المحتوى الرئيسى

أحمد عليمي يكتب: زواج المصالح بالأشباح

03/23 12:20

ديمقراطيتكوا بتقول نعم.. الشعب بيقول عاوز دين.. إديله دين.. إحنا بتوع الدين"من هذه الجمله التي قالها الداعيه السلفي الشهير محمد حسين يعقوب بعد الأعلان عن نتيجه الاستفتاء على التعديلات الدستوريه ومؤكدا على ان الدين هيدخل في كل حاجه وجدت نفسي حائرا بعض الشيء بعد ان شاركت في هذا اليوم الديمقراطي " بكل ملاحظاته " وقد اخترت واقتنعت وارتحت على انني غير موافق على تعديلات بعد هذا كله اجد انني لا اريد الدين بالطبع هي كارثه بداخلي كيف ارفض واشارك في شيء يرفضه الدين وانها كانت غزوه صناديق وليس اقتراع في الصناديق اي جهل قد وصلت له ؟ولكن وانا الوم نفسي تذكرت شيء مهم حتى احاول ان اريح ضميري ان ما وجدت في وثيقه الموافقه والرفض هي  تعديلات دستوريه ولم اجد نصوص دينيه وجدت شيء يحدث في جميع الدول استفتاء يقرره الشعب ولا اعرف ازاي نكون اول دوله تصوت على نصوص وواجبات دينيه بل على الحفاظ على هويتها الاسلاميه وارجع احاول ان ارى كلمه واحده في التعديلات تحافظ على الهويه الاسلاميه ولا اجد ومره اخرى اتذكر ان كان هدف الاخوه السلفيين ( غير هدف الاخوان ده لسه جاي )  هو عدم تغيير الماده الثانيه في الدستور وانا من الناس التي ترى تغييرها مشكله كبرى اذن انا رفضت على عدم  تغييرها ولكن مره اخرى اجد ان الماده التانيه في الدستور غير مطروحه نهائي وان السلفيين الغاضبين صنعوا عدو بنفسهم يرهبوا به كل مسلم والاقباط الغاضبين صنعوا شبح الخوف من نعم لتخويف انفسهم اذن ما كنا فيه خرج من العرس الديمقراطي الذي فرحنا به الى انقسام الشعب مسلم ومسيحي كده بقى وصلنا لنقطه مهمه لا يوجد انسان في العالم اجمع  بما فيهم البابا شنوده يختلف عليها ان المسلمين اكثر اذن ليه الاستفتاء بقى يا رجال الحكم والقانون والعدل والحق والدين والاخلاق والقوه  !!!الاخوان والسلفيين قبل وبعد الاستفتاء تعاملوا مع التصويت على انه للجماعه الاولى طريق الوصول لمقاعد مجلس الشعب والسيطره على السلطه والجماعه الاخرى رأت ان حان وقتها لتكون لها تأثير وانها تستطيع ان تأمر وتنهي وان كلمتها تحرك اي مياه راكده واتفقت الجماعتان واقول لكم بكل صدق انا لا اختلف مع الاخوان لو ارادوا الوصول للسلطه فهذا هدف اي تيار سياسي ولا اختلف مع الفكر السلفي ان لهم صوت مسموع ومؤثر لان هذا ايضا حقهم مادام ستكون المعركه افكار ضد افكار ومنهج ضد منهج واسلوب ضد اسلوب واحببت اكثر كلامهم في اول الامر ان الذهاب الى الاستفتاء واجب شرعي لان بالفعل حان الوقت ان يكون مساهمه اي مصري في استفتاء او انتخابات واجب شرعي قبل ان يكون واجب وطني ولكن المدهش ان تتحول ان الموافقه على الاستفتاء واجب شرعي وهذا يهدم اي مظاهر نشعر فيها بحسن النيه والقصد في اداء كل التيار الديني .اي تصويت في حريه ونزاهه وشفافيه لابد له من خاسر واحترام النتيجه هي افضل الطرق نحو التقدم والمشاركه في اي اصلاح جديد على اساس نتيجه الموافقه على التعديلات الدستوريه هي واجب اي انسان يشعر نحو وطنه بمسئوليه ولابد ان نحترم بعضنا وارادتنا وان نعرف ان روح ثورتنا هي اننا تجمعنا جميعا بأختلافتنا في كل شيء في تغيير مصر للحريه والكرامه والعداله ولو كانت هذه الاهداف مستمره في قلوبنا قبل عقولنا نستطيع احترام ارائنا وسط اي اختلاف لكن ان نجعل الذهاب للصناديق غزوه او نرمي صوتنا في يد اي شخص حتى ولو كنا نثق فيه من غير درايه او تفكير اذن نحن لم نصل حتى لواحد في المائه من الحريه والكرامه والعداله .مدينه الاشباح والخوف  التي نعيش فيها هي صناعتنا جميعا مسلم وقبطي ،  اخواني ويساري ، ليبرالي وسلفي ، سياسي وداعيه  ، صحفي وقارئ كل هؤلاء اشتركوا في صناعه كل يوم شبح نخاف منه هذه الاشباح اول ما تريده هي ان نرجع لكلمه ترددت ببطء الان ولكن الاسابيع القادمه قد نسمعها اكثر " وهي ان النظام السابق وجهازه امن الدوله كان لهم الحق في طريقه تعاملهم مع الشعب "  وهذه الجمله سيرددها كل شخص في اختلافه مع الاخر وهكذا نكون قفزنا من شبح الى اخر ومن خوف الى اخر ومن تخوين الى اخر وهذا كله لن يصنع لمستقبل الدوله اي جديد  بل قد يجعلنا نرجع للوراء اكثر من عهد الرئيس السابق الحل في الحوار لا في اي شيء اخر وان نترك المصالح والاشباح حتى نتقدم بأفكار تحترم اراده ثوره الشعب ولا نزوج المصالح بالاشباح كما زوج النظام السابق السلطه بالمال وهذه هي الكارثه الكبرى .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل