المحتوى الرئيسى

يوميات الاخبارد‮. ‬الجمل وهموم الصحفيين

03/21 23:19

لايعرف الصحفيون حتي الآن،‮ ‬حقيقة ما دار في لقاء د‮. ‬يحيي الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء،‮ ‬المشرف العام علي المجلس الأعلي للصحافة وبين أعضاء مجلس نقابة الصحفيين،‮ ‬الذين حضروا إلي مكتبه بمقر رئاسة مجلس الوزراء‮.. ‬وكأن مادار في الاجتماع من الأسرار العسكرية محظور الاقتراب منها،‮ ‬مع أن الأمر يتعلق بمصير ومستقبل ‮٧ ‬آلاف صحفي وصحفية،‮ ‬ينضوون تحت مظلة نقابة الحريات‮..‬ويزداد العجب أكثر من سعي أعضاء مجلس النقابة للقاء د‮. ‬يحيي الجمل‮..  ‬وبطبيعة الحال،‮ ‬لم يحضر الكاتب الكبير،‮ ‬الزميل العزيز الاستاذ مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين،‮ ‬الذي اوكل مهامه الي اقدم اعضاء المجلس علي حد علمي حتي لا يدخل في سجال ومهاترات مع بعض الزملاء سواء مجلس النقابة،‮ ‬أو من بعض الصحفيين في المؤسسات الصحفية الذين حاولوا الحجر علي رأيه،‮ ‬وهذا ليس مبررا للتهجم عليه،‮ ‬حتي ولو خالف رأيه رأي البعض،‮ ‬وهذا الهجوم‮ ‬غير المبرر،‮ ‬يتنافي مع أبسط أصول حرية الرأي،‮ ‬وسماع الرأي الآخر،‮ ‬وهو دستور الحياة الديمقراطية الصحيحة‮.. ‬الذي نحرص علي حمايته وكفالته واحترامه‮.. ‬وكان يمكن الرد عليه بلاتشنجات،‮ ‬وفي أدب واحترام،‮ ‬خاصة واننا جميعا زملاء مهنة،‮ ‬ومهما كانت بيننا من خلافات فمصيرها إلي زوال‮.. ‬وتبقي النقابة،‮ ‬بيتنا الكبير،‮ ‬الذي يضمنا جميعا‮.. ‬ونفخر بالانتماء إليها‮.. ‬واعتقد ان الصحفيين اولي من‮ ‬غيرهم باحترام الرأي والرأي الآخر وكبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون‮.‬ويزداد الأسف،‮ ‬بل الحزن،‮ ‬حين هرول أعضاء المجلس الموقر إلي لقاء د.يحيي الجمل،‮ ‬ويبدو أنهم كانوا في حالة فرح وسرور بلقاء المشرف العام علي المجلس الأعلي للصحافة‮.. ‬مع‮  ‬احترامي الكامل لشخص د‮. ‬الجمل،‮ ‬باعتباره أستاذا جامعيا،‮ ‬أعرفه ويعرفني قبل أن يكون وزيرا سابقا،‮ ‬أو نائبا لرئيس مجلس الوزراء حاليا‮.. ‬فالأستاذية،‮ ‬كالصحفي،‮ ‬أخلد المناصب وابقاها علي الاطلاق،‮ ‬تعلو،‮ ‬ولا يعلي عليها أي منصب مهما علا‮.. ‬وباعتباري صحفيا نقابيا مشتغلا،‮ ‬ومن المهتمين بالشأن النقابي،‮ ‬والارتقاء بتقاليد المهنة،‮ ‬مهنة الشرف والكرامة،‮ ‬حامية الحريات،‮ ‬والمدافعة عن المعذبين في الوطن‮.. ‬أتساءل لماذا لم‮ ‬يطلب مجلس النقابة من د‮. ‬يحيي الجمل الحضور الي مقر النقابة،‮ ‬بيت الصحفيين جميعا،‮ ‬والجميع كانوا سيستقبلون المشرف العام علي المجلس الأعلي للصحافة بكل ترحاب وليس في ذلك انتقاص من قدر وقيمة النائب،‮ ‬بل‮ ‬يشرفه ان‮ ‬يلتقي بالصحفيين الذين دافعوا عن الحق والعدل وكرامة المواطن وحرية الكلمة،‮ ‬وكثير منهم ضحي في سبيل هذه المبادئ بكل مرتخص وغال‮.. ‬ودفعوا‮  ‬الثمن من صحتهم وحياة واستقرار أسرهم،‮ ‬وكثير منهم ظل رهن الاعتقال لسنوات طوال،‮ ‬في أقبية وسلخانات مباحث أمن الدولة،‮ ‬واعطوا المثل والقدوة للأجيال الجديدة من الصحفيين بصفة خاصة والمواطنين عامة في التضحية دفاعا عن المبدأ،‮ ‬دون انتظار لمغنم،‮ ‬أو مكاسب شخصية‮.. ‬لو جاء د.يحيي الجمل إلي بيت الصحفيين،‮ ‬لشعر كل صحفي أن مصر تغيرت بعد ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬وان الوظيفة العامة مسئولية وتكليف وليس تشريفا‮.. ‬وأن من واجبه ان يسعي إلي الناس،‮ ‬للتعرف علي مشاكلهم ومتاعبهم،‮ ‬والبحث عن حلول واقعية لهذه القضايا المهنية،‮ ‬وغير المهنية،‮ ‬ولوجد د.الجمل من الصحفيين الدعم والمساندة لبلوغ‮ ‬الأهداف المرجوة،‮ ‬ولوقف علي حقيقة المطالب المشروعة والعادلة،‮ ‬للاسرة الصحفية،‮  ‬وهي حقوق لا يمكن اغفالها تحت أي ظرف،‮ ‬من تعديل جدول المرتبات الذي أصبح في آخر طابور الكوادر الأخري،‮ ‬ولم يعد يتناسب مع العمل المهني الشاق،‮ ‬والمخاطر التي تحيط بالمشتغلين بالصحافة والاعلام من قتل وتعذيب وتشريد‮.. ‬وحاجة الجميع إلي قانون جديد لمزاولة المهنة يصون حريتها ويحميها من التدخلات من خارجها‮..‬للأسف الشديد رأينا بعض الأبناء والاحفاد والمنتسبين للمهنة المقدسة،‮ ‬أضاعوا تقاليدها الراسخة،‮ ‬جريا وراء مغانم شخصية ضيقة ومناصب زائلة‮.‬‮ ‬وهؤلاء الزملاء معذورون،‮ ‬ربما لحداثة سنهم أو عهدهم بالصحافة،‮ ‬وفي ظل عشوائيات العمل الصحفي السائدة والسلوكيات المعيبة التي نراها علي الساحة الصحفية والشارع السياسي،‮ ‬لعدم معرفة الابناء والاحفاد بتاريخ النقابة العريق وبتضحيات الأجداد والآباء،‮ ‬حتي علا شأن الكلمة،‮ ‬وارتفع هذا الصرح النقابي في سماء مصر والعالم العربي‮.‬كنت اتوقع من مجلس النقابة،‮ ‬في لقائهم بالمشرف العام علي المجلس الأعلي للصحافة،‮ ‬ان يبلغوه هموم الصحافة والصحفيين،‮ ‬ومطلبهم العاجل،‮ ‬والعادل في قانون جديد للنقابة يصون للمهنة حريتها وكرامتها،‮ ‬ويعلي من قدر الكلمة الحرة والفكر والثقافة‮.‬كنت أتوقع ان يعرض الزملاء علي المشرف العام،‮ ‬المأساة التي يعيشها رواد وشيوخ المهنة الذين حولتهم بعض مواد قانون النقابة وجعلتهم أشبه بخيول الحكومة وجب اعدامهم فور حصولهم علي معاش النقابة عند بلوغهم سن الستين،‮ ‬مع أنهم دفعوا مساهماتهم المطلوبة حال ممارستهم للمهنة‮.. ‬وليس تفضلا من أحد،‮ ‬سواء من النقابة أو الدولة‮.. ‬لذلك رأينا كبار الصحفيين والكتاب،‮ ‬يرفضون تقاضي هذا المعاش،‮ ‬لانهم في‮ ‬غني عنه بما لديهم من أموال طائلة،‮ ‬حتي يظلوا علي قيد الحياة،‮ ‬ويكون لهم وجود علي الساحة الصحفية والسياسية‮.‬لقد نسي الزملاء ان يقولوا للدكتور يحيي الجمل،‮ ‬ان معاش النقابة لا يساوي ثمن خمسة كيلو جرامات لحمة،‮ ‬فالمعاش لا يتعدي ‮٠٠٤ ‬جنيه شهريا‮.. ‬ونسوا ان يقولوا له ايضا ان قانون النقابة الذي صدر في يونيو ‮٠٧٩١ ‬به ثلاث مواد مخزية وهي المواد‮: ٢٣ ‬و‮٧٩ ‬و‮٩٩ ‬وفي مجملها تحرم الصحفي من مزاولة المهنة داخل البلاد وخارجها،‮ ‬وليس من حقه ان يكون مؤلفا أو كاتبا أو مراسلا صحفيا‮.. ‬أو مصورا أو رسام كاريكاتير أو مراجعا صحفيا‮.. ‬إلخ،‮ ‬عند حصوله علي معاش النقابة وينقل اسم الصحفي اجبارا إلي جدول‮ ‬غير المشتغلين ومن ثم لا يجوز له حضور الجمعية العمومية للنقابة،‮ ‬لمناقشة أمور المهنة،‮ ‬ولا يحق له الترشيح أو الانتخاب أو التصويت لمنصب النقيب أو لعضوية مجلس الادارة‮.. ‬وكأن هذه المواد قد صيغت عن عمد بهدف الحكم بإعدام كل صحفي يتقاضي هذا المعاش،‮ ‬وهو لم يزل علي قيد الحياة،‮ ‬والاعمار بيد الله سبحانه وتعالي،‮ ‬والمواد الثلاث السابقة ليس لها مثيل في النقابات المهنية الأخري كالمحامين،‮ ‬والاطباء والمهندسين‮.. ‬فلا يحرم عضو من حقوق المواطنة‮.. ‬فهو‮ ‬يجمع بين معاش النقابة بالكامل والمعاشات الاخري بل ان نادي القضاة المجاور للنقابة خصص مقعدا في مجلس الادارة لشيوخ القضاة،‮ ‬يجري الانتخاب علي من يمثلهم،‮ ‬في المجلس،‮ ‬يعرض احتياجات شيوخهم الأجلاء ولهم جميع حقوق الرعاية الصحية والاجتماعية،‮ ‬اما نقابة الصحفيين،‮ ‬فتقول للرواد وشيوخ المهنة،‮ ‬إلي الجحيم،‮ ‬فلا رعاية طبية لائقة ولا معاش محترم،‮ ‬بل الهوان في انتظارهم بعد رحلة عطاء شاقة‮. ‬ان إلغاء هذه المواد،‮ ‬اليوم قبل‮ ‬غد،‮ ‬ضرورة حتي يمارس الصحفي مهنته،‮ ‬مادام قادرا علي العطاء‮.. ‬والابداع‮.. ‬ولا يحال إلي التقاعد ألا برغبته فقط‮.. ‬فالفكر لا‮ ‬يحال الي المعاش إلا في الدول المتخلفة المستبدة وهذا يتطلب الابقاء علي اسمه في جدول المشتغلين،‮ ‬حتي يستفيد الوطن من خبرته وثقافته،‮ ‬خاصة وان المواد الثلاث تتناقض مع الدستور الذي كفل حق العمل وحق الانتخاب وحق الترشيح لكل مواطن،‮ ‬قبل أو بعد الستين،‮ ‬دون التفرقة بين رجل وامرأة،‮ ‬شاب أو شيخ‮.‬وتبقي كلمة،‮ ‬ارجو ان يتقبلها اعضاء مجلس النقابة بصدر رحب‮: ‬ان جميع من حضروا لقاء د.يحيي الجمل لا يمثلون إلا انفسهم فقط لسبب بسيط ان وجودهم‮ ‬غير شرعي بعد ان اصدرت المحكمة الدستورية في ‮٢ ‬يناير الماضي حكما بإلغاء القانون رقم ‮٠٠١ ‬لسنة ‮٣٩٩١ ‬وتعديلاته لسنة ‮٥٩٩١ ‬الخاص بالنقابات المهنية،‮ ‬وبمجرد صدور هذا الحكم،‮ ‬كان علي مجالس النقابات الدعوة لانتخابات جديدة للنقيب،‮ ‬ومجلس الادارة وفي ظل عدم شرعية هذه المجالس التي تم انتخابها قبل الغاء القانون والقائمة الآن‮.. ‬يصبح استمرار هذه المجالس وصحة القرارات التي تتخذها المجالس الحالية رهنا بإرادة المجالس الجديدة،‮ ‬التي سيتم انتخابها سواء بإقرارها أو الغائها‮. ‬وسوف تكون هذه القرارات مهددة بالبطلان بعد حكم الدستورية‮. ‬وكلما طال بقاء الزملاء اعضاء المجلس في مواقعهم يصبحون مغتصبين لهذه المواقع،‮ ‬لأنها ليست من حقهم،‮ ‬كما ان محاولة إطالة البقاء في هذه المجالس لا معني له‮.. ‬بل هو تسويف واضاعة الوقت فيما لا طائل منه،‮ ‬كما ان محاولة الالتفاف علي حكم الدستورية بطلب تفسير من قسمي الفتوي والتشريع بمجلس الدولة،‮ ‬غير قانوني،‮ ‬لأن أحكام الدستورية لها حجية مطلقة،‮ ‬ولا معقب عليها بما في ذلك السلطة القضائية بجناحيها العادي،‮ ‬والاداري الذي تتبعه هيئة الفتوي والتشريع بمجلس الدولة،‮ ‬وإذا كان الزملاء يريدون تفسيرا للحكم،‮ ‬فأمامهم طريق واحد أن يلجأوا إلي المحكمة الدستورية،‮ ‬فهي صاحبة الاختصاص وصاحبة القول الفصل‮.. ‬ان واجب الزملاء،‮ ‬ان يتركوا مواقعهم طواعية،‮ ‬وان يدعوا إلي انتخابات جديدة لمركز النقيب واعضاء المجلس،‮ ‬فأنتم ليسوا بأفضل من مجلس سيد قراره الذي رحل‮ ‬غير مأسوف عليه،‮ ‬وأصبح في ذمة التاريخ‮... ‬وأي تاريخ‮ !‬عندما تهتز الأرض طرباًوقع بمصر زلزال أيام السلطان‮ ‬كافور،‮ ‬فدمر البلاد والعباد،‮ ‬فخرج الشاعر المتنبي،‮ ‬يقول‮: ‬إن هذا ليس زلزالا،‮ ‬بل أن الأرض تهتز طربا من عدل حاكمها‮.‬السلطة وعبيدهاكثير من عشاق السلطة وعبيدها‮ ‬يبحثون عن أبواق تساعدهم في البقاء في كرسي السلطة،‮ ‬أطول فترة ممكنة،‮ ‬وقيمة أي واحد منهم أمام الناس،‮ ‬وأمام نفسه أن يكون في منصب،‮ ‬فالمنصب وحده هو الذي يعطيه القوة،‮ ‬ويبقيه في فكر وذاكرة الآخرين،‮ ‬فإذا فقد المسئول الكرسي،‮ ‬ضاع منه كل شئ‮!‬لحظة تأمل‮< ‬قيل لسعد زغلول‮: ‬إن خصومه‮ ‬يلومون الشعب لأنه يكرمه،‮ ‬وهم يرون أن التكريم يجب أن يكون للمبادئ لا للأشخاص‮.‬قال سعد زغلول‮: ‬هذا عجز وافلاس،‮ ‬المبادئ لا وجود لها إلا في الاشخاص،‮ ‬وهذا ما جاء في الدين،‮ ‬إن الله يعذب الشخص لأنه‮  ‬ضل ويثيبه لأنه اطاع ربه،‮ ‬ولم يعصه،‮ ‬فلم تخلق الجنة لمثوبة مبدأ،‮ ‬ولم تخلق النار لتعذيب المبدأ،‮ ‬وإلا لرأينا جهنم مملوءة بالمبادئ ولرأينا الجنة مملوءة بالمبادئ أيضا‮!‬مقال في كلمات‮< ‬معيار صحة النظام السياسي،‮ ‬هو شعور المواطن بصدق هذا النظام في أقواله وأفعاله‮.‬‮< ‬أبناؤكم،‮ ‬خلقوا للحياة،‮ ‬والحياة ترفض ان تقيم في منزل الأمس‮.‬‮< ‬أحلي ما في الحياة،‮ ‬التواصل بين الأجيال‮.‬‮< ‬الحرية،‮ ‬ضريبة يدفعها الأحرار من راحتهم،‮ ‬ومن دمائهم،‮ ‬ومن أرواحهم،‮ ‬ولا يتألمون أما الفاسدون فهم أولئك الذين‮ ‬يتألمون من الحرية،‮ ‬ولو لم يدفعوا ضريبتها‮.. ‬لأنها ستكشف سرقاتهم،‮ ‬وسوآتهم وأساليبهم القذرة في قتل الابرياء بلا ذنب ارتكبوه سوي تمسكهم بالحرية والشرف والحياة الكريمة‮.‬‮< ‬الصحافة مثل التعليم،‮ ‬لا يجوز ان يشتغل بها الجهلاء والمنافقون،‮ ‬وما اكثرهم في هذا الزمان المعيب‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل