المحتوى الرئيسى

> 185 ألف متداول يقررون مصير البورصة.. ومطالب حكومية بعدم بيع الأسهم

03/22 21:20

 وسط توقعات أكثرها متشائمة وغامضة وقليل منها متفائل تباينت آراء محللي سوق المال بعد إعلان محمد عبدالسلام رئيس مجلس إدارة مصر للمقاصة والقائم بعملية الإشراف علي البورصة المصرية بتكليف من مجلس الوزراء خلفاً لخالد سري صيام بعد استقالته من منصب رئيس البورصة عن إعادة فتح البورصة للتداول اليوم منذ إغلاقها يوم 27 يناير الماضي وفشل محاولات إعادة فتحها مرتين سابقتين تلحق بهذا التاريخ. قال وائل النحاس المحلل المالي إنه طبقًا لمؤتمر صحفي عقده أحمد سعد رئيس هيئة سوق المال السابق فإن ما تبقي من عدد المساهمين والمتداولين بين أفراد ومؤسسات 185 ألف متداول من إجمالي مليوني متداول قبل ميعاد إغلاق السوق يوم 27 يناير الماضي. وأوضح النحاس أن التوقعات تتجه إلي وجود رد فعل عنيف من جانب هؤلاء المساهمين إذ سيتم إقبالهم علي عملية البيع بشكل كبير مع توقع بعدم التزام شركات السمسرة بالتعديلات التي ادخلها مجلس الوزراء لقوانين البورصة التي تمنع البيع إلا إذا تجاوزت نسبة خسائر السهم الواحد 70% مشيراً إلي أن شركات السمسرة ستخشي هجوم الأشخاص عليها في حالة عدم تنفيذ قرارات البيع ورغبة منهم في الحصول علي عمولات البيع. أضاف النحاس إنه بالرغم من أن هناك خلافاً من جانب إدارة البورصة ومجلس الوزراء لتغيير الأوزان النسبية للقطاعات الضخمة لتقل نسبة استحواذها علي الأسهم من 10% إلي 2% مثل عز وأوراسكوم وبالم هيلز وسوديك وغيرها إلا أن المساهمين فيها سيقبلون علي البيع رغبة في تحويل الأسهم إلي أوراق نقدية. وطالب النحاس بضرورة تأمين شركات البورصة اليوم منعا من أي أعمال شغب أو اندافعية مضادة لها فور بدء الجلسة، ومن ناحيته قال حاتم جامع الخبير المالي إن الأمور لن تتضح اليوم وستتطلب بعض الوقت لرفع ستار الغموض عن أعين المساهمين، مشيراً إلي أن السبيل لاستقرار البورصة يتطلب توعية الشركات والمؤسسات لمساهميها بعدم البيع ومبادرة الشراء في القطاعات البارزة فضلا عن دور كبير ستلعبه صناديق الاستثمار بطرح شهادات بأسعار مخفضة. قال جامع إن الأصلح بالنسبة للأفراد هو عدم النفور من المؤسسات التي تورط أصحابها خلال قيام الثورة والتفكير في كيفية امتلاك عدد أسهم أكبر من هذه المؤسسات علي طريقة التأميم لتكون ملكية شعبية ما سيسهم في رفع مؤشر البورصة للأمام. وتوقع جامع ارتفاع بعض الأسهم للمؤسسات التي ساند أصحابها شباب الثورة وظهروا بمظهر إيجابي مثل قطاعات نجيب ساويرس وبعض المؤسسات المستقلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل