المحتوى الرئيسى

"التصديرى للأثاث": مخاوف من تشريد العمالة

03/23 11:00

قال أحمد حلمى رئيس المجلس التصديرى للأثاث إن القطاع يبحث حالياً عن أسواق جديدة للتصدير بعد الأحداث الجارية فى مصر والدول العربية، والتى تسببت فى إغلاق أسواق مثل السودان وليبيا واليمن، وأن أولى الدول التى سيتم التصدير لها هى السعودية، وهناك مباحثات مع دول أخرى. تخوف حلمى من حدوث فجوة تؤدى إلى إغلاق الكثير من المصانع المصرية وتشريد ما يقرب من 200 ألف عامل فى هذا القطاع، فى ظل ارتفاع أسعار الدولار الذى يؤثر على شراء مدخلات الإنتاج، ويعتمد هذا القطاع بصفة رئيسية على استيراد الأخشاب من الخارج لعدم وجود غابات فى مصر، مما يؤدى لارتفاع الأسعار، إلا أن التوجهات فى السوق المصرية على عكس ذلك، فخفضت المصانع والورش أسعارها لفك الركود ومحاولة لتحريك الأسواق. وأشار إلى أن هناك شكاوى يومية من تجار الأثاث فى دمياط من توقف السوق تماما وعجزهم عن البيع، خاصة مع توقف السياحة ووجود الكثير من البضائع التى ترفض الشركات استلامها تخوفا من الأحداث الطارئة. وشدد حلمى فى تصريح لـ"اليوم السابع" على ضرورة استقرار الأوضاع فى البلاد، مع تقديم المزيد من الحوافز، ومنها تخفيض التأمينات الاجتماعية، والتى تقدر بنحو 40%، مما يعطى المصانع حوافز لاستمرار الحفاظ على العمالة لديهم، إضافة إلى تخفيض خطابات الضمان لجذب المزيد من المستثمرين فى السوق المحلية فى أسرع وقت، مشيراً إلى أن الكثير من الشركات متخوفة من توتر الأوضاع لدخول السوق المصرية التى تعدت نسبة تراجع التصدير بها إلى الـ 50%، وأشار إلى أن الأسواق لن تستعيد عافيتها قبيل عامين من الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل