المحتوى الرئيسى

اتجاهات التسوق الجماعي في المنطقة العربية

03/22 14:24

كشفت دراسة لموقع التسوق الجماعي والصفقات اليومية GoNabit، أن الشراء الجماعي قد عزز موقفه كأحد التوجهات لدى المتسوقين، باعتباره محفزا قويا للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط.تمت الدراسة على عينة عشوائية من 2196 مستخدما، من دول الإمارات، الكويت، الأردن ولبنان، وقد أشارت نتائجها إلى وجود تحسن ملموس في ميل المستهلكين إلى الإنفاق عبر الإنترنت، وتنامي أعداد المؤيدين لاستخدام التجارة الإلكترونية (93%) رغم المشكلات المعروفة بالمنطقة والمتعلقة بالحماية وتوفر الخدمة وتسليم المنتجات.وفقا للدراسة، فإن نحو ثلثي المستهلكين (66%) يؤكدون أن الشراء عبر الإنترنت أقل تكلفة في أغلب الأحيان، وفي المقابل عبر أكثر من النصف (56%) عن رغبتهم في زيادة الشراء عبر الإنترنت إذا ما أصبح ذلك أسهل. وتمثل الخصوصية، وسهولة عقد الصفقات عبر الإنترنت، وتنوع تشكيلات المنتجات، مصادر تحفيز ثانوية لتفضيل الأفراد الشراء عبر الإنترنت في معظم الأوقات.كما كشفت الدراسة وجود قوة شرائية ضخمة بين المتسوقين عبر الإنترنت. ومما يثير الاهتمام أن عينة GoNabit كانت تميل باتجاه شريحة الأفراد الأعلى دخلاً (38% منها يبلغ دخلها الشهري 5333 دولارا أو أكثر). وأكدت نسبة تتجاوز النصف (53%) ميلها إلى إنفاق ما يزيد عن 500 دولار شهريا على الشراء عبر الإنترنت، مقابل استعداد 3 أفراد من بين كل 5 شاركوا في الدراسة (أي 60%) للقيام بذلك في المستقبل. وعلاوة على ذلك، توصلت الدراسة إلى أن أكثر من النصف (52%) من بين الأعلى دخلاً قد أنفقوا أكثر من 1000 دولار على الشراء الإلكتروني مع استعداد 57% لإنفاق المبلغ نفسه في المستقبل على المشتريات عبر الإنترنت.في حين أكد 21% ممن شملتهم الدراسة أنهم قد أجروا صفقتهم الأولى للشراء الإلكتروني في الشهر الماضي، فإن النتائج تؤكد الدور الريادي للشراء الجماعي في تطوير التجارة الإلكترونية بالمنطقة. ومع الأخذ بعين الاعتبار عينة الدراسة التي شملت مستخدمي موقع GoNabit، فإن ثمة مقترح قوي بأن إقبال هؤلاء الأفراد على التسوق الإلكتروني كان مدفوعا بإبرام صفقة شراء إلكترونية عبر موقع GoNabit.يعد البحث عنصرا مهما في الوقوف على سلوكيات الشراء الإلكتروني، فغالبية من شملتهم الدراسة يجرون بحثا قبل الإقدام على عقد صفقة عبر الإنترنت (94%). وتعد أكثر المصادر انتشارا لهذه المعلومات مواقع التقييم (73%)، التي يلجأ إليها المستخدمون أكثر من لجوئهم إلى الأصدقاء وأفراد الأسرة ممن هم على اطلاع، وهؤلاء نسبة من يلجأون إليهم 64%. كما تمثل مواقع الصفقات (54%) ومواقع منتديات المستهلكين (49%) أدوات بحث مهمة، إضافة إلى مواقع الشركات المصنعة التي يستخدمها نحو 56 % من الذكور.استنادا للدراسة، يمكن القول بأنه يجب تعزيز قوة مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها أداة للتسوق الإلكتروني. فقد وُجد أن نحو نصف من شملتهم الدراسة (47%) قد استخدموا مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة غيرهم في صفقة عبر الإنترنت، في إشارة إلى قوة نموذج الشراء الجماعي. وترتفع هذه النسبة إلى 60% بين أفراد الفئة العمرية الواقعة بين 18 و24 عاما، كما أن ربع المشاركين بالدراسة (25%) قد أبرموا صفقة شراء فعلية بعد رؤيتهم لشيء مشترك عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وترتفع هذه النسبة أيضا إلى نحو الثلث (32%) في أوساط الفئة العمرية الواقعة بين 18 و24 عاما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل