المحتوى الرئيسى

الضربات الجوية على ليبيا ستتباطأ ومخاوف من إطالة الأزمة

03/22 12:16

- طرابلس- رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  هزت انفجارات وزخات المدفعية المضادة للطائرات العاصمة الليبية طرابلس لليلة ثالثة، لكن جنرالا أمريكيا قال: إن الهجمات الجوية ستتباطأ على الأرجح مع حرص واشنطن على عدم الانزلاق في حرب أهلية ليبية.وتعرض التليفزيون الحكومي وعدة مواقع أخرى في العاصمة طرابلس للهجوم أمس الاثنين، ولم تؤكد القوى الغربية وقوع ضربات جديدة في إطار الحملة التي أقرتها الأمم المتحدة، لفرض حظر طيران وحماية المدنيين من قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.وكانت المعارضة المسلحة قد تقهقرت إلى معقلها الشرقي في بنغازي قبل أن توقف الغارات الجوية زحف قوات القذافي، لكنها لم تفعل الكثير للاستفادة من الحملة العسكرية، ما زاد من مخاوف من إطالة أمد الأزمة والحرب.لكن واشنطن قلقة من التورط في حرب ثالثة بعد حملات طويلة في العراق وأفغانستان،استبعدت القيام بأي تحرك للإطاحة بالقذافي،وإن قالت فرنسا أمس الاثنين إها تأمل أن تنهار الحكومة الليبية من الداخل.وصرح أوباما،أمس الاثنين، بأن الولايات المتحدة سوف تتخلى عن قيادة الهجوم على القوات الليبية خلال أيام، مع أن الانقسامات في أوروبا أذكت التكهنات بأن القيادة الأمريكية سوف تستمر مدة طويلة.ويتعرض أوباما لانتقادات في الداخل بشأن دور الولايات المتحدة والأهداف من الهجمات الجوية التي أمرت بها الأمم المتحدة، وبدأت يوم السبت وسط مزاعم بأنه لم يتصرف بشكل حاسم لمعالجة المخاوف أن تنزلق الولايات المتحدة في غمار الصراع في بلد إسلامي آخر.وفي مؤتمر صحفي مع الرئيس التشيلي، سباستيان بينيرا، قال أوباما تعليقا على انتقال قيادة العمليات: "نتوقع أن يتم هذا الانتقال في غضون أيام لا في غضون أسابيع"، إلا أنه لم يوضح أي دولة أو منظمة ستتولى قيادة العملية، لكن بريطانيا وفرنسا لعبتا دورا مهما في الدعوة إلى التدخل في ليبيا.انتقاداتوتعرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها لبعض النقد لقوة النيران التي فتحتها على ليبيا، بما في ذلك إطلاق 110 صواريخ توماهوك يوم السبت.فقد شكك عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الذي أيد قرار الأمم المتحدة للتدخل في ليبيا في الوسائل المستخدمة في العملية، بينما قارن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بينها وبين دعوات العصور الوسطى لشن حملات صليبية.كما وجه المفتش العام الأسبق للجيش الألماني، هارالد كويات، انتقادات حادة لحلف شمال الأطلنطي (الناتو) لعدم حسم موقفه حتى الآن بشأن المشاركة في المهمة الدولية بليبيا، مضيفا أن الناتو يلعب دورا بائسا جدا في هذا النزاع، مضيفا أن "في نهاية المهمة من الممكن أن يكون هناك خاسران كبيران، وهما الديكتاتور المخلوع القذافي والناتو".وفي سياق متصل، انتقد كويات المهمة العسكرية الحالية في ليبيا، ورأى أنها تفتقر للتخطيط الإستراتيجي، موضحا أن المهام الجوية لا يمكنها حسم المعركة، وقال: "الحسم سيكون على الأرض، أي في الاشتباك بين قوات القذافي والثوار".وقالت قوى غربية، إنها لا تقدم دعما جويا مباشرا للمعارضة المسلحة، ولا تسعى لتدمير جيش القذافي، بل فقط حماية المدنيين، كما نص قرار الأمم المتحدة، تاركة المعارضة المسلحة غير المنظمة لتتقدم بنفسها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل