المحتوى الرئيسى

أضواء وظلالكونوا عقلاء من أجل مصر

03/22 23:20

كنت واحدا من المقتنعين بأن أقول نعم في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية،‮ ‬هذا لا يعني انني ضد الثورة‮.. ‬فقد كنت معها منذ اللحظة الأولي وقبلها ومازلت عند تمسكي بها ومبادئها‮.‬وكنت ومازلت أؤمن بأن الذين قالوا نعم او قالوا لا‮.. ‬هم مصريون وطنيون مؤمنون جميعا بالتغيير الذي فرض نفسه علي كل بقعة في مصر‮.. ‬وان مصر لايمكن ان تعود إلي ما قبل ‮٥٢ ‬يناير مهما كانت قوة اعداء الثورة الذين اصبحوا قلة لا حول لهم ولا قوة‮.‬ولكني كنت اتمني ان يكون الخلاف بين من قالوا نعم ومن قالو لا خلافا سياسيا او منهجيا‮.. ‬أو خلافا علي الطريقة التي سنحقق بها النقلة الديمقراطية في مصر إلي سلطة مدنية بطريقة سلمية‮.. ‬يعني قد نختلف علي الطريقة والاسلوب‮.. ‬لكن الهدف واحد‮.‬ما أزعجني حقيقة ان الامر لم يعد كذلك‮.. ‬وتحول الخلاف بين‮ »‬النعميين‮« ‬و»اللائيين‮« ‬إلي خلاف تغلفه عمامات وعباءات وذقون‮.. ‬وتحيط به روائح البخور والعطور‮.. ‬وتحوم حوله كلمات مقدسة وصكوك‮ ‬غفران‮.‬وأكثر ما أزعجني هو ان جانبا وصف الآخر بأوصاف تقترب من الكفر‮.. ‬ليس بالثورة وحسب‮.. ‬ولكن بالله ايضا‮..‬لم يكن هذا هو المقصود من الثورة‮.. ‬ولا هو المقصود من وراء الاستفتاء الخلاف كان حول الطريق الذي نسلكه لتحقيق الانتقال الآمن السلمي للسلطة في مصر‮.. ‬وليس الطريق الذي نسلكه من أجل تقسيم مصر إلي قسمين‮.‬أخاطب الجانبين‮.. ‬كونوا عقلاء من أجل مصر‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل