المحتوى الرئيسى

لافروف لشباب الثورة: السياح الروس سيعودون قريباً

03/22 18:30

كتب – سامي مجدي: التقى وفد من الشباب المصري، من كافة الأطياف السياسية وغير السياسية، مساء الأثنين، وزير الخارجية الروسي سرجي لافروف، بمقر السفارة الروسية بالقاهرة، حيث بحثوا سبل التعاون بين مصر وروسيا الاتحادية على ضوء التغيرات السياسية التي حدثت عقب ثورة 25 يناير وإزاحة نظام الرئيس السابق حسني مبارك.وتناول الحديث العديد من المسائل ذات الاهتمام المشترك، مع المطالبة بعودة روسيا إلى لعب دورها على المستوى العالمي، ومناقشة سبل دعم مصر سياسياً واقتصادياً وصناعياً وسياحياً، والإسراع بعودة السياح الروس إلى أم الدنيا مرة أخرى، بعد أن هدأت الأوضاع في أعقاب الثورة.وأجاب الوزير الروسي على اسئلة عدة للشباب والتي تمحورت حول السعي لبداية جديدة في العلاقات المصرية الروسية؟، والتي شهدت جموداً خلال العقود السابقة خلافاً لما كانت عليه في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.وفي رده على سؤال عن موعد عودة السياح الروس إلى مصر مرة أخرى، قال الوزير إن ذلك سيتم في القريب العاجل، مشيراً إلى أن هناك 2.5 مليون سائح روسي يزورون مصر سنوياً، فضلاً عن استثمارات مستقبلية في مجالات الطاقة، مثل الطاقة النووية، وكذلك التبادل العلمي، حيث أن هناك تبادلاً تعليمياً،؟ يتمثل في البعثات العلمية، فكثير من المصريين تخرجوا، ويدرسون في الجامعات الروسية.وأشار أحد الشباب إلى أن روسيا يجب عليها الاستثمار في القوة الناعمة، كالثقافة والتعليم، وغيرها من المجالات التثقيفية الأخرى، بجانب الاستثمار في الصناعات الثقيلة، وأن تزيد من حجم التعاون في تلك المجالات حتى تتمكن من استعادة مكانتها التي كانت عليها قبل تفكيك الاتحاد السوفيتي، إبان حقبتي الخمسينات والستينات.وأوضح وزير الخارجية إلى أن تراجع الدور الروسي عالمياً، جاء لانشغالها بشؤنها الداخلية خلال الفترة الماضية، مما جعل الولايات المتحدة تفرض هيمنتها على الساحة العالمية وحدها، وهذا اثبت فشلاً زريعاً، من ناحية الهيمنة الامريكية على النظام العالمي، وانفراد طرف واحد بالقرار الدولي، وظهر هذا جلياً في خسائرها في أفغانستان والعراق.وألمح لافروف إلى أن هناك تحالف دولي، يعمل سوياً من أجل ألا يكون القرار الدولي بيد طرف واحد، في إشارة إلى الولايات المتحدة، حيث تحول العالم، من ''ثنائي القطبية'' إلى عالم ''أحادي القطبية'' بعد انتهاء الحرب الباردة، وهذا التجمع الدولي يعمل على إجبار الولايات المتحدة لأن تكون عضواً في هذا التجمع، لا أن تسير في اتجاه واحد.وأكد لافروف على أن بلاده تؤيد التواصل المدني بين الشعبين المصري والروسي، والعمل على زيادة التعاون في المجالات التنموية عقد اتفاقيات جديدة على ضوء المتغيرات التي طرأت على مصر والأحداث الجارية في الوطن العربي.في رده على سؤال حول رؤية روسيا، في السلام في الشرق الأوسط، وتسوية القضية الفلسطينية، شدد وزير الخارجية، على أنه لابد على الجانبية الفلسطيني والإسرائيلي الجلوس سوياً على مائدة التفاوض، والتوصل إلى حل سلمي جذري، يضع حداً للصراع الفلسطيني الإسرائيلي،؟ مشيراً إلى ان بلاده تعمل في هذا الصدد، وأنه سيتم عقد لقاء بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن، ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في موسكو قريباً.وتطرق وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إلى لقاءاته مع المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، وغيرهما من المسؤولين خلال زيارته للقاهرة، وأنه بحث معهما سبل الدعم الذي يمكن أن تقدمه روسيا لمصر في الظرف الراهن خاصة في مجال الطاقة، مشيراً إلى أن هناك مشاريع في هذا المجال مستقبلاً.وبعد انتهاء اللقاء، أشار أحد مستشاري السفارة الروسية بالقاهرة إلى أنه من المتوقع عودة السياح الروس إلى مصر في غضون الأسبوع المقبل، على أقصى تقدير.اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل