المحتوى الرئيسى

كلمة شياطين الإعلام.. بقلم:إبن الجنوب

03/23 00:46

كلمة شياطين الإعلام ...تهمة نتشرف بها كتب إبن الجنوب أخوتي في العروبة هذه العناوين اتي تصدرت مقالنا هذا المساء من صحيفتين مختلفتين واحدة من بلجيكا و الأخرى من الولايات المتحدة الأمريكية . واحدة تكشف عن ملف قدمه المجرم بن علي طالبا اللجوء السياسى من بلجيكا حسب المخابرات و الأخرى تؤكد أن كل الدول تريد أن تبقى ليبيا موحدة دولا لا في المنطقة تتفجر من جراء خلافات داخلية هي خطة لعدم إستقرار حقيقي بالمنطقة كاتب الدولة للدفاع روبرت غيتس Politie Relegem paraat voor komst Tunesische ex-president March 21, 2011 I think all countries probably would like to see Libya remain a unified state. Having states in the region begin to break up because of internal differences is a formula for real instability in the future." DEFENSE SECRETARY ROBERT M. GATES خبران شدا إهتمامي هذا الصباح, كما بينت في مطلع المقال , و سنعود إليهما, بعد أن نلقي الضوء على تعاليق القراء الكرام ,و هم في صدارة إهتماماتنا . فقط الحوار يقربنا من بعضنا , و ها نحن نلتقي مع الصافي ,عندما نتصارح , و كل منا يحاول إقناع الآخر بالملموس , و ليس لي أي حرج بالإنضمام إلى آخر تعليق له , فهو يصب في خانة المنطق, و علينا أن نكون بجانبه , نحن نقوم بدورنا حتى و إن نعتنا أحدهم بشياطين الإعلام, يا ليته كان مكاننا يشحذ عزائم الثوار, الذين يقرؤوننا , و حتى إن كنا من أصحاب اللأفكار التي لا تصب في خانة أفكاره السياسية, أن يرجئ محاولة إحباطه لعزائم الثوار بعد أن تحط الثورة أوزارها ثم يطلق عنان شتائمه للسماء. أما سنجق هذا, فريد من نوعه, لأنه ينتقد دون خلفيات ,ربي كما خلقتني , عندما لا يعجبه كلامنا ,يأخذ من وقته و يسجل رايه, و هذا في حد ذاته يحسب له ,لأن حياة أمته, و مستقبلها ,هو و غيره يرسمونها, و لا يعتقد أن صوته لا يصل, و أؤكد له و لغيره, إنى لا أكتب من خلفية طائفية, لأنى لا أنتمي إلى هذا التخلف تماما. إنتقادات ووجهات نظر أخرى عفوية, تنبع من الوجدان العربي ,و إذا حذفت منها الشتم و السب , تنتفي عنها ما ننشده في قصائد الشابي ....لقد صرخت في عروقنا الدماء... و الشتم ...هكذا نحن, ربما ستتغير هذه السنة الحميدة مفخرتنا و الماركة المسجلة في ديوان الملكية الفكرية , بين سنة 3011 و 3014 , و سيذكرنا المؤرخون ,كل على نمطه, في فصول الدراسة ,و يصفون عهدنا, العهد الزاهر بالشتائم, و آخرون ربما عهد السكاكين الطويلة,إلخ...بما أننا الآن خططنا بإسقاط الأنظمة بين 2011 و 2014, و قبلها كانت الحرب العالمية الأولى, التي غيرت وجه العالم بين 1911و .1914 بدى لي التسلسل منطقي. طبعا; و منها ذاك الذي كتب فيه أحد المخربشين , طالبا منا أن لا نظلم مرتزقة الأنظمة العربية التي أطحنا بها, و علينا إن نطلق عليهم شهداء قوات النظام, و يريدنا جعلهم في نفس مستوى شهداء الأمة, و لا بد أنكم قرأتم مقالا, يندى له الجبين العربي, يقطر حقدا و كرها ,لحرية الإعلام, تحت عنوان .... شيطان الإعلام يجب أن يقيد ....على صحيفتكم دنيا الوطن بتاريخ ,, 21.03.11 , و أنا لن أرد عليه ... بكلام مثل ...عدو الإعلام يجب أن يقيد من قوائمه, و نجره إلى ميدان التحرير ,ليطلب من الشعب تحريره ,و أن لن يعود إلى صنيعه .... لأن حرية الرأي لا تنقسم ...بل تعالى و جابهني بكل أنواع الأسلحة مهما كانت, هل معقول أن نقدس قناصا إغتال أخي العربي, باليمن, المغرب , ليبيا , البحرين و السعودية? و أن نطلق عليه شهيد النظام !!!! متناسيا أن القانون الدولي يقولها صراحة ,..الطاعة لن تعفيك من المسائلة القضائية . هذه أفكار مجرمة, خبيثة ,ماكرة, تتستر تحت ما يسميها المخربش , على رمل الطريق, الليبيرالية المقيدة, أنتم لا زلتم عيال وأنا ربكم الأعلى, أنا عسكري قديم, من عساكر الهزيمة ,و إبتدأ يشرح لنا فنيات عسكرية, يجهل تدريباتها ,و يجهل أن هناك دورات تدريبية خاصة ,لنكون من إعلام مراسلي الحروب , و أنا هنا لا أقصد طويل العمر, لا, هذا أصبح حبيب قلبنا, إنضم إلى ثورة الشباب ,أقنعناه أن ينضم إلينا ليستعيد شبابه, و أيام زمان, و بورك فيه ,هذا خفيف الظل, تناغم تناغما من الوجدان مع الثورة, هذا نضعه في مرتبة عبد الرحمن شلغم مندوب ليبيا الثورة بالأمم المتحدة , لا, ليس طويل العمر الذي أخذ مواقف وزير الداخلية الليبي, إخى اللواء الركن عبد الفتاح يونس العبيدي ,من الدقائق الأولى للثورة ,و لم ينتظر, بل دعا, أن الإستجابة لمطالب الشعب الليبي, أمرا مقدسا ,و كان ذلك في اليوم الثالث للثورة , و الليبيون بطياريهم الشرفاء رفضوا تقتيل المدنيين, و لجؤوا إلى مالطة ,فكان من القذافي إلا أن أتى لنا بمرتزقة تشامبى من التشاد ,حيث هو الآن, فارا تاركا الهزيمة ورائه . و لكن اليوم ثورتنا تجابه بعض أقلام الخيانة, التي تحولت بقدرة قادر, على مجال ليس من إخنصاصهم ,و ليلوثوا الإعلام ,كمشة متقاعدين من عسكر الهزيمة ,يريدون تمضية وقتهم ,بمقال من نوع … شيطان الإعلام يجب أن يقيد ...و كل إناء بما فيه من شياطين يرشح, و لن يصاحب الشيطان إلى الشيطان الرجيم . عسكري آخر ,لم تقدم يداه شيئا للوطن, عدى التفرج على ثوراتنا تشق طريقها ,نحن لم نطالبه بشئ ,هو الذي طالبنا في آخر مقاله , بكلام من نوع ...سؤال متروك الإجابة عنه لضمائركم...,هذه دعوة منه لنا ,فليسمح بإن نذيقه معنى الرأي الساقط و العميل و الخياني , ممن تفرجوا علينا,و نحن نذبح من ديكتاتوريات سقطت ,و إخرى في طريقها للزوال , و كله بفضل الإعلام, الذي زحف على أوكار هؤلاء الأشباح , حتى أصبح كلام الهاربين و المتنحين يطلق عليه....تنزل خطاب السيد الرئيس...تعرف يا هذا معنى تنزل ? و ماذا يعني شعار ...الله و معمر و بس....? الإعلام, تفضل ياهذا, نرمي به في وجهك , الإعلام البلجيكى كما تصدرت المانشيت لصحيفة دي مورغن البلجيكية هو الذي قض مضجع زين الهاربين , و الإعلام الأمريكي كصحيفة ذي نيويورك تايمز ,هو الذي كذب هؤلاء الذين يدعون نجدة شعبنا في ليبيا, إنه غزو صليبي وقتل للمدنيين!!! بينما القوات البريطانية إلغت قصفها بالأمس ,لأن المجرم القذافي إستعمل النساء و الأطفال دروعا بشرية لأنه من فئة الجبناء. إن الإعلام هو الذي قيد و منع, أن يواصل المجرم القذافي من تقتيل شعبنا الآمن, و لكن إعلامه ضرب النفوس العقيمة البسيطة ,و منهم مخربش, يطالبنا بأن نضع شهدائنا في نفس مستوى المجرمين , لم أصدق عيناى ,و أنا أقرا هذه الأسطر ,قلت ربما يكون تحت سطوة حبوب الهلوسة من أطفال الشوارع ,هربوا من المدرسة ,و نأذن بإرجاعه إلى أهله ,و هاكم من عليائه بما يتحفنا. ..مسؤوليتى في عملية الإنتاج ووضع السيطرة في التحكم العسكري !!!...في وضع الطوارئ يصبح السلطة المسيطرة ...!!!!لم يعد الإعلام كما كان أداة معرفة ..!!!.كنت مدربا عسكريا...وظفوا القدسية حيث يصلى على شهداء الثوار, و لا يصلي على شهداء قوات النظام ... ???? نعم هكذا بكل إحتقار لثوارنا و شهدائنا يضعنا في نفس مستوى الخونة و المجرمون . نعود بعد هذه الديباجة التي و جهنا بها صفعات جديدة ا لإعداء حرية الإعلام, لمن يريدون إرجاعنا إلى الوراء , إعلام اليوم يفضح أن زين الهاربين يستعد للجوءإلى بلجيكا, و من ثم التآمر على ثورة التوانسة ذي مورغن صحيفة بلجيكية, تصدر بلغة الفلامون Flamand, أكدت الأخبار التي التي كنا نتتبعها و تنمو إلى مسامعنا مفادها ,أن زين الهاربين ,المجرم بن علي, رفيق درب الإجرام القذافي ,يحاول اللجوء و إعادة هيكلة خلاياه الإجرامية بالمملكة البلجيكية . الحكومات العربية و كالعادة تعتم على ما يمكن لها نشره لتحذير إخواننا في الثورة التونسية , و من يدعون أنهم من المحافظين عليها ,سواء في مصر أوتونس , أنه لا يكفي حل البوليس السياسي, و أعوانه يستنزفون الإدارة من الداخل , و كما أكدت في مقالات سابقة ,الأمن في مصر لم يتدخل في منع الإعتداء على البرادعي و هو يعرف ساعة وصوله لمكتب الإقتراع, و الأمن في تونس لم يتدخل في الإعتداء على مظاهرات مرخص لها, من بلطجية فلول النظامين البائدين. لكن البوليس البلجيكى يشتغل, و يستقى معلومات مفادها, أن الرئيس التونسي المخلوع, يحاول طلب اللجوء السياسى من بلجيكا ,يوم على معارضيك و يوم عليك يا زابا ,ZABA هذا الإسم الحركي و إسم الدلع الذي تطلقه عليه الدلوعة ليلى LILIE الإسم المحبب لزابا . الله أكبر Lilie وZaba ,ملا الحياة, كضيوف الرحمن, شو أحسن من 5 صلوات ,و ينتهون كما إنتهى عيدي أمين داده ,و يريح شعبه . الأخبار تقول إن زين الهاربين, يحاول الرجوع , و إحد أقرباء ليلي وضعوا تحت تصرفه بيتهم هناك, إشتروه من تجارة الممنوعات , ربما ستطبق عليه بلجيكا قانون جمع الشمل العائلي ,هذا إذا لم يكن هناك بعدمن قرر أن يضمه الشمل مع رؤوس النظام الفاسد الذي تمرغ فيه. و ترى سيمون ويزنطال يطل علينا من التوانسة ? و سيمون ويزنطال إشتهر بإصطياد النازيين و نجح في كل المهمات , فهل سيخرج من بيننا من يصطاد بن علي و يقدمه لمحاكمة عادلة ....ربما.. و نبقى نحتفظ ببارلييف ,و قد تكثفت لحيته البيضاء, و غزى الشيب مكان الصباغة, و علامات الكآبة تدل على أنه لن يفلت من القضاء المصري, لقد أجرم في حق الشعب ,و كان المسؤول الأول عن العادلي إشكنازي . النقطة الثانية نطمئن أولائك الذين اياديهم على قلوبهم ,من أن يحصل إنقساما في ليبيا, مادام حيا يرزق بارليف و عمر سليمان ,لنا كبار الوحدويون و الموحدون ,و سيقومون بزيارات مكوكية و ورقات مصالحة, ثم تأتي ثورة ثانية ,لتوحد الفصيلين ,و لكن في الأثناء ليجتروا كلام غيتس ...لا مصلحة لنا في إنقسام ليبيا ...و لا نريد الإطاحة بالقذافي...بلغة أهل الغرام. من الصبايا ...لا نحبك و لا نصبر على بعدك . نتغيب عن قرائنا لنعود أوائل نيسان تصبحون على ثورة إبن الجنوب www.baalabaki.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل