المحتوى الرئيسى

غياب الحوار وراء الاحتجاجات الفئويةجدول زمني لتحقيق المطالب ومنع تعطيل الإنتاج

03/21 22:01

المطالب الفئوية حقوق مشروعة لفئات كثيرة عانت الظلم والقهر لسنوات طويلة اتسعت فيها الفجوة بين ملايين الرؤساء وملاليم المرؤوسين حتي جاءت ثورة ‮٥٢ ‬يناير فحررت العمال والموظفين من الخوف وأخرجتهم من حالة الصمت الرهيب التي عاشوا فيها‮.. ‬فأعلنوا الرفض والاحتجاج الجماعي بوقفات ومظاهرات مطالبين بحقوقهم بشكل فوري وبطريقة أضرت بالاقتصاد القومي بسبب تعطل العمل وتوقف الإنتاج‮.‬كيف نواجه هذه المشكلة بما يحقق مطالب المحتجين دون أن يتأثر الاقتصاد وتعود عجلة الإنتاج للدوران من جديد‮.‬في هذا التحقيق تستطلع‮ »‬الأخبار‮« ‬آراء مجموعة من الخبراء والمختصين‮.‬في البداية يقول د‮. ‬أحمد كمال أبو المجد النائب السابق لرئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان‮: ‬إن الثورة كشفت كل الأوجاع التي كانت مختفية منذ سنوات طويلة‮.. ‬فالثورة المصرية بدأت بالمطالبة بالحرية وإسقاط النظام‮.. ‬ليبدأ بعد ذلك كل من تعرضوا للظلم في المطالبة بحقوقهم‮.. ‬وهنا يجب أن ننتبه حتي لا نعطي الفرصة لأعداء الثورة لتفكيك النسيج المجتمعي والالتفاف حول الثورة،‮ ‬ففي هذه المرحلة يجب أن نقرأ المشهد بشكل متأن ويتم ترتيب الأولويات حتي لا نجهض الثورة‮.‬فالمطالب كما يقول د‮. ‬كمال أبو المجد ستتبناها الحكومة الجديدة والقوات المسلحة،‮ ‬ولكنها مسألة وقت فقط فيجب أن تتم تلبية الحاجات وفقاً‮ ‬لبرنامج زمني يراعي الأولويات‮. ‬ولكن هذا لا يمنع أن يتم اختيار الفئات الأكثر احتياجاً‮ ‬وتلبية مطالبهم بشكل فوري‮.‬الاستقرار الأمنيفالأهم الآن كما يقول د‮. ‬أبو المجد‮ ‬ هو الاستقرار الأمني من‮ ‬غير مصادمات جديدة،‮ ‬الإعداد لبناء تنموي بشكل مدروس وبجدول زمني،‮ ‬فيجب أن يتم الاهتمام بالخدمات الصحية بشكل فوري حتي يستطيع المواطن أن يوجه كل طاقته للعمل وتجويد الإنتاج‮.‬وحذر د‮. ‬أبو المجد من خطورة المرحلة الحالية التي تتطلب يقظة ووقفة صارمة،‮ ‬ويجب أن يكون شعارها‮ »‬حب العمل‮« ‬وأن تكون لدينا رغبة حقيقية في التقدم‮. ‬كما يجب محاسبة كل القيادات الفاسدة بالمصالح والهيئات والشركات بعدالة شديدة،‮ ‬وأن يكون هناك إشراف ورقابة مشددة لتقييم المرؤوسين بعدالة وشفافية‮.. ‬وتحقيق كل المطالب الفئوية وفق جدول زمني،‮ ‬واقتلاع كل القيادات الفاسدة ليتفرغ‮ ‬الجميع للعمل والإنتاج‮.‬فتح حوارويؤكد د‮. ‬عبدالمطلب عبدالحميد ‮ ‬الخبير الاقتصادي بأكاديمية السادات للعلوم والإدارة أن الأسلوب الأمثل لتحقيق المطالب الفئوية هو فتح حوار بين ممثلين من أصحاب هذه المطالب والحكومة أو قطاع الأعمال،‮ ‬وتحديد برنامج زمني محدد وواضح يتم من خلاله التنفيذ الفوري والتدريجي لهذه المطالب الشرعية لتلك الفئات،‮ ‬وذلك سيؤدي إلي امتصاص‮ ‬غضب المحتجين ويجعلهم يعودون إلي أعمالهم لتدور عجلة الإنتاج من جديد لينهض اقتصادنا مرة أخري‮.‬وحذر من تجاهل تلك المطالب مادامت حقوقاً‮ ‬مشروعة لأن ذلك سيزيد من الاحتقان،‮ ‬ولن يحل المشكلة خاصة في ظل أخبار الفساد المنتشرة هذه الأيام‮.‬ويشير إلي أن‮ ‬غياب النقابات العمالية التي كانت طوال الفترة الماضية ضعيفة ومستأنسة،‮ ‬كان أهم الأسباب التي أدت إلي الانفجار العمالي الذي يحدث الآن،‮ ‬بعد ثورة ‮٥٢ ‬يناير وشعور المواطنين أنهم لابد أن يطالبوا بحقوقهم في ذلك الوقت تخوفاً‮ ‬مما قد يحدث مستقبلاً‮.‬حقوق مشروعةويقول د‮. ‬محمد النجار أستاذ‮ ‬الاقتصاد بكلية التجارة جامعة بنها‮: ‬بعد نجاح الثورة ظهرت فئات مختلفة من أصحاب المظالم في النظام القديم ووجدناهم يتمسكون بأهداب الثورة لإنقاذهم مما تعرضوا له وهذا حقهم‮.. ‬ولكن التعبير عن الرأي إذا تم بطريقة عنيفة فهو‮ ‬غير مقبول‮.‬ويضيف د‮. ‬النجار‮: ‬لا توجد ثورة إلا ويترتب عليها خسائر اقتصادية علي المدي القصير،‮ ‬لكنها إذا نجحت تؤدي لنتائج اقتصادية رائعة في المدي المتوسط والطويل،‮ ‬فنجاح الثورة يقلل الفساد ويحد من التهرب الضريبي والتأخر في السداد نتيجة القوة الرادعة للثورة في مواجهة المخالفين والمتهربين،‮ ‬ولكن كل هذا لابد أن يتم في ظل نظام مستقر‮.‬وأكد د‮. ‬النجار حق أصحاب المظالم في وقفاتهم الاحتجاجية لكن دون تعطيل للعمل وتوقف الإنتاج ولتكن الوقفة الاحتجاجية لمدة ساعة مثلاً‮.. ‬حتي يتم سماع أصواتهم وتحقيق مطالبهم‮. ‬ولكن يجب أن يدرك أصحاب المظالم أنه لن يتم الضغط علي الذر لتحقيق تلك المطالب‮.. ‬فيجب إعطاء الفرصة للحكومة لكي ترتب أوراقها وتقوم بتلبية كل المطالب‮.‬اختيار القياداتويشدد د‮. ‬محمد المحمدي أستاذ‮ ‬الإدارة بجامعة القاهرة علي ضرورة أن يكون هناك اختيار دقيق للقيادات وفقاً‮ ‬للكفاءة وليس المحسوبية والقرابة،‮ ‬لأنه عندما يشعر العاملون بأن رئيسهم يتمتع بالنزاهة والمصداقية سيتخلون عن رغبتهم في التنفيذ الفوري لمطالبهم،‮ ‬موضحاً‮ ‬أن عدم قيام الممثلين عن العمال أعضاء النقابات العمالية والمهنية بدورهم ساهم بشكل كبير في زيادة موجة الانفعالية والعشوائية‮.‬ويطالب بضرورة أن تكون هناك شفافية ووضوح في التعامل مع تلك المطالب المشروعة،‮ ‬وأن تكون هناك بيانات واضحة تقوم علي التفاهم والحوار،‮ ‬والبدء في تنفيذها بشكل عاجل حتي يشعر كل فرد أنه يلقي اهتماماً‮ ‬من مرؤوسيه‮.‬المصلحة العامة أولاًويقول محمود العسقلاني رئيس‮ ‬حركة‮ »‬مواطنون ضد الغلاء‮« ‬ إنه تم تشكيل لجنة وطنية لحماية الثورة الهدف منها التحرك تجاه المظاهرات الفئوية ليتم إيقافها فكلها حقوق مشروعة جاءت نتيجة تراكمات لسنوات طويلة،‮ ‬ولكن تواجدها والوضع‮ ‬غير آمن يتسبب في حمل كبير علي الحكومة الجديدة‮.‬ويضيف محمود العسقلاني أن الفساد في العديد من المؤسسات الحكومية والشركات والهيئات متواجد بشكل تراكمي ومنذ سنوات طويلة جداً‮ ‬ولا يمكن بتره بشكل فوري،‮ ‬ولكن يجب التعامل معه بشكل قانوني وبسرعة ومحاسبة الفاسدين‮.‬وأكد العسقلاني مشروعية كل المطالب الفئوية،‮ ‬ولكن بالتحاور والإقناع وأن يتم تحديد جدول زمني لتحقيقها حتي يطمئن المحتجون‮.. ‬لكن في نفس الوقت يجب ألا يتوقفوا عن العمل والإنتاج،‮ ‬بل يجب أن تزيد طاقتهم فنحن في مرحلة صعبة جداً‮ ‬تحتاج كل الطاقات حتي تكتمل هذه الثورة التاريخية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل