المحتوى الرئيسى

عطر السنينالأم‮..‬ ريحانة الحياة

03/21 23:19

الأسم‮ : ‬أم‮ ....‬الجنسية‮: ‬مصرية‮ ‬الشكل‮: ‬انساني‮.. ‬لا تهم الملامح‮.. ‬تتشابه عيون الأمهات عند النظر لأطفالهن نظرة عطف أو شفقة أو قلق أولهفة أو جزع‮.. ‬أما أذرع الأمهات فطويلة قوية تمتد لتحتوي أطفالها‮.. ‬لتتدفق شلالات الحنان في شرايينهم الصغيرة وتجري لتستوطن أعمق بقعة من القلب حيث تتربع الأم فيها دون شريك‮ .‬الأم كائن استثنائي خارق‮.. ‬فمهما بدت ضعيفة مسالمة فأظافرها جاهزة لتنشب فيمن يحاول ايذاء أولادها‮.. ‬مقاومة للأمراض المستعصية والفتاكة والخبيثة أيضا‮.. ‬أمومتها تمنحها القوة لتقف علي قدميها وتقاوم وتبتسم وهي تكتم الألم وربما تنكره عن أقرب الناس‮.. ‬وربما لاتسعي للعلاج لأنها تضع نفسها في نهاية القائمة‮.. ‬الأم لا تشعر بالجوع الا بعد أن يشبع اطفالها‮ .. ‬ولا تشعر بالدفء الا حين يتدثرون بالغطاء‮ .. ‬وقد تصنع بجسدها بيتا أو سقفا وجدرانا يحتمون بها من‮ ‬غدر الزمن‮ . ‬‮ ‬الأم لا تجوع ولا تظمأ ولا تبرد ولا تمرض‮.. ‬حتي الموت يمكنها أن تتحداه وربما تواجهه من أجل فلذات أكبادها‮.. ‬يدرك بعض الابناء عطاءها الخارق فيستمدون منه القوة‮ .. ‬لكن منهم انتهازيون يمتصون أمهاتهم ويعتصرونهم لآخر قطرة‮  ‬ويقبلون عطاءها كواجب عليها‮ ..‬واثقين أن الأم لا ترفض ولاتضن‮ ..‬وفي لحظة‮ ‬غضب قد‮ (‬تدعو علي ولدها وتكره من يقول آمين‮)‬بعض البنات يولدن بجرعة مضاعفة من هرمونات الأمومة‮ ..‬فتعامل‮  ‬الطفلة دميتها كمولود وتغدق حنانهاعلي من حولها‮.... ‬وتصبح أما صغيرة لأخواتها الأكبر سنا‮.. ‬ثم تصبح محورا لحياتهم يدورون حوله‮. ‬وهناك أمهات لم ينجبن علي الاطلاق‮.. ‬ولكن فاض منهن الحنان والعطاء دون مقابل‮..  ‬كم من زوجات آباء كن أمهات حقيقيات لأطفال أزواجهن‮.. ‬وكم من جدات وخالات وعمات‮  ‬صرن أمهات بديلات‮ .‬الأم شجرة شابة‮ ‬غضة لا تهرم أبدا‮.. ‬تمتد‮ ‬غصونها الوارفة لتنشر الظلال علي من حولها لتحميهم من وهج الحياة‮.. ‬شجرة ضخمة أصلها ثابت وفرعها في السماء‮.. ‬جذورها ضاربة في أعماق الارض‮.. ‬قد تميل مع الريح لكنها تصمد أمام الأعاصير‮.. ‬لا تنكسرولا تخضع‮.. ‬تستمد صمودها من احتياج أولادها اليها فتظل تقاوم عوامل الفناء قدر طاقتها‮.. ‬لا حبا في الحياة‮.. ‬ولا كراهية في الموت‮.. ‬ولكن من أجل صغار‮.. ‬هم أغلي من الحياة ذاتها‮ .‬قد لا يعلم أي منا مقدار حب والديه له الا عندما يهبه الله تعالي الأبناء فيشعر بمعني أن تحب شخصا أكبر من حبك لذاتك‮.. ‬أن تعتبره امتدادا لك وتري فيه مستقبلك‮.. ‬حتي تتمني أن يصبح أحسن منك حظا ورزقا ونجاحا في الحياة‮ . ‬ثم تتأكد أن الأبناء في المحبة سواء الا‮.. ‬الغائب حتي يحضر‮ ‬،‮ ‬والمريض حتي يشفي‮ .‬تتشكل ملامح الجنين‮ (‬الحلم‮) ‬قبل أن يأتي للحياة كفكرة أو أمنية‮.. ‬ومع تكونه في أحشاء أمه تنموعلاقتهما يوما بعد يوم‮.. ‬فتسعد بزيادة حجم بطنها وقرب موعد ولادته‮ ‬،‮ ‬وتطغي الفرحة علي القلق‮.. ‬ويشعر الجنين‮.. ‬بتوترها وانفعالاتها‮.‬ولأن الأمومة أقوي الغرائز الانسانية فنحن لا نتعجب من أم ضحت بحياتها من أجل أولادها‮.. ‬بل نتعجب حين تؤذيهم لأنها خرقت ناموس الطبيعة‮.. ‬ففي دم كل أم تجري جينات العطاء وانكار الذات ورثتها عن أمنا حواء‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل