المحتوى الرئيسى

أبوالعز الحريري‮ ‬ل»الأخبار‮« ‬بعد أن استشهدت‮ ‬رقية السادات‮ ‬باستجوابهقدمت‮ ‬استجوابا‮ ‬بالأدلة عن مقتل السادات‮ ‬ورفضه‮ ‬د‮. ‬سرور‮ ‬قائلا‮: »‬مبارك‮ ‬مش عايز يفتح الموضوع‮«‬

03/21 22:01

كتب‮  ‬أحمد أبورية‮:‬أكد ابوالعز‮  ‬الحريري النائب‮ ‬السابق لرئيس‮  ‬حزب التجمع‮  ‬ان السيدة رقية السادات‮  ‬عندما تقدمت‮  ‬ببلاغ‮ ‬للنائب‮  ‬العام‮  ‬لإعادة فتح التحقيق في قضية اغتيال والدها‮  ‬الرئيس‮  ‬السابق أنور السادات‮  ‬قدمت ضمن المستندات التي تطلب‮  ‬اعادة فتح التحقيق استجوابا‮  ‬تقدم به لمجلس الشعب في عام‮  ٤٠٠٢  ‬يطلب فيه نفس‮  ‬الطلب‮.. ‬وأوضح‮  ‬الحريري‮  ‬أنه قام لفترة‮  ‬بتجهيز وتجميع عدة معلومات حول الحادث والذي أطلق‮  ‬عليه فيما بعد حادث المنصة‮.‬كما‮  ‬قام بجمع‮  ‬تصريحات المسئولين في هذا الوقت وأعد استجوابا‮  ‬شاملا قدمه للدكتور فتحي سرور رئيس‮  ‬مجلس الشعب في عام‮  ٤٠٠٢  ‬ولكنه‮  ‬رفض مناقشته‮.. ‬وقال الحريري‮  ‬ان هذا الاستجواب كان بمثابة‮  ‬تحقيق برلماني حول‮  ‬الحادث‮  ‬حيث‮  ‬تساءلت فيه عن أسباب التراخي الواضح في تأمين الرئيس‮  ‬السابق السادات خلال هذا‮  ‬اليوم والمسئول عنه بصفة مباشرة الوزير النبوي اسماعيل وجهاز الأمن العام‮..  ‬كما تضمن‮  ‬الاستجواب تسجيلات للنبوي اسماعيل يؤكد فيها انه جلس‮  ‬قبل يومين مع فؤاد محيي الدين واستدعوا‮  ‬مجموعة من الفقهاء‮  ‬الدستوريين‮  ‬لمعرفة‮  ‬الوضع‮  ‬القانوني للبلاد بعد ان‮  ‬يتم قتل الرئيس‮..  ‬وقال ان الرئيس‮  ‬السابق مبارك كان مسئولا مباشرا عن الحادث حيث انه المسئول الاول في ذلك الوقت عن الاجهزة الامنية‮  ‬كلها‮  ‬والتي كانت شبه‮ ‬غائبة حيث اختفي الحرس من أمام المنصة والتفتيش‮  ‬علي العرض العسكري كان متراخيا بشكل كبير بخلاف معلومات‮  ‬أخري لم نكن نستطيع ان نتطرق‮  ‬اليها في ذلك الوقت‮  ‬مثل روايات عدد من الشهود العسكريين ان الرصاصة التي أصابت السادات كانت من داخل المنصة واستحالة اصابته من هذه المسافة‮  ‬البعيدة‮  ‬التي أطلق‮  ‬الاسلامبولي منها النار عليه‮..  ‬وقال ان‮  ‬هناك أشياء‮  ‬أخري تدعو‮  ‬للتساؤل منها انه حتي الآن‮  ‬لم‮  ‬يتم عرض الصيغة التشريحية لجثة الرئيس‮  ‬السادات كما ان اسرته كانت لديها معلومات كثيرة في ذلك الوقت ولكنها تحت الضغوط‮  ‬التي فرضت عليها‮  ‬فضلت الصمت‮..  ‬وأضاف‮  ‬انه عندما‮  ‬قدم‮  ‬الاستجواب رفض د‮.  ‬سرور‮  ‬مناقشته‮  ‬وأخبره‮  ‬علي انفراد أنه عرض‮  ‬الامر علي‮  ‬الرئيس‮  ‬مبارك‮  ‬وطلب‮  ‬عدم مناقشة الاستجواب‮.‬وقال أإني مستعد لتقديم كل ما لدي من معلومات ومستندات‮  ‬للنائب العام‮  ‬في حال طلبي للشهادة ولا استبعد ان اتقدم‮  ‬ببلاغ‮ ‬رسمي لاعادة‮  ‬فتح التحقيق‮  ‬الآن‮.‬واضاف‮  ‬ان هناك تساؤلات‮  ‬كثيرة مازالت‮  ‬تبحث عن اجابة‮  ‬بعد مرور‮  ٠٣  ‬سنة‮  ‬علي الحادث ومنها أن كل العسكريين ومسئولي الأمن‮  ‬الذين‮  ‬من المفترض‮  ‬ان تتم‮  ‬محاسبتهم‮  ‬ومحاكمتهم‮  ‬بتهم التقصير في تأمين الرئيس‮  ‬تم ترقيتهم‮  ‬بعد الحادث مباشرة‮  ‬الي سفراء‮  ‬ومراتب‮  ‬أعلي وكأنه‮  ‬كانت تتم مكافأتهم‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل