المحتوى الرئيسى

أزمة البرتغال تؤثر على اليورو والاسترليني معلق على الميزانية

03/23 12:49

لندن (رويترز) - تراجع اليورو أمام مجموعة كبيرة من العملات يوم الاربعاء قبل تصويت حاسم في البرلمان البرتغالي يمكن أن يؤدي الى سقوط الحكومة في خطوة تذكر المستثمرين بخطورة أزمة الديون بمنطقة اليورو.وأدت أزمة البرتغال السياسية والمالية الى انخفاض اليورو بنحو سنت عن أعلى مستوياته منذ أربعة أشهر ونصف الشهر والذي سجله يوم الثلاثاء عند 1.4249 دولار.ويتابع المتعاملون أيضا استمرار التوترات في ليبيا والشرق الاوسط والميزانية البريطانية ووقائع اخر جلسات بنك انجلترا المركزي واحتمال تدخل اليابان في الاسواق مجددا لمنع عملتها من الصعود بشكل مبالغ فيه.وفي ظل أجواء الغموض والاحجام الواسع عن المخاطرة ارتفع الفرنك السويسري وكذلك الين رغم احتمال تدخل البنك المركزي الياباني.وقال روبرتو مياليش محلل العملات في أوني كريديت في ميلانو "سيتأثر سعر اليورو مقابل الدولار بالانباء الواردة من البرتغال ومن احتمال أن يضطر رئيس الوزراء سوكراتيس للاستقالة."وأضاف "هذا سيعيد أزمة الديون الى دائرة الضوء قبل يوم من اجتماع قادة الاتحاد الاوروبي غدا. لكن (احتمال) رفع البنك المركزي الاوروبي سعر الفائدة في أبريل سيحتوي الانباء السلبية المتعلقة باليورو." واستبعد أن ينخفض اليورو عن 1.4050 دولار.وسيجري البرلمان البرتغالي تصويتا على أحدث اجراءات التقشف الحكومية المقترحة وهدد رئيس الوزراء جوزيه سوكراتيس بالاستقالة ان لم توافق المعارضة عليها.ويبدأ الزعماء الاوروبيون يوم الخميس قمة تستغرق يومين ويعتقد أنهم قريبون من الاتفاق على تفاصيل صندوق لانقاذ المنطقة من الديون.وانخفض اليورو 0.2 في المئة يوم الاربعاء مقابل الدولار مسجلا 1.4165 دولار وانخفض 0.5 في المئة مقابل الين ليصل الى 114.45 ين كما هبط بنفس النسبة أمام الفرنك السويسري مسجلا 1.2753 فرنك.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل