المحتوى الرئيسى

استنئناف الاعمال في محطة فوكوشيما واتساع النشاط الاشعاعي

03/22 14:15

كيتاكامي (ا ف ب) - استؤنفت الاعمال صباح الثلاثاء في محطة فوكوشيما النووية لمحاولة اعادة تشغيل انظمة التبريد للمفاعلات في وقت قد تكون المنتجات البحرية من هذه المنطقة تضررت بدورها بفعل اثار الاشعاع النووي.واعلنت شركة "طوكيو الكتريك باور" (تيبكو) ان موظفيها عادوا الى الموقع قرابة الساعة 08,00 (23,00 تغ الثلاثاء) بعد ان تم اخلاؤه عصر اليوم السابق منذ ظهور دخان انبعث من المفاعلين 2 و3 واثار قلقا كبيرا.واصيبت محطة فوكوشيما داييشي (رقم 1) الواقعة على بعد 250 كلم شمال شرق طوكيو باضرار جسيمة بفعل الزلزال الضخم الذي بلغت قوته 9 درجات واعقبته موجة تسونامي بارتفاع 14 مترا. وكانت شركة تيبكو تقدر ارتفاع التسونامي بعشرة امتار.الا ان تيبكو اشارت الى ان اعمال تبريد المفاعلات بواسطة خراطيم المياه لم تستأنف حتى ظهر الثلاثاء.ونجح التقنيون في اعادة التغذية بالتيار الكهربائي الى المحطة الا انهم لم يعيدوا بعد المعدات الى الخدمة وخصوصا انظمة التبريد الضرورية لمنع حصول انصهار للوقود النووي.وافادت وسائل الاعلام الثلاثاء عن تسرب كميات جديدة من البخار صباح الثلاثاء الا ان تيبكو اوضحت انها لن تؤثر على الاعمال الجارية حاليا.ويحاول العمال في الموقع الحد قدر الامكان من وقت تعرضهم للاشعاعات بعد ان تعرضوا لنسب مرتفعة جدا منها.والمفاعل 3 الذي اصيب باكبر قدر من الاضرار هو اكثر المفاعلات الستة اثارة للقلق لدى السلطات.ويحتوي مما يحتويه على مادة "ام او اكس" وهو مزيج من اكسيد البلوتونيوم واليورانيوم الذي ينتج عن اعادة التدوير والذي تعتبر انبعاثاته اكثر ضررا من الوقود المكون من اليورانيوم.وفي وقت تستمر الاعمال في موقع المحطة، يكبر القلق بين السكان في مواجهة خطر انتقال العدوى الى المنتجات الغذائية على رغم التصريحات المطمئنة من جانب الحكومة.وتكرر الهيئات العامة المختلفة ان مستوى النشاط الاشعاعي الذي تم تخزينه في مياه الامطار ومياه الصنابير او في بعض الاغذية حول المفاعلات المتضررة بفعل الكارثة لا يمثل تهديدا على الصحة.غير ان الحكومة اتخذت قرارا بمنع السبانخ والكاكينا وهي نبتة يابانية ذات اوراق خضراء تزرع في اربع محافظات قريبة من المحطة النووية (ايباراكي، توشيغي، غونما وفوكوشيما)، وكذلك الحليب المنتج في فوكوشيما.ويمتد النشاط الاشعاعي ايضا الى مياه البحر مع امكان ان يحمل انتقال العدوى للاسماك والاصفاد في المنطقة اثارا خطيرة في بلد تشكل الاسماك وثمار البحر اساسا في تغذيته.والثلاثاء اعلنت شركة تيبكو رصد مستويات مرتفعة بشكل غير طبيعي من المواد المشعة في مياه البحر قرب محطة فوكوشيما.وسجل مستوى اليود 131 والكيزيوم 134 معدلات اعلى ب126,7 مرة و24,8 مرة على التوالي من المعدل الذي حددته الحكومة بحسب الشركة.واشار مسؤول في قطاع الصيد في مقاطعة فوكوشيما الى ان انشطة الصيد لم تستؤنف بعد في المنطقة لان السفن والمرافئ دمرها التسونامي.وقال شونجي سوزوكي "الصيادون لن يستانفوا العمل الا عندما نكون قد تحققنا من مستوى الاشعاعات في منتجات البحر".وبحسب وكالة جيجي اليابانية للانباء، فان وزارة العلوم اعلنت انها ستقوم اعتبارا من الاربعاء باختبارات في البحر في ثمانية مواضع مختلفة وعلى بعد 30 كلم من سواحل فوكوشيما.وتقدم نائب رئيس تيبكو نوريو تسوزومي امام الصحافيين باعتذار الثلاثاء للسكان الذين اضطروا الى اخلاء المناطق المحيطة بمحطة فوكوشيما بسبب الاشعاعات.وقال "اعتذر بصدق، شركتنا تسببت بالقلق والازعاج للسكان في محيط المحطات وفي مقاطعة فوكوشيما وفي البلاد برمتها".والتقى تسوزومي للمرة الاولى بعضا من السكان ال200 الف الذين تم اجلاؤهم ضمن نطاق 20 كلم حول محطة فوكوشيما 1 النووية و10 كلم حول فوكوشيما 2. وتوجه الى مركز للاجئين حيث انحنى مرارا احتراما للضحايا.وفي المناطق المدمرة على الساحل الشمالي الشرقي، واصل عمال الانقاذ انتشال الجثث الا ان الامل في العثور على ناجين بات شبه معدوم.واقتربت حصيلة الضحايا الثلاثاء من 22 الف قتيل ومفقود من بينهم 9079 وفاة مؤكدة.وعلى رغم المخاوف التي لا تزال تسود حيال محطة فوكوشيما، سجل مؤشر نيكاي في بورصة طوكيو ارتفاعا كبيرا بنسبة 2,94% الثلاثاء في منتصف الجلسة بعد ركود استمر ثلاثة ايام.وبقي الشعب الياباني في حال تأهب وخصوصا سكان طوكيو البالغ عددهم 35 مليون نسمة والذين ابدوا خشيتهم من ان تنشر الرياح الشمالية التي تهب على المحطة مواد مضرة.واعلن فندق شانغري-لا في قلب العاصمة اليابانية انه علق في الوقت الحاضر استقبال نزلاء جددا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل