المحتوى الرئيسى

سوريا: مصادمات في درعا وناشطون يحرضون الجيش ضد الأسد

03/21 16:52

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تواصلت الدعوات الإلكترونية التي وجهها ناشطون سوريون إلى الشعب طلباً للاستجابة والخروج في المحافظات والمدن، في وقت أكد فيه شهود عيان لـCNN وقوع مصادمات بين قوات الأمن السورية، ومئات المتظاهرين بمحافظة درعا الجنوبية، أثناء تشييعهم لجثمان أحد القتلى بالمحافظة.وفي اليوم السابع على التوالي لما سمي بـ"ثورة 15 مارس/آذار"، وجه مسؤول صفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد" على موقع الموقع الاجتماعي "فيسبوك"، رسالة إلى الجيش السوري، يطالبهم فيه بالوقوف إلى جانب الشعب، على اعتبار أن أفراد الجيش شركاء للشعب السوري في التعرض للظلم والضرر.وجدد ناشطون على شبكة الإنترنت دعوتهم للمواطنين السوريين يحفزوهم على الخروج والانضمام إلى الاحتجاجات الشعبية، بفئاتهم وطوائفهم (عرب وكرد ومسلمون سنة وعلويون ومسيحيون وشركس وأرمن وإسماعيليون وبدو ودروز)، على ما ورد في صفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد" على فيسبوك.وضمت الصفحة الإلكترونية التي تأسست قبل أسابيع حالياً نحو 64 ألف مشترك، حيث يستخدمها المحتجون كوسيلة نقل معلومات وتعليمات في آن، ويوجهون من خلالها رسائلهم للمشتركين، حيث قال مدير الصفحة: "حان وقت النزول للشارع وقد أصبح الآن فرض عين علينا من بعد سقوط أول قطرة من دماء شهدائنا الدافئة ولم يتركوا لنا ما نخاف عليه."ودعا أعضاء الصفحة إلى النزول إلى الشارع للقيام بمظاهرة قوامها الآلاف لإنقاذ درعا، قائلاً :"لا تنتظر أحداً، لأن التاريخ لن يسامحنا وتستطيع أنت تنظيم مظاهرة بالآلاف ومعك خمسة أصدقاء فقط، فكر الآن وانزل إلى الشارع معهم ونادي بالحرية وسيتجمع حولك الناس وسيهتفون معك وستذهل مما فعلت، فأنت الذي أيقظت أهل مدينتك وبهذه السهولة من بعد هذا السبات العميق وسيشهد لك التاريخ بذلك."وقال شاهد عيان لـ CNN: "تشهد محافظة درعا الجنوبية تواجداً أمنياً كثيفاً في الأيام الثلاثة الماضية، وهم يحيطون مدينة درعا بالعربات العسكرية والدبابات، لكن قليل من الدبابات."ووجه مسؤول صفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد" رسالة إلى الجيش السوري، قائلاً: "إلى جميع أفراد جيشنا السوري العظيم ضباطاً ومراتب، لقد كنتم وما زلتم من أكثر فئات الشعب السوري تضرراً من عصابة النظام الفاسدة، مثلكم في ذلك مثل بقية فئات الشعب وطبقاته المظلومة، حيث مارست تلك العصابة بحقّكم جميع أشكال الإذلال والإهانة، فسرّحت خيرة ضباطكم، وحرمتكم من أبسط حقوقكم، وسلّطت عليكم عشرات الأجهزة الأمنية للّتجسس عليكم والتّحكم بكم.وأوضح للجيش السوري أيضاً تفضيل النظام لوحدات وقوات خاصة على الجيش، مثل "سرايا الدفاع، وسرايا الصراع، والوحدات الخاصة، والحرس الجمهوري، وغيرها من المليشيات."وأشار إلى أن هذه القوات "تمتص دماءكم، وتستحوذ على النسبة العظمى من ميزانية الجيش والدفاع التي سرقوها من الشعب باسمكم، وباسم تسليحكم وإعدادكم، وباسم الصمود والتصدّي والتوازن الإستراتيجي، وغير ذلك من الشعارات الكاذبة، التي ثقبوا آذاننا بها عبر أكثر من نصف قرن من الكذب والتضليل، حتى شاع تسميتكم بين أبناء شعبكم باسم (جيش أبو شحّاطة)."وعقد البيان المنشور للتأثير على الجيش السوري مقارنة بين "جبهة الجولان" السورية الخاضعة لسيطرة إسرائيلية، والتي بقت فيه هادئة آمنة لم تطلق فيها طلقة واحدة، "التزاماً من الإسرائيليين باتفاقيات في هذا الشأن، في حين أقحمكم في أكثر من معركة خاسرة مع شعبكم وجيرانكم وأمتكم، ولطّخ أيديكم بدماء أبنائكم وأهلكم في حلب وحماة وطرابلس."وقال البيان: "ها قد دقّت ساعة الخلاص، ونادى منادي الحريّة، وخرج أبناؤكم، الشباب الطاهر وهم بعمر الورود، ها قد خرجوا في دمشق ودرعا وحمص وحلب وبانياس والقامشلي وغيرها من المحافظات السورية يطالبون بالحريّة والكرامة ورفع الظلم ومحاسبة اللصوص، وهي مطالب سلمية مشروعة في جميع الشرائع والأعراف السماوية والوضعية."وحذر البيان الجيش السوري من أن يستخدمه النظام الحاكم مرة أخرى لسحق الشعب، قائلاً :"حذار أن تكونوا أداة بيد العصابة فيضرب بها شعبكم كما يحصل الآن في درعا، ثم يتخلّص منكم بطرقه الإجرامية المعروفة."وتقول الرسائل: "هذا يوم يسجل للتاريخ فهبوا لنصرة أخوانكم في سوريا ولا تتركوا مكانا للمنافقين وعملاء المخابرات أن يوهنوا من عزيمتكم، وكونوا مع شعب سوريا يدا واحدة، فإن سوريا تبني عزتها وتسترد كرامتها فهذه انتفاضة كل السوريين ولكل السوريين وليست حكرا على أحد،" فيما أشارت النداءات إلى تونس ومصر، قائلة:"إنّ شعبكم السوريّ العظيم ليس بأقل حضارة واستحقاقاً للحريّة من أشقّائه في مصر وتونس."والأحد، ومع تواصل المواجهات في محافظة درعا السورية، أعلن مصدر حكومي أن نتائج التحقيقات التي أجرتها اللجنة المشكلة للتحقيق في الأحداث التي وقعت في محافظة درعا، السورية، لم تثبت إدانة مجموعة من الشبان، وسيتم إطلاق سراحهم فوراً."ونسبت الوكالة السورية الرسمية للأنباء "سانا" إلى المصدر الذي لم تسمه قوله إن "اللجنة تتابع البحث عن المسببين والفاعلين الحقيقيين."وكانت أنباء قد وردت عن اعتقال السلطات نحو 15 من القصر، ممن هم دون سن 18، تم اعتقالهم منذ نحو شهر بتهمة كتابة شعارات مناوئة للسلطة على الجدران، في إطار الجو العام الذي ساد إثر الأحداث في كل من تونس ومصر.وتأزمت الأزمة بين الأمن السوري وأهالي درعا (القبلية) الجمعة، عندما تظاهر الأهالي مطالبين بإطلاق سراح أولادهم، حيث تطورت الأمور لمقتل متظاهرين اثنين، ما أدى إلى مواصلة التظاهرات بالآلاف والأحداث حتى الأحد.فقد أكد شهود عيان في اتصال مع CNN بالعربية، الأحد، أن المتظاهرين مازالوا يحتجون بالآلاف في محافظة درعا الجنوبية، في حين حاولت قوات الأمن السورية تفريقهم بغازات مسيلة للدموع."وقال شاهد عيان، طلب عدم ذكر اسمه، إن هناك "حالات عديدة من الاختناقات والحروق من جراء الغازات التي تطلقها الشرطة باتجاه آلاف المتظاهرين في درعا السورية."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل