المحتوى الرئيسى

الغرب ينأى بنفسه عن المعارضة الليبية ويواصل غاراته

03/21 22:05

واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الدفاع الامريكية ( البنتاجون) يوم الاثنين ان الضربات الجوية شلت القدرة العسكرية للزعيم الليبي معمر القذافي مشيرة في الوقت نفسه الى انها ستبقى على مبعدة من المعارضة الليبية المسلحة مع سعيها لتجنب الغرق في صراع أهلي فوضوي.وقال الجنرال كارتر هام القائد الامريكي لتحالف متعدد الجنسيات ضد القذافي ان ثلاثة ايام من الضربات الجوية والصاروخية هيأت الساحة لتوسيع منطقة حظر الطيران التي تغطي اغلب مناطق شمال ليبيا.لكن هام قال ان القوات الامريكية والقوات الاخرى لا تقدم دعما جويا عن كثب للجماعات المعارضة التي تتمنى ان تنهي الهجمات الجوية حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما.وقال هام للصحفيين في البنتاجون "مهمتنا ليست دعم اي قوى معارضة لذا ...لا يوجد اتصال رسمي مع اعضاء هذه المعارضة المزعومة التي تقاوم القوات البرية للنظام."ومع مرور الايام سيكون اقل احتمالا على ما يبدو ان يكون بمقدور الولايات المتحدة نقل السيطرة على العملية سريعا الى دولة أخرى الى ان تتمكن قوات التحالف من تعطيل دفاعات القذافي وقواته البرية بصورة حاسمة وتضمن قدرة الطيارين على تطبيق منطقة الحظر الجوي.ومما يصعب من تحقيق رغبة ادارة اوباما الملحة في تجنب تحمل المسؤولية عن صراع اخر في الشرق الاوسط استمرار تحدي القذافي والانقسامات داخل حلف شمال الاطلسي بشأن الدور المناسب للحلف في الحملة الليبية.وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاثنين ان النية تتجه الى أن تنتقل القيادة الى حلف الاطلسي لكن فرنسا قالت ان الدول العربية لا تريد ان تكون المسؤولية في يد تحالف عسكري تقوده الولايات المتحدة.ويشير مسؤولون امريكيون الى ان الحلف قد يساعد في ادارة العملية بدون الاضطلاع رسميا بالمسؤولية عنها.وقال مسؤول عسكري امريكي كبير شريطة عدم نشر اسمه انه في حين تأمل الولايات المتحدة تسليم القيادة فور انتهاء الضربات الاولية فانها تتوقع ان تستمر في تحمل عبء الامور المتعلقة بالامداد والنقل والتموين والمراقبة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل