المحتوى الرئيسى

المصريون يتابعون القمر المبهر واقتراب زحل من الجامعة الأمريكية

03/22 16:20

القاهرة - استقبل برنامج التوعية العلميه التابع لقسم الفيزياء وكلية العلوم والهندسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة جمهوراً عريضاً مساء السبت والأحد الماضيين لمشاهدة ظاهرة ''القمر المبهر'' بحرمي الجامعة بميدان التحرير والقاهرة الجديدة عبر التلسكوبات الحديثة.وظاهرة "القمر المبهر" هي  ظاهرة فلكية نادرة لا تتكرر إلا مرة واحدة كل عقدين تقريبا وتحدث عند وصول القمر البدر  إلى أقرب نقطة ممكنة من الأرض ويبدو معها كبيرا جدا لدى النظر إليه بالعين المجردة.وكان القمر يوم السبت الماضي على بعد 356 ألف كيلومتر من الأرض أي أنه في أقرب نقطة وصلها منذ أكثر من 19 عاماً.وبسبب هذا الاقتراب بدا القمر أكبر بنسبة 14 بالمئة وأكثر لمعانا بنحو 30 بالمئة.وبالإضافة إلى توفير الجامعة للتليسكوبات الحديثة للجمهور لمتابعة هذه الظاهرة الفريدة، عقد الدكتور علاء إبراهيم، أستاذ الفيزياء بالجامعة محاضرتيين علميتين تحت عنوان " اقتراب القمر من الأرض وظاهرة التسونامي وزلزال اليابان."وفي المحاضرة قام الدكتور إبراهيم بشرح هذه الظاهرة الفلكية و فند المفاهيم الخاطئة التي يقول بها بعض المنجمين عن وجود علاقة بين هذه الظاهرة و الكوارث مثل الزلزال الذي ضرب اليابان مؤخراً والتسونامي الذي أعقبه.ويؤكد الدكتور إبراهيم أنه لا يوجد دليل علمي واحد يربط بين القمر وحدوث الكوارث الطبيعية على الأرض.وأوضح إبراهيم أن جاذبية القمر تؤثر على عملية المد والجزر بالمحيطات وأن هذه الجاذبية القمرية تؤدي إلى تغيرات في ضغط الغلاف الجوي الأرضي.وأضاف أنه بالرغم من أن لجاذبية القمر بالفعل تأثير على الحمم المنصهرة تحت سطح الأرض، إلا أنها ليست بالحد الذي يكفي لتوليد مثل هذه الكوارث كالزلازل والبراكين.وشدد على الإدعاء بأن ظاهرة القمر المبهر هي السبب في التسونامي ليس لها ما يبررها.وخلافاً للأساطير والمعتقدات الخاطئة، أكد إبراهيم أن العلم في الواقع قد أثبت أن القمر يمنع العديد من الكوارث الطبيعية عن طريق موازنة دوران الأرض حول محورها المائل والذي بدونه لأهتزت الأرض أثناء دورانها.وأشار إبراهيم إلى أن القمر والحدث الذي أنشأه يرجع لهما الفضل في حدوث الفصول الأربعة، وتنوع أشكال وأنماط الحياة على الأرض، وإثراء سطح الأرض بالموارد الطبيعية.جدير بالذكر أن القمر قد تشكل بعد خلق الأرض بـ 15 مليون سنة عندما اصطدم كويكب سيار بحجم كوكب المريخ بالأرض.وكان الدوران المداري للأرض عمودياً في الأصل، وبعد تشكيل القمر مال محور الأرض بمقدار 23.5 درجة.ونوه إبراهيم أن هذا الموسم سيشهد العديد من الظواهر الكونية والتي ستتضمن إقتراب كوكب زحل من الأرض.وفي هذا الصدد، ستقوم الجامعة الأمريكية بالقاهرة  يوم 3 إبريل بفتح أبوابها للجمهور بحرميها لمشاهدة هذه الظاهرة وكذلك عقد محاضرات لتفسير الظاهرة الكونية.اقرأ أيضا:تعامد أشعة الشمس فوق الكعبة المشرفة.. ظهر الجمعة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل