المحتوى الرئيسى

تزايد المخاوف من تسرب اشعاعي باليابان بعد زلزال مُدمر

03/21 20:50

طوكيو (رويترز) - تزايد القلق العالمي بشأن حدوث تسرب اشعاعي من المحطة النووية التي تضررت بفعل زلزال مدمر ضرب اليابان رغم نجاح المهندسين في إحراز بعض التقدم في جهودهم لتجنب كارثة في أسوأ أزمة نووية في العالم منذ حادث تشرنوبيل.وتتواصل أزمة محطة فوكوشيما النووية بينما تواجه البلاد ارتفاع عدد قتلى الكارثة المزدوجة للزلزال وموجة المد العاتية التي اعقبته في 11 مارس اذار. وقال مسؤولون ان 21 ألف شخص على الاقل اما لاقوا حتفهم أو مازالوا مفقودين.وتمكن المهندسون في نهاية المطاف من اعادة كابلات الكهرباء للمفاعلات الستة بمحطة فوكوشيما على بعد 240 كيلومترا شمالي طوكيو وبدأوا تشغيل مضخة للمياه في أحدها لخفض درجة الحرارة شديدة الارتفاع في قضبان الوقود النووي.وقال رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان ان الوضع في المحطة النووية يتحسن ببطء مما يتيح قدرا من التفاؤل في أسوأ لحظة تمر بها اليابان منذ الحرب العالمية الثانية.وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة اليوم ان الوضع النووي في اليابان لا يزال خطيرا للغاية لكنه عبر عن ثقته في أن اليابان "ستتغلب على نحو فعال" على الازمة.وأضاف يوكيا أمانو خلال اجتماع طاريء لمجلس محافظي الوكالة "لم تحل الازمة بعد والوضع في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية لا يزال خطيرا للغاية."وذكر في بيان وزع على الصحفيين انه مع ذلك "لا يساورني شك في أنه سيتم التغلب على هذه الازمة على نحو فعال."وتم اجلاء بعض العمال في وقت لاحق من أحد اكثر المفاعلات تضررا حين تصاعد الدخان الرمادي منه. ولم يصدر تفسير فوري لانبعاث الدخان لكن السلطات كانت قد ذكرت أن الضغط يتزايد في المفاعل رقم 3 . وتراجعت كمية الدخان فيما بعد.وبعيدا عن المحطة فان الدلائل المتزايدة على الاشعاع في الخضروات والمياه والحليب أثارت القلق بين اليابانيين وفي الخارج رغم تأكيدات المسؤولين بأن مستويات الاشعاع ليست خطيرة.وقالت شركة طوكيو الكتريك باور (تيبكو) التي تتولى تشغيل المحطة النووية المعطوبة انه عثر على اثار محدودة للاشعاع في مياه المحيط الهادي القريبة. الا ان مسؤولي الشركة أكدوا ان مستوى الاشعاع لا يمثل أي خطر فوري.وقال بيتر كوردينجلي المتحدث باسم المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لغرب المحيط الهادي لرويترز "انه اكثر خطورة بكثير مما كان يعتقده اي أحد في الايام الاولى حين كنا نعتقد أن مشكلة من هذا النوع ستقتصر على ما بين 20 و30 كيلومترا... الاحوط أن نفترض أن بعض المنتجات الملوثة خرجت من منطقة التلوث."واضاف "يمكن القول ان بعض المنتجات الملوثة خرجت من المنطقة الملوثة (بالاشعاع)."غير ان كوردينجلي قال انه لا توجد أدلة على أن الغذاء الملوث من فوكوشيما وصل الى دول أخرى.وحثت وزارة الصحة بعض السكان قرب المحطة على الا يشربوا من مياه الصنابير بعد رصد مستويات عالية من اليود المشع.كما أصدرت الحكومة أمرا بوقف جميع شحنات السبانخ من أربع مقاطعات تحيط بالمحطة النووية كما حظرت شحنات الحليب من مقاطعة فوكوشيما.وقال الامين العام لمجلس الوزراء يوكيو ايدانو "تم رصد مستويات اشعاع تزيد على المعايير المحددة (في بعض المنتجات) ... ما أريد أن يفهمه الناس هو ان هذه المستويات ليست مرتفعة الى حد يلحق الضرر بالاشخاص. تناول هذه المنتجات عدة مرات فقط لن يؤثر على صحة الناس."ويقول خبراء ان مستوى الاشعاع أقل كثيرا عما كان في المنطقة المحيطة بمفاعل تشرنوبيل بعد حادث التسرب الذي وقع عام 1986 في أوكرانيا. وحذر البعض من الذعر.ولم ترد تقارير مهمة عن رصد أغذية ملوثة بالاشعاع في طوكيو التي يقطنها نحو 13 مليون نسمة حيث مازال كثيرون يلزمون منازلهم أو يرتدون أقنعة واقية. وغادر بعض الاجانب والسكان المحليين المدينة الاسبوع الماضي بعد الحادث مباشرة.وتستورد اليابان الغذاء لكنها تصدر كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات ومنتجات الالبان والاطعمة البحرية الى أكبر أسواقها في هونج كونج والصين والولايات المتحدة.وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الصين ستراقب الاغذية المستوردة من اليابان مشيرة الى هيئة مراقبة الجودة بالبلاد.وقالت كوريا الجنوبية انها ستوسع من نطاق عمليات التفتيش على الاشعاع في المنتجات الغذائية الزراعية اليابانية المصنعة والمجففة بعد أن كان هذا يقتصر على المنتجات الطازجة.وتقدر الاضرار التي خلفها الزلزال وموجة المد التي أعقبته بنحو 250 مليار دولار مما يجعلها تلك الكارثة أكبر الكوارث الطبيعية تكلفة في العالم.ومن المتوقع أن يتراجع النمو الاقتصادي في اليابان في النصف الاول من العام قبل أن تبدأ عملية اعادة الاعمار.وكانت بورصة طوكيو مغلقة يوم الاثنين لانه يوم عطلة لكن أسواق المال العالمية ارتفعت مع عودة الشهية للمخاطرة بعد إحراز تقدم في حل الأزمة النووية. وتراجع الين وسط تكهنات باقدام مجموعة الدول السبع على مزيد من التدخل.وفي دعم رمزي لليابان قال الملياردير والمستثمر العالمي الاشهر وارين بافيت ان الزلزال وموجة المد العاتية كانت " ضربة قوية" لكنها في الحقيقة وفرت "فرصة للشراء".وقال بافيت "سيستغرق الامر بعض الوقت لاعادة البناء. لكن هذا لن يغير مستقبل الاقتصاد في اليابان. اذا امتلكت أسهما يابانية فانني بالتأكيد لن أبيعها."ومن المؤكد أن يرتفع العدد الرسمي للقتلى وهو 8805 اشخاص حتى صباح الثلاثاء (بالتوقيت المحلي) نظرا لوجود 12654 شخصا اخرين مازالوا في عداد المفقودين. كما أدى الزلزال الذي بلغت قوته تسع درجات الى تشريد اكثر من 350 الف شخص.من شينيتشي ساوشيرو وكيوشي تاكيناكا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل