المحتوى الرئيسى

عملية "فجر أوديسا" تكبد الولايات المتحدة 100 مليون دولار يومياً

03/23 11:36

دبي – حازم علي تتكبد الولايات المتحدة الأمريكية 100 مليون دولار أمريكي يوميا نتيجة تدخلها العسكري في ليبيا، وتحاول وزارة الدفاع الأمريكية جاهدة لتجنب التقدم بطلب حصول على تمويل طارئ من الكونغرس لتوفير الأموال اللازمة لتغطية نشاط القوات العسكرية في حال امتداد عملية "فجر أوديسا" لفترة طويلة. ووفقا لتقرير أصدره مركز التقييم الاستراتيجي والمالي في واشنطن، فإن تقديرات كلفة عمليات اليوم الأول قد تزيد عن 100 مليون دولار وسترتفع الكلفة الإجمالية مع تواصل العمليات. وتهدف الضربات التي جرى توجيهها إلى تطبيق الحظر الجوي الذي يركز على طرابلس والشريط الساحلي لليبيا، وهو ما يستدعي مجموعة كبيرة من الأنظمة العسكرية. وتوقع التقرير أن يتشاطر أعضاء التحالف تسديد الكلفة النهائية للضربات الجوية والطلعات الجوية التي تهدف إلى فرض الحظر الجوي، وتقدر هذه الكلفة ما بين 400 إلى 800 مليون دولار أسبوعيا. الكلفة النهائية وتتوقف الكلفة النهائية التي ستتحملها الولايات المتحدة على طول ونطاق الهجمات، لكن المحلل في مركز التقييم الاستراتيجي تود هاريسون قال إن "كلفة العمليات قد تتجاوز مليار دولار بسهولة، بغض النظر عن كيفية سير الأمور". ويمكن لوزارة الدفاع (البنتاغون) إستخدام الأموال المرصودة في ميزانيتها لتغطية حالات الطوارئ غير المتوقعة، ولديها أموال من ميزانية العام الماضي لم تستخدمها يمكن أن تغطي تكاليف العمليات الحالية. ويؤكد غوردون أدامز، أحد المسؤولين في وضع ميزانية الدفاع في إدارة كلينتون أن البنتاغون معتاد على اللجوء إلى الاقتراض لتمويل مثل هذه العمليات". وأعلن البيت الابيض يوم الاثنين إنه ليس مستعدا لطلب تمويل طارئ حتى الآن، لكن المراقب السابق في البنتاغون دوف زاخيم توقع أن تتقدم وزارة الدفاع بطلب إلى الكونغرس للحصول على تمويل إضافي في حال تجاوزت نفقات عمليات الجيش الامريكي في ليبيا حاجز المليار دولار. ووفقا لمكتب الميزانية فإن تمويل العمليات في ليبيا يتم عبر الموارد المتاحة في هذه المرحلة، ولا خطط لطلب تمويل إضافي في الوقت الراهن". تمويل إضافي ومن المرجح ان يلقى طلب تمويل ردود فعل متباينة في الكونغرس الذي يسعى للحد من عجز الميزانية الأمريكية. وعلى الرغم من أن العديد من أعضاء الكونغرس البارزين أيدوا التدخل العسكري في ليبيا، إلا أن البعض الآخر ما زال مترددا خوفا من إطالة فترة الحرب وإنعكاسها على الاقتصاد. ورأى عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ريتشارد لوغار، وهو جمهوري من إنديانا، "إن العملية ستكون مكلفة للغاية، حتى لو كانت بشكل محدود". وأضاف في حديث إلى تلفزيون "سي بي أس" "إنه لأمر غريب، ففي الوقت الذي يطغى الحديث في الكونغرس عن العجز في الميزانية، والمشاكل الإقتصادية المدمرة، نرى أن الحكومة تزيد نفقاتها العسكرية". ويقدّر هاريسون كلفة حظر الطيران فوق ليبيا بعد إنتهاء الضربات الأولية حدود 30 مليون دولار إلى 100 مليون دولار في الأسبوع، على أن ترتفع هذه الكلفة إلى أعلى نطاق في حالة مواصلة التحالف ضرب أهداف أرضية. هذه التكاليف غير المتوقعة جاءت في وقت كانت وزارة الدفاع الامريكية تمارس فيه ضغوطا على الكونغرس لتمرير ميزانية السنة المالية 2011، إذ يحاول الكونغرس تقليص النفقات العسكرية بمقدار 23 مليار دولار للسنة المالية الحالية التي بدأت 1 أكتوبر من أصل 708.3 مليارات دولار طلبها البنتاغون، منها 159.3 مليار دولار للحربين في العراق وأفغانستان. ذخائر ووقود وبالنسبة للجيش الامريكي، فإن التكاليف الضحمة لعملياته على ليبيا تندرج تحتها ثمن الذخائر، ووقود الطائرات، ودفع بدلات للقوات المشاركة في العمليات. ففي اليوم الأول من الضربات، أطلقت القوات التي تقودها الولايات المتحدة 112 صاروخا من طراز "توماهوك" بعيدة المدى، والتي كلفت حوالي 112 إلى 168 مليون دولار، أي ما معدله 1.5 مليون دولار لكل صاروخ. وبلغ مجموع ذلك 112 مليون دولار إلى 168 مليون دولار. وتشتري وزارة الدفاع الأمريكية عادة حوالي 200 صاروخا سنويا من طراز توماهوك. ويقول مراقبون عسكريون إن المقاتلات الجوية من طراز "بي 2" و"أف 15" و"أف 16" المستخدمة في العمليات تستهلك وقودا بكميات كبيرة كما أن تكاليف صيانتها مرتفعة جدا، فاستخدام طائرات "أف 15" و"أف 16" يكلّف 10 آلاف دولار بالساعة، أما بالنسبة لـ"بي 2" فإن هذه الكلفة تصل إلى ما بين 30 و40 ألف دولار في الساعة. في نهاية المطاف، فإن طول وحجم العملية ودور الولايات المتحدة ستكون العامل الرئيسي في تحديد التكاليف. فمن شأن عملية تستمر أسبوعا يشارك فيها عدد محدود من القوات الامريكية أن تكبد ميزانية الدفاع الحالية مبالغ يمكن التعامل معها. ولكن إذا طالت "فجر الأوديسي" لأسابيع وأشهر، فإن البنتاغون سيلجأ غلى طرق بوابة الاقتراض.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل