المحتوى الرئيسى

أسهم شركات الاستثمار الكويتية تواجه ضغوطا مضاربية وبيع عشوائي

03/22 13:01

الكويت - أجمع محللون ماليون اليوم على أن أسهم الشركات الاستثمارية المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية تواجه ضغوطا مضاربية وعليات بيع عشوائية من جانب مستثمرين ما قد يفقد بعضها من قيمتها السوقية نظرا لتدني أسعارها.وقالوا في لقاءات مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن عمليات الانتقائية والتركيز على الأسهم العادية والرخيصة غلبت على منوال التداولات في قطاع الشركات الاستثمارية كما أن التركيز كان منصبا أيضا على الأسهم التي أعلنت شركاتها عن توزيعات عام 2010.وأضافوا أن المرحلة الحالية التي تمر بها تداولات السوق ناجمة عن تراكمات وعوامل سابقة تتعلق بالأوضاع السياسية الخارجية والأخرى الداخلية علاوة على أمور فنية عدة حول بعض القضايا الشائكة لعدد من الشركات الاستثمارية التي تواجه عثرات مالية جراء الأزمة المالية ولا تزال تعاني من تداعياتها.وقال المحلل المالي ميثم الشخص أن أسعار أسهم شركات قطاع الاستثمار باتت تترنح كما أن عوامل التغيير سواء بالصعود أو الهبوط أصبحت تؤثر في المؤشرات الرئيسية للسوق ككل، وهذا الأمر شاهدناه في تداولات السوق على مدار جلسات الأسابيع الماضية.وأضاف الشخص ان قيمة أغلب الشركات الاستثمارية "باتت متدنية اذ ان مستويات الأسعار لدى غالبيتها 100 فلس وما دون وعلى الرغم من ذلك فانها تعاني من المضاربات حيث أن القطاع بؤرة لدى أوساط المضاربين".وذكر ان السوق سيشهد خلال المرحلة المقبلة طفرة في النتائج المالية لمعظم الشركات خاصة القيادية منها حيث من المتوقع أن تكون النتائج المالية أفضل من العام السابق.وقال المحلل المالي محمد الهاجري أن السوق يمر الآن بمرحلة حرجة للغاية لأنه لم يتبق سوى أقل من أسبوع وفقا للمهلة القانونية حول اعلان الشركات المدرجة عن بياناتها المالية للعام 2010 والا سيتم توقيفها عن التداول ما يشكل عبئا على الشركات الاستثمارية والتي تعتبر صلب القطاعات المهة. وأضاف ان كثيرا من الشركات الاستثمارية لم تعلن حتى نهاية جلسة اليوم عن بياناتها وأخرى لم توفق في تعديل أوضاعها مع المساهمين من أجل اعادة الهيكلة علاوة على ان بعض من الشركات لم تستطع أيضا تسديد التزامات ومستحقات كان واجب عليها سدادها ما يضعها في خانة الخسائر.وأوضح الهاجري أن أمام الشركات الاستثمارية المتعثرة الاندماج لتخفيف الأعباء أو اعادة رسملتها وفق الأسس لمتعارف عليها لأن كثير منها يعرض في السوق اقل بكثير القيمة الاسمية ما يضعف من تواجدها في قطاع يمثل أهمية كبيرة للسوق الكويتية .وقال المحلل المالي محمد الطراح ان هناك سبع شركات استثمارية لا فائدة منها لأنها لا تضيف قيمة مهمة للقطاع وهذه الشركات لابد لها وأن تبحث عن مخرج علاوة على ان هناك نسبة 25 في المئة من الشركات الاستثمارية مطالبة بتعديل أوضاعها والكشف عن بياناتها لمزيد من الشفافية لعموم المستثمرين خاصة الصغار منهم.وأضاف أن القطاع الاستثماري ينتظر الانفاق على المشروعات التنموية التي أعلنت عنها الحكومة من أجل الاستفادة السريعة التي تعود بالنفع على أسهمها في البورصة وبالتبعية على مستثمري أسهمها.المصدر : الاسواق نت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل