المحتوى الرئيسى

غنام: الأم الفلسطينية تشكل النموذج الأمثل للعطاء

03/22 22:46

رام الله-دنيا الوطنكرمت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام، اليوم الاثنين، أمهات الشهداء والأسرى لمناسبة عيد الأم، وتقديرا لتضحياتهن المتواصلة ودورهن الوطني المشرف. واعتبرت غنام، خلال زيارتها لأمهات الأسرى والشهداء في محافظة رام الله والبيرة، الأم الفلسطينية نموذجا أمثل للعطاء، 'تسطر ملاحم نضالية سيدونها التاريخ لتشكل وصمة عار على جبين المحتل، ونيشان عز على صدورنا جميعا فهي الحكاية كلها التي تنجب وتربي وتحمي وتعطي الحنان والطمأنينة لأبنائها، تدوس على الجراح وتودع ابنها الشهيد بزغرودة النصر والافتخار، وتزف ابنها الأسير بكل كرامة وعزة ووقار'. وقالت مخاطبة الأمهات 'دموعكن في هذا اليوم تحمل رسالة للسجان بأن حرقتنا على أبنائنا ستولد مزيدا من الإرادة والعزيمة لشعبنا، حتى ينتهي الاحتلال ويعود الحق لأصحابه'. وشددت على أن الأسيرات والأسرى أحرار في سجونهم، فقد أضاءوا ظلمة السجن بإرادتهم وعنفوانهم وإصرارهم، وأردفت 'يصلنا بكل فخر صوت الأسيرات القابضات على الجمر، وقد أثبتن أنهن الرقم الصعب في مشروع النضال الفلسطيني المتواصل'. وعبرت أمهات الشهداء والأسرى عن مشاعرهن الممزوجة بالحزن على وداع وافتقاد فلذات أكبادهن، والشموخ والكبرياء لما قدموه على درب الحرية والفداء. وحملت أم الشهيد محمد جبارين الطفل الرضيع الذي أسمته محمد ليكمل درب النضال والحرية وقالت'كل أولادنا فداء لهذا الوطن'. ومن جانبها، قال جدة الشهيد أرتين أرمني إن شعبنا شعب وحدوي والاحتلال لا يميز بين فلسطيني وآخر وفقا للدين أو الهوية، فهو يستهدف الكل الفلسطيني. ومن ناحيته، قال والد الشهيد أيمن جبارين إن ابنه بالذاكرة دائما وأبدا، ولا يمكن لقوة على وجه الأرض أن تمحوه من الذاكرة والوجدان. وحملت الحاجة فاطمة التميمي من بلدة النبي صالح صور ابنها الأسير سعيد والمحكوم بالسجن المؤبد وصورتين لزوجها وابنتها الشهيدين، وقالت إنها تنتظر بفارغ الصبر تلك اللحظة التي يفرج بها عن ابنها لتحتضنه وتكمل معه ما تبقى من عمرها، مشيرة إلى ممارسات الاحتلال القمعية للأسرى وأسرهم، ناهيك عن رحلة العناء وصولا إلى الشبك الذي يفصل الأهل عن فلذات أكبادهم عند الزيارة.   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل