المحتوى الرئيسى

آخر عمودحرب متعددة القيادات

03/22 22:47

وافق المجتمع علي فرض حظر جوي فوق ليبيا،‮ ‬بهدف حماية الشعب الليبي من حرب الإبادة التي‮ ‬يشنها القذافي ضد معارضيه‮. ‬قرار مجلس الأمن حظي بأغلبية أصوات الدول الأعضاء،‮ ‬أما الأقلية فقد اكتفت بالامتناع عن التصويت،‮ ‬ولم ترفع روسيا مثلاً‮ ‬ حق الفيتو لمنع صدور القرار‮. ‬وكانت الجامعة العربية قد طالبت مجلس الأمن بلسان وزراء الخارجية العرب بسرعة فرض الحظر الجوي علي ليبيا لمنع القذافي من قتل معارضيه المدنيين‮. ‬فرنسا بدأت الهجوم علي ليبيا وسبقت بضرباتها الجوية المكثفة باقي دول التحالف علي رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا اللتان سرعان ما وجهت صواريخها الذكية‮  ‬من قواعدها التي تبعد مئات وآلاف الكيلومترات من حدود الجماهيرية الليبية‮! ‬وسرعان ما أعلنت الولايات المتحدة نفسها‮: ‬قائداً‮ ‬أعلي للعمليات العسكرية‮. ‬وقال أحد كبار العسكريين الأمريكيين لشبكة‮ (‬سي.إن.إن‮) ‬إن هذا القرار أمر طبيعي،‮ ‬لأنه ليس من المقبول ولا من المعتاد ألاّ‮ ‬تتولي بلاده قيادة تلك العمليات ضد ليبيا،‮ ‬وضد أي‮ ‬بلد آخر تشارك فيها القوات الأمريكية‮!‬تأييد المجتمع الدولي لما جري،‮ ‬ويجري،‮ ‬في ليبيا لم‮ ‬يستمر أكثر من‮ ‬يوم أو‮ ‬يومين علي بدء الضربات‮. ‬روسيا والصين سارعتا بإعلان تمللهما،‮ ‬وطالبتا بسرعة وقف إطلاق النار فوراً‮ ‬حماية لأرواح المدنيين‮. ‬الجامعة العربية بلسان الأمين العام‮: ‬عمرو موسي وصفت ضربات التحالف الدولي بأنها خرجت عن نطاق قرار مجلس الأمن،‮ ‬وأسقطت ضحايا كثراً‮ ‬من الليبيين،‮ ‬رغم أن القرار الأممي لم‮ ‬يصدر إلاّ‮ ‬بهدف حماية المدنيين،‮ ‬وليس لاستهداف مدنيين آخرين‮.‬النرويج إحدي دول التحالف والمشاركة ب‮ ‬6مقاتلات من طراز(إف ‮ ‬16‮) ‬ هالها ما أحدثته الضربات الفرنسية والأمريكية والبريطانية،‮ ‬فقررت تجميد اشتراكها في العمليات العسكرية لسبب آخر‮ ‬غير حماية المدنيين‮. ‬لقد لاحظت النرويج أن العمليات لا تخضع لقيادة واحدة الولايات المتحدة وإنما لعدة قيادات منفردة‮. ‬فمثلاً‮.. ‬فرنسا نفذت‮  ‬ضربات دون الرجوع لواشنطون‮! ‬وبريطانيا لا علم لها بعمليات شنتها فرنسا‮! ‬و الولايات المتحدة تفكر جدياً‮ ‬في التخلي عن قيادتها،‮ ‬وتقترح إسناد القيادة لحلف الأطلنطي‮. ‬يكفي دليلاً‮ ‬علي تعدد القيادات أن كل قيادة أعطت اسماً‮ ‬خاصاً‮ ‬بها للعمليات العسكرية ضد ليبيا‮. ‬باريس أسمتها‮: »‬هارماتان‮«‬،‮ ‬و لندن أطلقت عليها‮:»‬إللاري‮«‬،‮ ‬و واشنطون وصفتها ب‮: »‬فجر أوديسا‮«! ‬وبرر وزير الدفاع النرويجي ‮ »‬جريت فاريمو‮« ‬ قرار بلاده بتجميد اشتراكها مع دول التحالف حتي‮ ‬يتم الاتفاق علي قيادة واحدة لها‮!‬اختيار قيادة واحدة ليس المأزق الوحيد لعواصم الغرب الثلاث‮. ‬فهناك تخوّف عام من مؤشرات واضحة علي تغير الموقف العربي من تأييده لفرض حظر الطيران فوق الأراضي الليبية،‮ ‬إلي انتقاد الهجمات العسكرية ضد أهداف مدنية في ليبيا‮. ‬و تصاعدت أصوات عربية تندد بهذه الحرب انتقاء دول التحالف بعدم الالتزام بنص قرار مجلس الأمن بقصر التدخل العسكري علي توفير الأمن وحماية المدنيين‮. ‬العواصم الثلاث سارعت بالدفاع عن‮ »‬شرعيتها‮«‬،‮ ‬وإعلان التزامها بنص القرار الأممي،‮ ‬وتساءلت في الوقت نفسه‮:»‬ماذا كان‮ ‬ينتظر منا المعترضون علي ما نقوم به بهدف فرض الحظر الجوي علي ليبيا؟‮! ‬هل كان‮ ‬يمكن فرضه بدون إسكات كل منصات الدفاع الجوي الليبي،‮ ‬و بدون ضرب المطارات التي تقلع منها القاذفات والمقاتلات الليبية لضرب مواقع الثوار؟‮!«. ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل