المحتوى الرئيسى

عندما يكون القرضاوي احد علماء السلاطين بقلم فتحي احمد

03/22 00:46

عندما يكون القرضاوي احد علماء السلاطين بقلم فتحي احمد عندما نسمع بأن المرء يباع ويشترى في ايامنا هذه نتيقن تماما ان زمن الرق ولى بلا عودة ولكن الاية انقلبت فاصبح اليوم شراء الضمائر بدل الاشخاص بثمن زهيد أي شراء الجانب الامحسوس في الانسان مثل ان يشترى الفكر أي شراء الفكر الاسلامي المخزون في ادمغة بعض علماء الامة بعد تحريفه حسب اهواء الزعماء برز مؤخرا ضيفا دائما على قناة الجزيرة وهو الداعية القرضاوي حيث صدح بعيد العملية العسكرية ضد ليبيا انها ليست بحرب صليبية وتسال فهل يقتل الناس الابرياء المكلف برعايتهم انتهى الاقتباس واكد القرضاوي ان التدخل ويقصد هنا تدخل الغرب ( تقتضيه الضرورة ) وقال نحن من استعان بهولاء والشعب الليبي انتهى الاقتباس على ما يبدو ان الداعية الاسلامي المشهور تناسى قول رب العزة ( يا ايها الذين امنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى اولياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ) هذه الاية كفيلة لكي تحسم امر فتوى القرضاوي وتؤشر عليه انه حتما من القوم الظالمين لقد اخطأ القرضاوي واصاب من نصبه لكي يسيس الدين حسب مصلحته مقابل ذلك مبلغ بخس دراهم معدودة لست هنا محامي دفاع للقذافي وقد قلت في مقالات سابقة ان الرجل طاغية حتى النخاع ومفسد وينفذ اجندة خارجية فكان الاولى على السيد القرضاوي ان يبلغ الحكام العرب والامة بالفتوى الاسلامية الصرفة فهي أي الامة من لها الحق في تنحية القذافي ومعاقبته وليس راس الاستعمار امريكا و اوروبا هنا برر الداعية الاسلامي هدف الغرب الاستعماري وكأن امريكا زحفت من قواعدها لتضرب المنشات الليبية هو لمصلحة الشعب الليبي فهذا كذب وافتراء فالشعوب العربية والاسلامية مطية يمتطيها الغرب بقيادة امريكا لتحقيق مصالحه فقط فالقذافي اليوم في مأمن وامريكا لا تريد ان تنال منه كشخص ولا حتى بريطانيا لانه يعتبر عميل انجلوامريكي فهذا ما يدلل عليه تنافس بريطانيا وامريكا على ليبيا حيث النفط على اعتبار انها أي ليبيا كعكة يجب ان تقسم مناصفة فسيرة قائد ثورة الفاتح معروفه جيدا وهو يحاول قدر المستطاع ارضاء الطرفين الا انه اجبر على التقاعد فالتكالب على ليبيا يتمثل في والموقع الاستراتيجي الهام والنفط اذن معادلة ضرب ليبيا من قبل التحالف معروفة للقاصي والداني ولا داعي لتبريرها وايضا فتوى الدكتور القرضاوي لا احد يستطيع تبريرها لانها مخالفة تماما للشرع الاسلامي وقد نطق افكا مبينا فهذا لمصلحة جيبته فقط وليس من اجل ارضاء رب العباد فحتى يرتاح ضمير القرضاوي عليه سحب تصريحه حول جواز ضرب ليبيا لان ليبيا المؤسسات والشعب ليست معمر القذافي والعكس فكل شارع وحارة في ليبيا هي للشعب وليست مطوبة باسم شخص معين وثورة ليبيا ضد الاستعمار الايطالي ما هي الا الطريق نحو تحرير البلد من اطماع الاستعمار وبناء مؤسساته للاسف نحن نشاهد اليوم ان الاستعمار الصليبي الذي تغنى به بوش قبل سنوات يحل على البلاد العربية تحت غطاء عربي واسلامي وبتصريح رجالات الدين الاسلامي بفتح القوسين علماء السلاطين كما داعيتنا الشيخ يوسف القرضاوي دله الله على الطريق الصحيح واخيرا نتمنى لشيخنا الجليل صحوة ضمير حتى لا يكون وقودا للنار يوم لا ينفع مال و بنون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل