المحتوى الرئيسى

استطلاعان: نصف الامريكيين على الاقل يؤيدون سياسة أوباما إزاء ليبيا

03/22 22:46

واشنطن (رويترز) - أظهرت نتائج استطلاعين للرأي أجريا حديثا أن نصف الامريكيين على الاقل يوافقون على تحرك الرئيس الامريكي باراك أوباما عسكريا ضد ليبيا رغم الانتقادات المتزايدة من الجمهوريين وبعض الديمقراطيين في الكونجرس.وقال استطلاع لشبكة (سي.بي.اس. نيوز) نشرت نتائجه يوم الثلاثاء ان 29 في المئة فقط من المواطنين الامريكيين على الاقل لا يوافقون على معالجة الرئيس الامريكي باراك أوباما للوضع في ليبيا حيث تفرض قوة جوية وبحرية تقودها الولايات المتحدة منطقة حظر طيران فوق أجزاء كبيرة من ليبيا.ووافق نصف 1022 شخصا بالغا ممن شملهم استطلاع (سي.بي.اس) على اجراءات أوباما بينما لم يبد واحد من كل خمسة أمريكيين رأيه.ويأتي ذلك مقارنة بموافقة نسبتها 70 في المئة على التحرك العسكري الامريكي في استطلاع أجرته حديثا شبكة (سي.ان.ان) ومؤسسة اوبينيون ريسيرش كورب قدر أن نسبة المعارضين للتحرك العسكري الامريكي بلغت 27 في المئة.وقالت (سي.بي.اس) ان مستويات التأييد العامة لاوباما كانت 49 في المئة في حين بلغت نسبة غير المؤيدين 41 في المئة وهي مماثلة لنتائج الشهر الماضي. وتراوحت معدلات التأييد لاوباما بين 45 في المئة وحوالي 49 في المئة خلال العام المنصرم.وفي الاستطلاعين بدأ استقصاء رأي الجمهور يوم الجمعة الماضية بعد يوم واحد من موافقة مجلس الامن التابع للامم المتحدة على اتخاذ اجراء عسكري ضد الحكومة الليبية واستمر استقصاء الآراء حتى بدء العمليات الحربية يوم السبت.وقالت (سي.ان.ان) التي نشرت استطلاعها يوم الاثنين انه لم يكن هناك ما يشير الى أن الهجمات الفعلية غيرت الرأي العام في مطلع الاسبوع.وتتزامن النتائج مع الانتقادات المتزايدة التي يوجهها الجمهوريون في الكونجرس لاوباما والذين يقولون انه كان يتعين على الرئيس أن يكثف التشاور مع المشرعين قبل بدء العملية العسكرية.ويشعر بعض المشرعين وبينهم مشرعون ديمقراطيون ليبراليون بقلق من أن المجتمع الدولي سيضغط على الولايات المتحدة لقيادة حملة أكبر بمرور الوقت بالرغم من تأكيدات ادارة أوباما بأن العملية ذات إطار محدود وأن الولايات المتحدة ستتخلى عن قيادة العملية عاجلا.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل