المحتوى الرئيسى

من القاهرةتحية واجبة

03/22 01:00

أظن أن التحية واجبة لكل من قالوا نعم وكل من قالوا لا في الاستفتاء الأخير علي التعديلات الدستورية ليس فقط لأنهم خرجوا واتخذوا موقفا بالإيجاب والسلب‏,‏ ولكنهم في ذات الوقت قدموا تجربة انتخابية ديمقراطية نأخذ منها دروسا كثيرة‏.‏ وربما كان أكثر الدروس سخفا ذلك الذي جاء من أصدقاء وزملاء من الليبراليين الذين ماإن علموا بأنني سوف أصوت بالإيجاب إلا وظهرت الدهشة علي وجوههم‏,‏ والكلام علي لسانهم ولكن معني ذلك أن تكون في صف واحد مع الإخوان المسلمين‏!‏ وجدت ذلك صعبا علي الفهم ليس فقط لأنه لا توجد علاقة بين الإخوان والتعديلات‏,‏ ولكن لأن التفكير الليبرالي الديمقراطي الحقيقي يعرف جيدا أن الديمقراطية هي في النهاية عملية فردية في الأساس‏,‏ يقيم فيها الإنسان المواقف والأحداث والقرارات‏,‏ وبعدها يتخذ موقفا يصوت به فيحسب بعد الجمع بين الأغلبية أو الأقلية‏.‏ وبهذه الطريقة تحكم المجتمعات‏,‏ فالتقييم في النهاية قائم علي عقل إنسان واحد‏,‏ قد يسمع أو يستقصي‏,‏ أو ينظم نفسه مع آخرين‏,‏ أو حتي يستفتي قلبه ثم يعقلها ويتوكل ويقف أمام الصندوق لكي يقوم بواجبه السياسي في تقرير أمور الدولة‏.‏ المسألة هكذا ليس فيها إخوان مسلمون ولا تيار سياسي‏,‏ وإذا كانت جماعة الليبراليين والثوار من إخواننا وأبنائنا قد توافقوا أن واحدة من ذنوب النظام السابق ومعاصيه وكبائره أنه كان يضع الإخوان كفزاعة يخيف بها الخلق‏,‏ فإنه يكون من باب النفاق السياسي أن تستخدم نفس الحجة لكي يتم الذود عن منطق سياسي بعينه‏.‏ وأقول قولي هذا والخلاف الفكري والسياسي مع الإخوان باق لأسباب كثيرة ذخرت بها مقالات وكتب‏,‏ وماتعلمته من التاريخ والممارسة أن الجماعة هي واحدة من الحقائق السياسية والتاريخية التي يجب علي باقي القوي السياسية التعامل معها بحكمة وحصافة‏.‏‏amsaeed@ahram.org.eg‏   المزيد من مقالات د.عبد المنعم سعيد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل