المحتوى الرئيسى

منتدى جدة: السعودية إلى المركز 21 ضمن أكبر اقتصادات العالم في 2015

03/21 16:18

جدة - آمال رتيب توقع منتدى جدة الاقتصادي الحادي عشر في اليوم الثالث، أن تكون السعودية مرشحة للتقدم إلى المركز 21 بين أكبر اقتصادات العالم في عام 2015 متقدمة على هولندا وبلجيكا ودول أوروبية كبرى. جاء ذلك خلال الجلسة الثانية لمنتدى جدة الاقتصادي حول الإنتاجية الأساسية اليوم الاثنين 21-3-2011 بمشاركة الدكتور بدر البدر، العضو المنتدب لقسم المجتمعات والمدن الذكية، حيث ركزت الجلسات العلمية في اليوم الثالث على تحديد معالم مستقبل المملكة واستغلال طاقات الاقتصاد من خلال تسخير التكنولوجيا لتلبية حاجة المملكة إلى الإنتاجية. وشدد المشاركون، وبينهم مسؤولون عن شركة جوجل، على أن الإنتاجية كانت على الدوام المحرك الرئيسي بعيد المدى في تطور ورفاهية أي بلد، وتشكل الركيزة الأساسية للنمو وتكوين الثروات، في ظل معاناة الدول المتقدمة من انخفاض معدلات المواليد وشيخوخة القوى العاملة. وأكد بدر البدر أهمية استثمار التكنولوجيا بشكل أفضل في السنوات المقبلة، وقال: العالم يتغير اقتصادياً من حولنا، حيث أصبحت الدول النامية تضم أكبر اقتصادات العالم، وفي عام 2015 يتوقع أن تكون هناك 6 من أكبر الاقتصاديات في العالم من الدول النامية، وستكون السعودية في المركز 21 عالمياً متقدمة على هولندا وبلجيكا وعدد من الدول الكبرى، حيث إن الاقتصادات النامية ومنها السعودية 50% من عدد سكانها أقل من 30 سنة، ويتوقع أن يكون 90% من سكان المملكة في المدن الرئيسية خلال العام نفسه. ونفى البدر وجود رقاية أو وصاية على الإنترنت في السعودية. وقال: من الصعب على أي دولة في العالم في ظل التطور الموجود حالياً فرض رقابة صارمة على وسائل التقنية العالمية الجديدة وعلى رأسها الانترنت، فالعالم كله أصبح قرية صغيرة والممنوع اليوم سيكون مسموحاً به غداً. وتحدث بيتر ديامن ديس، رئيس الجائزة المنظمة لشركة إكس التي تقود العالم في الجوائز الإبداعية، عن تجربيته مع إطلاق الجوائز، وقال: الأفكار المجنونة هي التي تولد الإبداعات، مشيراً إلى أن بداية المؤسسة التي يترأسها للجوائز الإبداعية بدأت بإطلاق جائزة عن بناء السفن الفضائية، حيث كان رأس مال المؤسسة لا يتجاوز 10 ملايين دولار، وكانت لحظات تاريخية بالنسبة لي وللعالم كله لحظة الفوز بالجائزة الفضائية، وهذه الجوائز لو استخدمت بصورة جيدة ستحفز الناس على تقديم أفضل إبداعاتهم، وقد أنشأنا مجلس الأمناء ووضعنا هذه الجوائز في البيئة والتعليم والفضاء، وبعضها تنافست عليها شركات عالمية كبيرة. وطالب بيتر بتدريب جيل جديد من رواد الأعمال في السعودية والخليج وإطلاق جائزة يفوز بها صاحب العمل الذي يخلق أكبر عدد من الوظائف، وهي نموذج لتحفيز الجميع على تشجيع القطاع الخاص على المشاركة في توظيف المواطنين والقضاء على البطالة، وفي نهاية المطاف سيكون المستفيدين هم الشباب الذين سيجري توظيفهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل