المحتوى الرئيسى

كاميرون يحاول تهدئة المخاوف المتعلقة بعملية ليبيا

03/22 06:17

لندن (رويترز) - حاول رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاثنين طمأنة الجمهور الذي سئم الحرب بأن تدخل بريطانيا العسكري في ليبيا لن يجرها الى صراع اخر على غرار ذلك الذي كان في العراق.وبعد مناقشة استمرت ست ساعات وافق البرلمان البريطاني بأغلبية ساحقة على دعم قرار كاميرون ارسال طائرات وسفن بريطانية للمساعدة في فرض منطقة حظر جوي لوقف الهجمات على المدنيين من قبل قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.وجاءت نتيجة التصويت 557 مؤيدا مقابل 13 معارضا رغم أن بعض النواب أبدوا مخاوف من الانسياق بشكل أعمق في الصراع الليبي وتساءل اخرون لماذا اختارت بريطانيا التدخل في ليبيا دون غيرها من البلدان التي تعرضت للازمات.والقى العراق بظلاله بشدة على النقاش اذ قتل 179 جنديا بريطانيا في الصراع المستمر منذ فترة طويلة بعدما ساند رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير قرار الرئيس الامريكى السابق جورج بوش لغزو العراق في مارس اذار 2003.وقال كاميرون "هذا يختلف عن العراق. ليس هذا تدخلا في بلد واسقاط حكومته ثم تولي مسؤولية كل ما يحدث بعد ذلك."واضاف "هذا لحماية السكان واعطاء الشعب الليبي فرصة لتحديد مصيره بنفسه."وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج ان عملية ليبيا سيتم تمويلها من احتياطي الخزانة وليس من ميزانية الدفاع التي تواجه خفضا بنسبة 8 بالمئة على مدى السنوات الاربع القادمة كجزء من الجهود الرامية الى الحد من العجز الكبير في الميزانية.وفي مناقشة مماثلة تقريبا قبل ثماني سنوات أعطى البرلمان البريطاني لبلير الضوء الاخضر لشن الحرب على العراق رغم وجود معارضة هائلة داخل حزبه.وأكدت الحكومة الائتلافية للمحافظين والديمقراطيين الاحرار أن وضع ليبيا يختلف كثيرا عن الحرب في العراق والتي خيمت على فترة ولاية بلير لرئاسة الوزراء.من ادريان كروفت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل