المحتوى الرئيسى

واشنطن بوست: المصريون متعطشون للديمقراطية بعد عقود من الاستبداد

03/22 10:20

واشنطن - أ ش أقالت صحيفة "واشنطن بوست"، الثلاثاء، أن تصويت الناخب المصري بالايجاب على استفتاء التعديلات الدستورية يوم السبت الماضي يعني حرص المصريين على التحرك السريع صوب اجراء انتخابات ديمقراطية برلمانية او رئاسية .وأشارت الصحيفة الامريكية في تعليق على موقعها الالكتروني الي أنه بعد عقود من القمع والاستبداد على يد نظام الحاكم السابق حسني مبارك قال المصريون كلمتهم بشأن التعديلات الدستورية، وذلك لاحتياجهم لاجواء الديموقراطية وحاجتهم الي حكومة ديموقراطية تتماشى مع ثورتهم، بل ويريدون ذلك بسرعة.وأوضحت "واشنطن بوست" أن إعلان مسئولي القضاء عن تصويت 77% من اجمالي المشاركين في الاستفتاء بـ "نعم" يهدف الي الاسراع للخروج من الفترة الانتقالية للحكم العسكري المؤقت الي إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بلا تزوير.وأشادت الصحيفة الامريكية باجواء يوم الاستفتاء الذى مرت أحداثه بهدوء وكانت شبه خالية من المخالفات.وقالت "واشنطن بوست" إن مشاركة نحو 18 مليون من أصل 45 مليون مواطن (لهم حق التصويت) في الاستفتاء على التعديلات الدستورية يوم السبت الماضي تعكس رغبة المصريين في التمتع باجواء الديموقراطية وحرصهم على عدم اضاعة هذه الفرصة التي حصلوا عليها لاول مرة منذ 30 عاما من الصمت والقمع على يد النظام الاستعماري وظهرت نتيجة الاستفتاء بدون تزوير أو مخالفات عكس ما كان يحدث خلال مشاركة الحزب الوطني الذي دائما ما كان يزور رغبات وأصوات وارادات المواطنين ويجعلها لصالحه.وأضافت الصحيفة الأمريكية:" أن التصويت برفض التعديلات من جانب البعض كان يعنى قصدهم أن الاسراع بالجدول الزمني لاجراء الانتخابات البرلمانية والتي من الممكن أن تتم فى شهر سبتمبر المقبل، سيؤدي الي سيطرة الإخوان المسلمين وفلول الحزب الوطني على العديد من مقاعد البرلمان، غير أن بعض الاحزاب السياسية تعهدت بالمضي قدما في زيادة الوعي السياسي للمواطنين المصريين وايضاح الصورة لهم حتى يتسنى لهم الاختيار الصحيح خلال اجراء الانتخابات واختيار مرشحهم الاصلح للمهمة دون تزوير او مخالفات" .اقرأ أيضا :الاستفتاء في مصر:77 في المائة وافقوا على التعديلات الدستورية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل