المحتوى الرئيسى

رؤية من حقنا نفهم

03/23 12:49

  هناك ملفات فساد لا تقل أهمية عن الفساد المالي والاستيلاء علي أراضي الدولة بأبخس الأثمان ونهب الممتلكات وغيرها.. الملفات التي أقصدها تم غلقها في حينها دون أن نفهم لماذا تم التحفظ عليها؟.. الملف الأول مقتل الفنانة سعاد حسني في لندن بإلقاءها من شرفة الشقة التي كانت تقيم فيها مع صديقتها.. فعندما وقعت الجريمة سلط عليها الإعلام الضوء وطلبنا من السلطات الأمنية في لندن المساعدة في التحقيقات وللأسف لم يتم حتي الآن الإجابة علي هذا السؤال صراحة من قتل سعاد حسني؟.. ولم نفهم حتي هذه اللحظة الأسرار الكاملة وراء مقتلها باستثناء معرفتنا بأنها كانت تستعد لكتابة مذكراتها ستتناول من خلالها علاقتها وأسرارها مع كبار القوم الذين هالهم ما تفكر فيه السندريللا.وأخيراً أثير  بعد الثورة أن صفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق والأمين العام للحزب الوطني المنحل متورط في هذه الجريمة.. فإذا كان هذا صحيحاً لماذا لم يتم القبض علي الشريف حتي الآن علي الأقل لضلوعه في هذه الجريمة مبدئياً حتي يهدأ بال الشعب الذي من حقه أن يعرف حيثيات ارتكاب الجريمة البشعة تفصيلياً؟.قد يقول البعض إن هناك أقاويل ترددت عن انتحار السندريللا وهذا في رأيي غير مقنع والدليل أن الكارثة الأخري التي تم فيها قتل أشرف مروان مدير مكتب الرئيس الراحل أنور السادات للمعلومات وقعت بنفس الطريقة والسيناريو وفي النهاية قيد الحادثان ضد مجهول.الملف الثالث بعد السندريللا ومروان ملف صحفي الأهرام رضا هلال الذي اختفي في ظروف غامضة ولم يتم العثور علي جثته حتي الآن لتثور عدة تساؤلات أين ذهب هلال وأين اختفي وما الأسباب الحقيقية وراء اختفائه؟.. وهل يعلم السيد حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق أين هو الآن وهل مازال علي قيد الحياة كما تشعر أسرته ونتمني أم أنه في عداد الأموات منذ سنوات؟.لا شك أن العادلي عنده كلمة السر.. خاصة بعدما قرأنا أنه متورط أيضاً في هذه الجريمة وأن جهاز أمن الدولة المنحل نفذ التعليمات بدقة لكننا لم نفهم ما هي التعليمات هل تم تصفيته جسدياً أم تعذيبه ونفيه إلي مكان مجهول من الأماكن التي تم الكشف عنها تحت الأرض.إن مساحة المقال لا تتسع لسرد جميع الملفات الغامضة التي يجب إعادة التحقيق فيها من جديد.. وليت النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود يفتحها مجدداً حتي نفهم وتبرد نارنا؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل