المحتوى الرئيسى
alaan TV

خامنئي: لا تقصفوا ليبيا وسلحوا المعارضين

03/21 21:21

طهران (رويترز) - قال الزعيم الاعلى الايراني آية الله علي خامنئي يوم الاثنين ان الغرب لو كان يريد مساعدة المدنيين في ليبيا لكان أمدهم بالسلاح بدلا من قصف الزعيم الليبي معمر القذافي بالقنابل واتهم واشنطن بالسعي الى "موطئ قدم" في ليبيا الغنية بالنفط.ورفض خامنئي في كلمة ألقاها بمناسبة العام الايراني الجديد تأكيدات الرئيس الامريكي باراك أوباما أن احتجاجات المعارضة في ايران مماثلة للمظاهرات الحاشدة المطالبة بالديمقراطية والمناهضة للحكومات في أنحاء الشرق الاوسط.ورحب خامنئي بالانتفاضات في العالم العربي ووصفها بأنها جزء من "صحوة اسلامية" وانتقد الاجراءات العسكرية الغربية لحماية المدنيين في ليبيا.وقال "نحن ندين بنسبة 100 في المئة الطريقة التي تعامل بها ويتعامل بها القذافي مع الشعب.. قتل المدنيين. لكننا أيضا ندين بنسبة 100 في المئة دخول وتدخل أمريكا والغرب."وأضاف في كلمته بمزار ديني اكتظ بالحاضرين في مدينة مشهد "كان يمكنهم أن يسلحوهم ويقدموا اليهم بطاريات مضادة للطائرات لكنهم بدلا من ذلك وقفوا يشاهدون المذابح شهرا."وتابع أمام الحشد الذي كان يهتف "الموت لامريكا" والموت لاوباما" "أنتم تخططون لاستخدام ليبيا موطئ قدم لتتمكنوا من مراقبة الحكومات الثورية مستقبلا في تونس ومصر. هذه هي نواياكم الفاسدة."وقال البيت الابيض ان الهدف من القصف --الذي بدا بعد صدور قرار من مجلس الامن يساند الاجراء من أجل حماية المدنيين-- ليس تغيير النظام. لكن روسيا التي امتنعت عن التصويت على القرار في مجلس الامن شبهته بالحروب الصليبية في القرون الوسطى.وذكر حامنئي أن التنازلات التي قدمها القذافي للغرب بخصوص البرنامج النووي الليبي أثبتت أن ايران محقة في مواصلة رفض أي تقليص لتطورها النووي رغم العقوبات التي فرضتها دول تخشى احتمال سعي طهران لصنع أسلحة نووية.وقال خامنئي انه بينما تخلت ليبيا عن قدراتها النووية مقابل حوافز شبهها بالحلوى التي تقدم للطفل فان ايران "لم تتراجع بل وعمل المسؤولون رغم كل المحاولات من أجل زيادة المنشآت النووية عاما بعد عام."وأعربت ايران عن مساندتها للمحتجين في المنطقة ونددت بالقمع الذي تمارسه الحكومات لكنها سحقت احتجاجات في الداخل وسجنت عشرات المحتجين منذ فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد في انتخابات الرئاسة التي أثارت نتائجها الجدل في يونيو حزيران عام 2009.وجاءت تصريحات خامنئي في الكلمة التي بات يلقيها سنويا الى الايرانيين بمناسبة العام الجديد.وانتقد الزعيم الاعلى الايراني الرئيس الامريكي أوباما الذي كان قد قال ان الايرانيين الذين شاركوا في الاحتجاجات الحاشدة التي أعقبت انتخابات الرئاسة كانت تدفعهم نفس "قوى الامل" التي دفعت الشعب المصري الذي أطاح بالرئيس السابق حسني مبارك.وقال خامنئي "يقول ان الناس في ساحة ازدي بطهران مماثلون للناس في ميدان التحرير في مصر. هو محق فكل عام (في ذكرى قيام الثورة الاسلامية الايرانية) يتجمع شعب هذه الامة في ساحة ازدي وشعارهم هو تسقط أمريكا."وتصف طهران حركة المعارضة بأنها "فتنة" يساندها خصوم ايران في الخارج. ونشرت أعدادا كبيرة من قوات الامن لاحباط محاولات لاحياء الاحتجاجات التي سحقت في نهاية عام 2009.وبخصوص قمع الاحتجاجات في البحرين حيث تلقت الاسرة السنية الحاكمة مساندة عسكرية من السعودية والامارات العربية المتحدة ذكر خامنئي أن من الخطأ النظر الى مساندة ايران المعنوية للاحتجاجات التي كان معظم المشاركين فيها من الشيعة على أنها مسألة طائفية.وقال "في البحرين لا يوجد صراع بين الشيعة والسنة بل هو احتجاج أمة على الاضطهاد الذي تتعرض له."وأضاف "نعتقد أن الحكومة السعودية ارتكبت خطأ. ما كان ينبغي أن تفعل ذلك (ارسال قوات الى البحرين) وهي تجعل نفسها مكروهة في المنطقة. لقد ارتكبوا خطأ وكل من يفعل ذلك سيرتكب خطا أيضا."(شاركت في التغطية زهراء حسيني)من روبن بوميروي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل