المحتوى الرئيسى

مستشار البشير: قرار استفتاء دارفور فى مرحلة الصياغة

03/23 12:45

أعلن الدكتور غازى صلاح الدين مستشار الرئيس السودانى مسئول ملف دارفور، أن قرار الاستفتاء فى دارفور - أن يكون إقليماً واحداً أو ولايات متعددة - هو الآن فى مرحلة الصياغة القانونية توطئة لإصداره من رئيس الجمهورية. وأوضح غازى فى تصريحات صحفية الليلة الماضية أن موعد إجراء الاستفتاء قانونيا ودستوريا يحين فى شهر أبريل المقبل، وفقا لاتفاقية "أبوجا" التى نصت على قيام الاستفتاء بعد اثنى عشر شهرا من الانتخابات، بعدها تتولى مفوضية الانتخابات العامة الإجراءات الفنية فيما يتعلق بالإجراءات الأولية وإعداد السجل وغيره من الأمور المتعلقة بالاستفتاء. وأضاف صلاح الدين أن الاستفتاء يمثل إرادة سياسية للبت فى قضية سياسية مختلف حولها تتمثل فى رغبة أهل دارفور فى الإقليم الواحد أو الولايات المتعددة، كما هو الحال الآن. وقال مسئول ملف دارفور "ربما هناك ضرورة لمخاطبة الجميع بمن فيهم من يحملون السلاح ويتمردون على الدولة، ولابد أن يكون ذلك لأجل، ولكن لا ينبغى أن يصرفنا ذلك عن القيادات الحقيقية الموجودة على الأرض، والتى تسوس الناس من خلال علاقات القيادة اليومية التى تعبر عنهم". وأضاف أن الوصول إلى قيادات المجتمع فى دارفور عمل أصيل فى عملية السلام، فلا يمكن تحقيق السلام فقط عبر توقيع اتفاقية، إذ لا بد أن تتجذر إرادة السلام فى المجتمع. وفيما يتعلق بمفاوضات الدوحة قال غازى "ننتظر من الوساطة إفادة اليوم الأربعاء أو غداً حتى نستطيع أن نحكم". من جهة أخرى تم الاتفاق بين البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى بدارفور "يوناميد" وحركة تحرير السودان المتمردة بقيادة عبد الواحد محمد نور على فتح ممرات آمنة للعمل الإنسانى بمناطق شرق جبل مرة. جاء ذلك فى بيان صحفى لبعثة "اليوناميد" صدر الليلة الماضية من مقرها بالفاشر، وأوضح البيان أن إبراهيم جمبارى الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى رئيس البعثة، وعدداً من كبار مسئوليها بحثوا بمدينة كمبالا الأوغندية أول أمس مع وفد من الحركة كيفية التعاون والتنسيق بين "يوناميد" والحركات المسلحة لتسهيل وتحقيق ولاية البعثة المشتركة فى مجال حماية المدنيين، ومن بينها إيجاد الممرات الآمنة لإيصال المساعدات الإنسانية، وتم الاتفاق بين الجانبين على استمرار التواصل. ومن جهة ثانية، كرمت اليوناميد بمقرها بالفاشر 120 من أفراد الشرطة النيجيرية العاملة ضمن قوات حفظ السلام بدارفور، لمساهمتها فى تحقيق السلام المستدام والأمن فى الإقليم. يذكر أن نيجيريا من بين أكبر الدول المساهمة بقواتها فى اليوناميد، حيث يبلغ قوام مشاركتها 3800 عسكرى، إضافة إلى ذلك ذكرت اليوناميد أنها سيرت خلال اليومين الماضيين 148 دورية عسكرية روتينية طويلة وقصيرة المدى غطت من خلالها 83 قرية ومخيما للنازحين، بجانب تسيير 106 دوريات للشرطة لذات الغرض بقرى ومعسكرات النازحين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل