المحتوى الرئيسى

المانيا تدافع عن موقفها بشأن ليبيا والاتحاد الاوروبي يشدد العقوبات

03/21 20:51

بروكسل (رويترز) - دافعت ألمانيا يوم الاثنين عن قرارها بعدم مساندة ضربات جوية بقيادة الغرب ضد الزعيم الليبي معمر القذافي لكنها انضمت الى دول أخرى بالاتحاد الاوروبي في تشديد العقوبات ضد الحكومة الليبية.وانشقت برلين عن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في الاسبوع الماضي وانضمت الى الصين وروسيا والهند والبرازيل في الامتناع عن التصويت على مشروع قرار في مجلس الأمن أقر استخدام القوة لفرض حظر طيران فوق ليبيا لحماية المدنيين.وقال وزير خارجية ألمانيا جيدو فسترفيله لدى وصوله الى اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي ان انتقاد الجامعة العربية للضربات الجوية برر تردد ألمانيا في مساندة هذا العمل.وقال فسترفيله للصحفيين "قمنا بحساب المخاطر. واذا وجدنا بعد ثلاثة أيام من بدء هذا التدخل ان الجامعة العربية تنتقده بالفعل فانني اعتقد اننا كانت لدينا المبررات."وقال "نرى ان لدينا أسبابا للقلق."وأوضحت برلين منذ فترة طويلة انها لن تدعم قرارا من الامم المتحدة قائلة انها لا تعتقد ان منطقة حظر الطيران أو الضربات الجوية ستكون ناجحة في ابعاد القذافي أو في حماية المدنيين الليبيين.وفي مطلع الاسبوع قالت الجامعة العربية انها تشعر بالقلق بشأن قصف أهداف في ليبيا وهو العمل الذي قادته فرنسا وبريطانيا قائلة ان هذا قد يؤدي الى اصابات في صفوف المدنيين. لكن الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى أوضح يوم الاثنين انه مازال يحترم قرار الامم المتحدة الذي يجيز التدخل العسكري.ورغم معارضة الضربات الجوية أكد فسترفيله ان ألمانيا تؤيد بقوة جهود الاتحاد الاوروبي للاطاحة بالقذافي من خلال العقوبات الاقتصادية والمالية قائلا ان هذا الهدف يجب ان يكون محور الجهود لانهاء حكمه المستمر منذ 41 عاما.ووسع الاتحاد الاوروبي العقوبات على ليبيا اليوم الاثنين وأضاف 11 فردا وتسعة كيانات الى قائمة الحظر وان كانت الاهداف لم تحدد. وتضم القائمة بالفعل القذافي و25 من أنصاره وهيئة الاستثمار الليبية.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل