المحتوى الرئيسى

الاحتجاجات السورية تمتد لمناطق أخرى والسلطات تتراجع

03/21 19:33

دمشق (رويترز) - انتشرت الاضطرابات في جنوب سوريا يوم الاثنين وقال نشطاء ان مئات المحتجين تظاهروا ضد الحكومة في بلدة جاسم لكن السلطات لم تستخدم القوة لقمع أحدث الاحتجاجات.وقتلت قوات الامن أربعة مدنيين في مظاهرات اندلعت الاسبوع الماضي في بلدة درعا في أكبر تحد يواجهه الرئيس بشار الاسد منذ ان خلف والده في رئاسة البلاد قبل 11 عاما.وردد لمتظاهرون في جاسم وهي بلدة زراعية على مسافة 30 كيلومترا غربي درعا هتافات تقول "سلمية سلمية" و"الله.. سوريا.. الحرية".وبدا أن السلطات ترخي قبضتها مختارة عدم التدخل ضد المتظاهرين المطالبين بالحرية وانهاء الفساد والقمع ولكن لا تطالب بالاطاحة بالاسد. وحظر حزب البعث الحاكم المعارضة وفرض حالة الطوارئ منذ عام 1963.وفي درعا اصطف مئات من رجال الشرطة يحملون بنادق كلاشنيكوف على جانبي الطرق لكنهم لم يدخلوا في مواجهات مع المشاركين في جنازة رائد القدرة (23 عاما) وهو متظاهر قتل في درعا.وردد المشيعون هتافات تقول "الله سوريا الحرية" والشعب يريد اسقاط الفساد". مستلهمين شعار "الشعب يريد اسقاط النظام" الذي تردد في انتفاضات اطاحت برئيسي مصر وتونس وانتشرت في مختلف ارجاء العالم العربي.وتجمع المعزون في وقت لاحق في المسجد العمري في الحي القديم في درعا. ووضعت القوات نقاط تفتيش عند مدخل درعا لفحص بطاقات الهوية. وذهب وزير العدل السوري محمد أحمد يونس الى مقر البلدية في محاولة لتهدئة المشاعر وفتح حوار مع المحتجين.وفتحت قوات الامن النار يوم الجمعة على مدنيين شاركوا في مظاهرة سلمية في درعا مطالبين بالحريات السياسية وانهاء الفساد والافراج عن 15 من التلاميذ الذين اعتقلوا لكتابتهم شعارات احتجاج على الاسوار. وقتل أربعة أشخاص أثناء الاحتجاجات.وأطلقت السلطات سراح الاطفال اليوم في بادره كانوا يأملون ان تنزع فتيل التوترات في البلدة الحدودية التي شهدت المزيد من الاحتجاجات بعد يوم الجمعة.وطالبت شخصيات محلية بارز بالافراج عن السجناء السياسيين وتفكيك مقر الشرطة السرية في درعا وعزل المحافظ وإجراء محاكمة علنية للمسؤولين عن القتل والغاء اللوائح التي تتطلب الحصول على تصريح من الشرطة السرية لبيع أو شراء ممتلكات.من خالد يعقوب عويس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل