المحتوى الرئيسى
worldcup2018

فى خطورة تديين السياسة

03/22 10:15

بقلم: نيفين مسعد 22 مارس 2011 09:54:56 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; فى خطورة تديين السياسة  لو أن أحدا أراد أن يدلل على خطورة الزج بالدين فى السياسة لما وجد أفضل من الاستفتاء على التعديلات الدستورية نموذجا للتدليل على مخاطر تسييس الدين. فمع أنه كان من المفترض أن أساس الخلاف بين المصوتين بنعم والمصوتين بلا يتعلق بمضمون التعديلات ومدى دستوريتها إلا أننا فجأة وجدنا من يصنف المصريين إلى فسطاطين: مؤمنين وغير مؤمنين تبعا لاتجاهاتهم التصويتية.بدأ هذا الاتجاه على استحياء عندما رُفعت لافتات تعتبر أن التصويت بنعم واجب شرعى ، ومع أن بعض تلك اللافتات كان يحمل بوضوح توقيع الإخوان المسلمين إلا أنهم نفوا مسئوليتهم فتصدى لحملها السلفيون الذين كانوا قبل شهرين يرفضون تماما أى خروج على الحاكم. وفى مرحلة لاحقة بدا أن الجبهة المعارضة للتعديلات آخذة فى الاتساع وبالتالى انتشرت فجأة فى كل الطبقات والمحافظات مقولة أن التصويت بلا يفتح باب تعديل المادة الثانية من الدستور. وبالطبع فإن هذه الشائعة السخيفة لم تنطلِ على كل من يعلم ما هى المواد الدستورية المطروحة للتعديل ، والواثق من أن تعديل المادة الثانية بالحذف لن يكون وكل الممكن هو التأكيد على الالتزام بمبادئ الشرعية الدولية لحقوق الإنسان فى صلب هذه المادة.أما المواطن البسيط البعيد كل البعد عن دهاليز السياسة والذى تتملكه حساسية مفرطة من المس بدينه على أى نحو ، فإنه أخذ يُكون اتجاها مضادا للتصويت «بلا» حتى لا يتهمه أحد بالتفريط فى إسلامه. وهكذا حدثتنى معاونتى فى المنزل عن قلقها الشديد على المادة الثانية، وأكد لى حارس العمارة رفضه المطلق تعديل المادة الثانية، ورفع عامل السوبر ماركت سبابته محذرا من المساس بالمادة الثانية . خبث سياسى ما بعده خبث، وخلط للأوراق لا يرتدع صاحبه عنه لحرصِ على مصلحة الوطن أو لدرء الفتنة الطائفية التى اكتوينا بنارها قبل أسبوعين. ثم مع اقتراب موعد الاستفتاء جرى تطوير اللافتات المرفوعة فى أحياء مصر وعلى شبكة الإنترنت بشكل غريب، وكان أشهر تلك اللافتات واحدة ميزت بين المصوتين بنعم الذين يقفون مع كل من السلفيين والإخوان المسلمين ود. محمد سليم العوا وأ.فهمى هويدى ود.عبد الله الأشعل والشيخ محمد حسان ود.صفوت حجازى والشيخ محمد عبدالمقصود. والمصوتين بلا الذين يصطفون مع كل من: العلمانيين ود.محمد البرادعى ونجيب ساويرس وشريف عرفة وعمرو مصطفى وعمرو موسى وبسمة والكنيسة. فى هذه اللافتة اختلط الحابل بالنابل، وتدنى مستوى الدعاية السياسية إلى أسفل درك، وكشف ليس فقط عن حجب متعمد للعديد من الأسماء الوطنية المعارضة ولكنه أوضح أيضا أن هناك نفوسا مريضة تسعى للإيقاع فيما بين المسلمين وبعضهم وفيما بينهم وبين المسيحيين، هذا إلى ما تعبر عنه اللافتة من نظرة دونية للفن لا يفهم أصحابها أن الرسالة السياسية للفن لا تقل أهمية عن قيمته الإبداعية، وكيف بهم يفهمون؟ حتى إذا جاءت جمعة ما قبل الاستفتاء اعتلى الشيوخ المنابر وركزوا فى خطبهم على دعوة المصلين إلى التصويت بنعم. حول هذا المعنى سمعنا قصصا كثيرة من داخل القاهرة وخارجها، فهل كُتب على مساجدنا أن يُجير خطابها الدينى لخدمة توجهات الحزب الوطنى حينا ومصالح الإخوان المسلمين والسلفيين حينا آخر؟ فى الإطار السابق كان من المنطقى أن تعبئ كنائس مصر أتباعها من أجل التصويت «بلا» على التعديلات الدستورية، إذ ماذا عسانا ننتظر حين تشير الدعاية السياسية إلى أن التصويت بنعم يضع صاحبه فى جانب واحد مع الإخوان والسلفيين؟ أظننا لا ننتظر أن يقف مسيحيو مصر فى هذا الطابور. وماذا نتوقع حين يعلق مجهولون «يفترون على الإخوان» لافتات تعتبر التصويت بنعم واجبا شرعيا ؟ أظننا لا نتوقع أن يبادر المسيحيون إلى أداء هذا الواجب الشرعى حتى يثبتوا انتماءهم لمصر. وهكذا فإن الحجة الدينية تقابلها حجة دينية، وتوظيف الدين فى السياسة لا ينتج إلا فتنة طائفية، والاستقطاب الدينى لا يفعل إلا أن ينخر فى أساس المجتمع. ومع ذلك فإن ما يبعث على الأمل هو يقظة المواطن المصرى فى مواجهة التوظيف السياسى للدين. على الفيس بوك انتشرت حملات شبابية يرفع أصحابها شعار نحن أيضا نحب الإسلام لكننا سنصوت «بلا». وفى عدة مساجد أجبر المصلون المشايخ على التزام الصمت عندما دعوهم للتصويت بنعم، وفى حالات معينة تردد أنه وقع اعتداء على الشيوخ. وفى يوم الاستفتاء نفسه تم كشف واقعتين أتوقف أمامهما لأنهما شديدتا الدلالة. فى الأولى قامت سيدتان منتقبتان بتوزيع منشورات تدعو للتصويت بنعم أمام إحدى اللجان فتم الإبلاغ عنهما ليتبين بعد ذلك أنهما مدفوعتان من الحزب الوطنى. والواقعة الثانية قام فيها أحد السلفيين بتعليق اللافتة إياها التى تميز بين المصوتين بنعم والمصوتين بلا فهاجمه الناس وأجبروه على نزع اللافتة وقد بدت عليه فيما أظن علامات خزى وخجل. عندما تأملت فى هاتين الواقعتين اللتين تشيران إلى تلاقى مصالح قوى الفساد والتشدد تبينت أى عبقرية انطوى عليها المؤلف وحيد حامد عندما جسد هذا التلاقى بكل وضوح فى فيلم «طيور الظلام». ففى أحد مشاهد هذا الفيلم يقول المحامى الفاسد لصديقه الإسلامى الانتهازى «أنت فى نعيم بسببى» فيرد عليه صاحبه بالجملة نفسها «وأنت فى نعيم بسببى». إن اللعب على أوتار الفتنة الطائفية لتحقيق مآرب سياسية هو ميراث تركه لنا نظام جثم على أنفاسنا طيلة واحد وأربعين عاما، وليس لدى وهم فى أننا سوف نتخلص من تبعات هذا الميراث بين عشية وضحاها، فكما استخدم النظام السابق فزاعة الإسلاميين لتأجيل الديمقراطية ها هم الإسلاميون يستخدمون فزاعة المادة الثانية للقفز على الديمقراطية. لكن الشىء الذى يطمئن أنه فى الوقت الذى ينفث فيه الحاقدون نيران فتنتهم فإن المواطنين الشرفاء سرعان ما يهيلون عليها التراب لإطفائها، وبهذا وحده يمكن أن نضع الأساس السليم لمصر جديدة هى التى فى خاطرى وخاطرك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل