المحتوى الرئيسى

''مصر بنت محجبة لابسة صليب''.. جروب ''فيسبوك'' لمحاربة الفتنة

03/22 20:51

كتبت – بسنت صلاح: ''مصر بنت محجبة لابسة صليب''.. عنوان جروب جديد أسسها بعض مستخدمي موقع التواصل العالمي ''فيسبوك''، يسعون من خلالها لدرأ الفتنة الطائفية بين جناحي الأمة.يقول مؤسسوا الصفحة ''نحن ضد الفتنة الطائفية، مش هنقعد نقول مين صح و مين غلط ولا حتي هنتكلم في الدين، اه مصر فيها فتنة طائفية، مش مهم مين زرعها، اه في حقوق ضايعة، مش مهم مين ضيعها، المهم ان ثورة شبابنا كانت عشان كل المصريين، والتحرير مفهوش مسيحيين ومسلمين، مش هنتكلم في الدين، لأن مصر طول عمرها مسلمين ومسيحيين''.وأضافوا ''هنتكلم بس في اللي يجمعنا، وهنناقش كل اقتراح يرجعنا تاني لحضن مصر وكلمة مصر فوق اي كلمة تانية''.وكما هو المنتظر من ابناء شباب الثورة التى قامت من اجل الديمقراطية الحرية والعدالة الإجتماعية كانوا جميعاً متفقين مع فكرة وأد الفتنة فى بدايتها وكونهم جميعاً ضدها، فعلق ''أحمد علام'' أود ان أوضح أنني كمسلم لا أقبل أن يهدم مسجد أو أن أطرد من بيتي لذلك، أنا اتفهم موقف أي مسيحى غاضب، لأننى لو مكانه كنت سأغضب ولكن يجب ان نضع الأمور فى نصابها''.واوضح علام ''ينبغي عقاب المخطئ، الذى ارتكب تلك الجريمة، وعلى حد علمي، انها ارتُكبت فى قرية صغيرة اسمها صول فى أطفيح فما ذنب من قتلوا من الجانبين فى منطقة المقطم والسيدة عائشة، عندما كنت اقف لأحمى بيتى فى الليل منذ عدة أيام وكان الآذان يؤذن كان أخى المسيحى يقول لي أذهب وصلي وأنا سأقف مكانك أحمي بيتك، وعندما طلبنا تبرعات فى المسجد لنظافة الشارع كان المسيحيون يأتون ليتبرعوا فى المسجد، يا اخوان التعصب ده مش موجود غير عند قلة قليلة جدا اما غير ذلك فكلنا اخوة''.أما حملة ''المصريين لإخماد نار الفتنة'' والتى قاربت الاربعة الاف شخص رغم تأسيسها مؤخراً فقد نادت بإتقاء شر الفتنة فقالوا ''لازم كلنا نبقى ايد واحدة لنقف امام اى متربص لنا، طالبنا بالتغير وتم التغير تعالوا نعيش فى سلام ونبعد عنا الفتن''.وعلق عليه ''أحمد فؤاد'' أحد الشباب المصرى حيث وجه رسالة للمصرين جميعاً فقال ''دعوة لجميع من يريدون تخريب مصر، دعوة لكل من لا يحترمون قدسية ادايانهم، دعوة لكل من تسول له نفس ان يسعى فى هذه الارض فسادا، ابشركم صدقوا او لا تصدقوا.. لن ولن تستطيعوا اشعال فتن فى مصر او بين المصريين وان استطعتم فإنها لن تندم طويلا، لماذا؟ اسمعوا الحديث الشريف كلام الذى لاينطق عن الهوى ''إذا دخلتم مصر فاتخذوا منها جندا كثيفا فإنهم فى رباط إلى يوم الدين''ها وصلت الرساله''.''أنا ضد الفتنة الطائفية'' هو شعار صفحة مصرية جديدة تتبنى فكرة عملية لإيضاح حب المصريين لبعضهم والحملة بإسم ''إرسال رسالة إلى كل المصريين الذين ينساقوا وراء الفتنة الطائفية'' وقد إشترك فيها حتى الآن ما يقارب ال 1500 شخص.الصفحة التى نادت بفكرة الرسائل لم تكن الوحيدة وإنما إنتشرت بين الشباب فكان هناك ايضاً صفحة بإسم ''امنع الفتنة الطائفية فى مصر برسالة موبايل او إيميل او على الفيس''، أما مؤسس الصفحة فتحدث عن الفكرة قائلاً ''فكرة ايجابية ممكن نعملها: لو كل واحد فينا بعت رسالة موبايل لعشرة بس ويقولهم يبعتوها هما كمان كل واحد لعشرة نقول فيها: ''احذر الفتنة الطائفية والاضرابات الفئوية، الهدف منها الاضرار بمطالب الثورة الحقيقة ومصلحة مصر لا تشارك فيها وانصح من حولك بعدم المشاركة فيه''.ايضاً صفحة ''انا مش بلطجى ولا امن دولة (مصرى ضد الفتنة والتخريب)''، والتى قارب عدد أعضائها 6 الاف ونصف حتى الآن، والتى رفعت شعار ''معا لتهدئة الاجواء فى مصر و عودتها بلد الامن والامان، مصر ام الدنيا، عشان بحبها هجيب حقها عشان بحب شعبها هخليه يرفع راسه لفوق''.اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل