المحتوى الرئيسى

الافراج عن ثلاثة صحافيين بينهم اثنان من فرانس برس في طرابلس

03/23 07:48

طرابلس (ا ف ب) - تم فجر الاربعاء الافراج عن ثلاثة صحافيين غربيين هم اثنان من وكالة فرانس برس ومصور اميركي كان الجيش الليبي اوقفهم السبت بالقرب من اجدابيا بشرق ليبيا.ووصل هؤلاء الصحافيون هم مراسلا فرانس برس البريطاني دايف كلارك وروبرتو شميت الذي يحمل الجنسيتين الكولومبية والالمانية، اضافة الى مصور وكالة غيتي الاميركي جو ريدل، الى فندق ريكسوس بوسط العاصمة الليبية وكان في استقبالهم احد زملائهم.وكان المتحدث باسم النظام الليبي موسى ابراهيم توقع في تصريح لفرانس برس مساء الثلاثاء ان يتم الافراج عنهم خلال "ساعة او ساعتين".ومن ناحيته، قال رئيس مجلس ادارة وكالة فرانس برس امانويل هوغ في بيان "كل الذين يدركون في كل لحظة من حياتهم ان الحرية ليست كلمة عادية، يفرحون من كل قلبهم لهذه الساعة التي وجد فيها ديف كلارك وروبرتو شميت وجو ريدل الحرية الضرورية من اجل التعبير عن حياتهم وعن مهاراتهم ومهنتهم الصحفية".واضاف "اطلاق سراحهم هو ثمرة تعبئة لفريق بكامله ولهيئة تحرير بكاملها ومؤسسة بكاملها: وكالة فرانس برس. اشكر في المؤسسة كل فرد على تعبئته واشكر الحكومة الفرنسية على عزمها ايجاد مخرج عادل وسعيد لهذا الاعتقال واشكر السلطات الليبية على سرعة تحركها بعد الطلب العاجل الذي تقدمت به لاطلاق سراح صحافيين قضيتهم الوحيدة هي نقل حقيقة الوضع الذي تعيشه ليبيا حاليا".وقالت وكالة غيتي للصور في بيان "نحن مسرورون لاصدار الزعيم الليبي امرا باطلاق سراح مصورنا جو ريدل وروبرتو شميت ودايف كلارك".واوضحت انها تشكر كل الذين ساعدوا على اطلاق سراحهم.ووجهت وكالة فرانس برس الثلاثاء رسالة الى الزعيم الليبي معمر القذافي طلبت فيها الافراج عن صحافييها.وقال ابراهيم ان "قائد الثورة تلقى اتصالا من رئيس مجلس ادارة وكالة فرانس برس ايمانويل هوغ، وقد طلب القائد (...) من الدولة والحكومة الليبية اطلاق سراح هؤلاء الصحافيين".واضاف "بامكانهم العودة الى عائلاتهم اذا رغبوا بذلك او البقاء والعمل بشكل شرعي في طرابلس اذا ارادوا".ويعمل دايف كلارك (38 عاما) في مقر فرانس برس في باريس وارسل الى ليبيا كموفد خاص في 8 اذار/مارس.وروبرتو شميت (45 عاما) مصور مسؤول عن شرق افريقي مقره في نيروبي، وكان في شرق ليبيا منذ 28 شباط/فبراير.ويبلغ جو ريدل من العمر 45 عاما.وفقد الاتصال منذ مساء الجمعة الفائت بمراسلي فرانس برس البريطاني دايف كلارك وروبرتو شميت الذي يحمل الجنسيتين الكولومبية والالمانية، اضافة الى مصور وكالة غيتي الاميركي جو ريدل.وقال الناطق الليبي ان الصحافيين الثلاثة "دخلوا ليبيا بصورة غير قانونية وكانوا في منطقة عسكرية نفذت فيها عمليات قبل بضعة ايام".وقال ابراهيم ان الجيش الليبي اوقفهم لانهم كانوا برفقة متمردين مسلحين، موضحا ان الصحافيين عوملوا معاملة جيدة وخضعوا للفحص الطبي قبل اقتيادهم الى طرابلس.ويعمل دايف كلارك (38 عاما) في مقر فرانس برس في باريس وارسل الى ليبيا في مهمة خاصة في 8 اذار/مارس.وروبرتو شميت (45 عاما) مصور مسؤول عن شرق افريقي مقره في نيروبي، وكان في شرق ليبيا منذ 28 شباط/فبراير.ويبلغ جو ريدل من العمر 45 عاما.وبحسب شهادة سائقهم الذي قابلته فرانس برس مساء الاثنين فان دايف كلارك (بريطاني) وروبرتو شميت (يحمل الجنسيتين الكولومبية والالمانية) ومراسل غيتي جو ريدل (اميركي) اعتقلوا السبت من قبل القوات الموالية للقذافي.وقال السائق انهم صادفوا على بعد عشرات الكيلومترات من اجدابيا رتلا من سيارات الجيب وآليات نقل الجنود فعادوا ادراجهم لكن العسكريين طاردوهم وارغموهم على التوقف.وارغمهم اربعة جنود على الترجل تحت تهديد السلاح، وصرخ دايف كلارك بحسب السائق "صحافة، صحافة" لتأكيد انتمائهم.واحرق الجنود سيارات بينها سيارة الصحافيين ونقلوهم الى سيارة عسكرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل