المحتوى الرئيسى

مقابلة- معارض سوري بارز يقول المواطنون يتوقون للاصلاح

03/22 06:15

دمشق (رويترز) - قال المعارض السوري البارز هيثم المالح يوم الاثنين انه يوجد شبه اجماع على الرغبة في الاصلاح الديمقراطي في سوريا ورفض فكرة أنه قد يؤدي الى حكم طائفي.وقال المالح المحامي والقاضي السابق البالغ من العمر 80 عاما والذي أمضى حياته يقاوم احتكار حزب البعث الحاكم للسلطة سلميا وقضى كثيرا منها في السجن ان الثورة على الابواب ولا يزال النظام لا يبالي بالتغيير.وكان مد الانتفاضات الشعبية على الحكام العرب المستبدين قد وصل الى سوريا الاسبوع الماضي عندما قتلت قوات الامن اربعة اشخاص في مظاهرات شهدتها مدينة درعا.وامتدت الاحتجاجات التي تمثل أكبر تحد لحكم الرئيس السوري بشار الاسد (45 عاما) منذ أن خلف والده قبل 11 عاما الى بلدة جاسم يوم الاثنين.وقال المالح الذي أطلق سراحه من السجن قبل أسبوعين في اطار عفو عام عن السجناء المسنين ان النظام الحاكم غير قادر على الشروع في اصلاحات سياسية يمكنها تجنب حدوث أزمة.وقال المالح في مقابلة مع رويترز ان جميع المحافظات السورية ستثور وان هناك شبه اجماع على أن هذا النظام غير قابل للاستمرار اذ ان الجماهير لا تريده.واضاف المالح أن الفساد قد نخر النظام حتى النخاع وأن الاجهزة الامنية ليست مسؤولة أمام أي قانون مشيرا الى ان 60 بالمئة من السكان يعانون الفقر وأن ما يقرب من ثلث القوى العاملة عاطلة. وتقديرات المالح اعلى كثيرا من الارقام الرسمية.وقال المالح انه يجب على سوريا كبح جهازها الامني المنتشر وبسط سيادة القانون واطلاق سراح الاف السجناء السياسيين والسماح بحرية التعبير والكشف عن مصير عشرات الالاف من المعارضين الذين اختفوا في الثمانينات.ورفض المالح الذرائع الرسمية بأن سوريا وهي بلد بها طوائف وأعراق لا تعد ولا تحصى ليست جاهزة للديمقراطية على النمط الغربي ورفض ايضا تلميحات أن الاسلاميين سيتولون مقاليد الامور اذا رحلت النخبة العلمانية الحاكمة في سوريا.وقال المالح ان السوريين لا يوجد في قلوبهم شيء يسمى الطائفية وانه يذكر الخمسينات عندما فشل الاسلاميون في جعل الاسلام الدين الرسمي لسوريا وقالوا انهم خسروا المعركة لكنهم فازوا بوطن متحد.وفي عام 1982 أرسل الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد قوات الى مدينة حماة لسحق الجناح المسلح لجماعة الاخوان المسلمين في سوريا. وقتلت قوات الامن 30 الف شخص.وقال المالح ان عشرات أضيفوا الى قوائم المفقودين بعد ان اخمدت السلطات انتفاضة في سجن صيدنايا قرب دمشق منذ ثلاث سنوات.واضاف أن اقارب اولئك الذين قتلوا لا يوجد لديهم ما يثبت ان ازواجهم واباءهم او اولادهم ماتوا.وكان حافظ الاسد قد زج بالمالح في السجن لست سنوات في الثمانينات لانتقاده استيلاء البعث على النقابات المهنية.وفي يوليو تموز الماضي سجن المالح لمدة ثلاث سنوات لانتقاده الفساد والمطالبة بمعلومات عن مصير المفقودين.وقال المالح انه قبل اخر مرة ذهب الى السجن اجتمع رئيس جهاز امني معه لتناول طعام الغداء وسماع وجهات نظره ولكن بعد انتهاء هذا الاجتماع قال له رئيس جهاز الامن انه يتعين عليه تحمل قمعهم.وتساءل المالح "لماذا أنا؟ ولماذا بقية سوريا؟"من خالد يعقوب عويس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل