المحتوى الرئيسى

إخلاء محطة فوكوشيما اليابانية من العمال‏

03/22 01:01

لاتزال اليابان تعاني من تداعيات الكارثة الثلاثية التي لحقت بها والممثلة في الزلزال المدمر وما تلاه من موجات المد العاتية‏(‏ تسونامي‏)‏ و الازمة النووية الناجمة عن تضرر المفاعلات النووية‏. حيث اضطرت السلطات اليابانية امس الي اخلاء محطة فوكوشيما النووية من العمال  بعد تصاعد اعمدة الدخان من احد المفاعلات‏,‏وذلك في الوقت الذي اكتشفت فيه المزيد من الاغذية والمياه الملوثة بالاشعاعات و تواصلت الجهود اليابانية لتبريد المفاعلات في المحطة المتضررة‏.‏ فقد أعلنت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية‏-‏ المشغلة لمحطة فوكوشيما داتشي النووية‏-‏ انه تم اخلاء المحطة من العمال بعد مشاهدة اعمدة من الدخان الرمادي تتصاعد من مفاعل رقم‏.3‏ وقال مصدر حكومي انه لم يقع أي انفجار في المفاعل و لم يتم رصد ارتفاع في مستويات الاشعاع حتي الان في المحطة‏.‏ وعقب ذلك بساعات قليلة اعلنت وكالة الامان النووي اليابانية ان ثمة تغيرا طفيفا لحق بمستويات الاشعاع في المحطة و ان الدخان المتصاعد من المفاعل توقف‏.‏ واكدت الوكالة اليابانية في الوقت نفسه وجود مشكلة جديدة في المفاعل رقم‏3‏ و هي ارتفاع الضغط داخل المفاعل‏,‏ مشيرة إلي ان العمال يحاولون تنفيس هذا الضغط عن طريق التهوية‏.‏ وفي ضوء ذلك‏,‏انتقدت وكالة الأمان النووي و الصناعي اليابانية الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما دايتشي‏(‏تبيكو‏)‏ متهمة اياها بالفشل في اتخاذ اجراءات الفحص والتفتيش الضرورية علي معدات اساسية في المفاعلات قبل اسابيع من وقوع كارثة الزلزال و تسونامي‏.‏ وكشف تقرير أصدرته الوكالة بتاريخ في بداية الشهر الحالي ان شركة طوكيو للطاقة الكهربائية‏(‏ تيبكو‏)‏ اهملت في الالتزام بالجداول التي تحدد اجراءات تفتيش المفاعلات و فشلت في فحص‏33‏ من المعدات في المحطة‏.‏ ومن جانبه‏,‏نقلت وكالة أنباء كيودو اليابانية عن رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان قوله ان اليابان تحرز تقدما بطيئا و لكنه منتظم في تعاملها مع الازمة النووية‏.‏واكد كان علي ان جهود العمال الذين يعرضون حياتهم للخطر أدت الي تحسين الوضع تدريجيا‏.‏ وفي الاطار نفسه‏,‏ أحرزت السلطات اليابانية تقدما في احتواء الازمة النووية تمثل في اعلان الحكومة انه تمت استعادة التيار الكهربائي في ثلاثة مفاعلات بمحطة فوكوشيما‏,‏وذلك في الوقت الذي يواصل فيه الجيش ضخ اطنان من المياه لتبريد المفاعلات بالمحطة لليوم الخامس علي التوالي‏.‏ وفي حوار مع شبكة سي‏.‏ان‏.‏انالاخبارية الامريكية‏,‏ اشاد وزير الطاقة الأمريكي ستيفن تشو بمجهودات الحكومة اليابانية للحيلولة دون وقوع كارثة نووية حقيقية‏.‏وقال تشو‏,‏ ردا علي سؤال حول ما اذا كانت الازمة النووية في اليابان قد اوشكت علي الانتهاء‏,‏ اعتقد ذلك ولكنني لا استطيع اصدار بيان صريح بذلك‏.‏ وفي تطور اخر‏,‏وصفت منظمة الصحة العالمية امس وضع سلامة الغذاء في اليابان بالخطير وذلك بعد رصد مستويات من الاشعاعات اعلي من الطبيعية في بعض المنتجات الغذائية في المناطق الواقعة بالقرب من مقاطعة فوكوشيما المتضررة من الزلزال‏.‏ وقال بيتر كوردينجلي المتحدث باسم المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لغرب المحيط الهادي لوكالة أنباء رويترز إن الوضع اكثر خطورة بكثير مما كان يعتقده أحد في الأيام الأولي للكارثة حين ظننا أن مشكلة من هذا النوع يمكن أن تقتصر علي ما بين‏20‏ و‏30‏ كيلومترا‏.‏ وأضاف كوردينجلي أن منظمة الصحة العالمية ليس لديها ما يدل علي وصول اغذية ملوثة بالاشعاعات من مقاطعة فوكوشيما‏,‏ الي دول أخري‏.‏وأضاف لا نستطيع أن نربط بين المحطة النووية اليابانية وسوق الصادرات‏,‏ لكن الأسلم أن نفترض أن بعض المنتجات الملوثة خرجت من منطقة التلوث‏.‏ جاء ذلك بالتزامن مع تحذير وزارة الصحة السكان القاطنين بالقرب من محطة الطاقة النووية المعطوبة بالامتناع عن شرب ماء الصنبور بعد اكتشاف وجود مستويات عالية من اليود المشع في الماء‏.‏وذكرت وزارة الصحة ان مستويات اليود في المياه التي تم رصدها من قرية ايتات ترتفع ثلاث مرات عن المعدل الطبيعي‏.‏ وأشارت تقارير جديدة إلي تعرض نبات السبانخ كذلك الحليب إليتلوث إشعاعي في المقاطعة التي توجد بها المحطة المنكوبة ومناطق أخري‏.‏ ومن جانبها‏,‏ أعلنت الحكومة اليابانية انها قررت وقف شحن سلع غذائية معينة من اربع مقاطعات وذلك بعد رصد نسب مرتفعة من الاشعاع في بعض المنتجات بالقرب من المحطة النووية المتضررة من الزلزال‏.‏ واكد يوكيو ايدانو كبير امناء مجلس الوزراء في تصريحات صحفية ان تناول الطعام او المياه التي تم رصد اشعاعات عدة مرات لن يتسبب في مشاكل صحية خطيرة‏,‏ داعيا المواطنين الي التصرف بهدوء‏.‏ وفي غضون ذلك‏,‏ذكرت الشرطة اليابانية ان حصيلة ضحايا زلزال و تسونامي اليابان بلغت‏22‏ ألف قتيل و مفقود‏.‏ونقلت وكالة انباء اسوشيتدبرس عن مصدر في الشرطة اليابانية قوله ان أعداد القتلي بلغت‏18‏ ألف قتيل‏.‏ وعلي صعيد آخر‏,‏توقع البنك الدولي في تقرير اصدره امس ان جهود إعادة الإعمار من اثار الزلزال و تسونامي في اليابان ستكلف الحكومة اليابانية‏235‏ مليار دولار وستحتاج البلاد الي خمس سنوات لازالة اثار الكارثة‏.‏وقال التقرير ان الكارثة ستكلف شركات التأمين الخاصة ما يزيد علي‏33‏ مليار دولار‏.‏واضاف إن النمو الاقتصادي في اليابان سيتباطأ علي الأرجح بشكل مؤقت بعد الزلزال المدمر وتسونامي وسيكون له تأثير محدود علي الاقتصادات النامية في شرق آسيا‏.‏موضحا أن نمو الناتج المحلي الإجمالي لليابان سيتأثر سلبا بالكوارث الطبيعية التي تعرضت لها وذلك حتي منتصف عام‏2011,‏ لكنه من المتوقع أن يتعافي في الأرباع اللاحقة مع تسارع جهود إعادة الإعمار والتي يمكن أن تستمر خمس سنوات‏.‏وأكد أن تجربة اليابان الماضية مع زلزال كوبي عام‏1995‏ تشير إلي تسارع جهود إعادة الإعمار‏,‏ ومن المرجح أن يكون التأثير قصير الأجل علي الاقتصادات النامية في شرق آسيا محدودا‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل