المحتوى الرئيسى

محتجون ليبيون يرحبون بالضربات الجوية ويرفضون التدخل البري

03/21 21:50

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - قال المعارضون الليبيون الذين منحهم التدخل العسكري الغربي فرصة جديدة للحياة يوم الاثنين انهم يهدفون الى الاستيلاء على العاصمة طرابلس وطرد معمر القذافي.ورحب المعارضون بالاجراء الدولي لكنهم رفضوا تدخل قوات برية أجنبية في الحرب. واستبعد مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي المتمركز في مدينة بنغازي الساحلية الشرقية اجراء مفاوضات مع القذافي لايجاد حل للانتفاضة ضد حكمه السلطوي المستمر منذ 41 عاما.وقال المسؤول عبد الحفيظ غوقة في مؤتمر صحفي ان المعارضة هي الطرف الظافر حاليا وان تضييق الخناق على نظام القذافي يعني ان ثمار الثورة ستظهر تقريبا وأن نهاية نظام القذافي باتت دانية.وقال ان الناس في طرابلس والمدن الغربية الاخرى مستعدون للثورة ضد القذافي.ولكن لم يتضح مدى قوة واستعداد وتنسيق جيش المعارضين. ويتألف جيش المعارضين من قوات نظامية انشقت على نظام القذافي ومتطوعين يعملون على الارجح بشكل مستقل.جاءت تصريحات غوقة ومسؤولين اخرين بالمعارضة بعد يومين من صد هجوم شنته قوات القذافي على بنغازي بعد ان قصفت طائرات حربية غربية قواته بينما كانت المعارك تدور على مشارف المدينة. واستهدفت الضربات الجوية التي تقودها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة منذ ذلك الحين مواقع في العاصمة طرابلس وفي اماكن أخرى وحولت مسار الانتفاضة.وقال أحمد الحاسي المتحدث باسم ائتلاف 17 فبراير المعارض ان هدف المعارضين لا يزال السيطرة على العاصمة طرابلس ولكنهم يريدون تحقيق ذلك دون شن هجوم أجنبي بري.وأضاف "مقاتلونا عند مداخل اجدابيا ويفتشون عن ارهابييه. وقريبا ستكون امنة. سنذهب حتى طرابلس لاسقاط النظام."وتقع اجدابيا على بعد نحو 150 كيلومترا الى الجنوب من بنغازي وكانت اخر بلدة يسيطر عليها المعارضون في الشرق تقع في ايدي قوات القذافي قبل الهجوم الفاشل على بنغازي وما لحقه من تقهقر.وقال الحاسي ان قيادات المعارضة قامت بالتنسيق مع القوى الدولية فيما يتعلق بالضربات الجوية.وتابع "هناك صلة بيننا. أولا لتحديد مواقع قوات القذافي وثانيا لتحديد مواقع مقاتلينا حتى لا يصابوا في القصف."غير ان السؤال المهم الان هو ما اذا كانت القوى الدولية مستعدة للذهاب الى ابعد من مجرد الاجراءات الدفاعية لحماية المدنيين وهو التفويض الظاهري ام انها ستدعم المعارضين اثناء تقدمهم.وقال الحاسي "لا نطلب من الحلفاء تحديد مواقع قوات القذافي حتى يساعدونا على التقدم. نقول لهم ان يستهدفوها حين تحاول دخول المدينة."وخلال مؤتمر صحفي عقد في وقت لاحق كان غوقة اكثر غموضا. وقال انه اذا كانت قوات القذافي والياته المدرعة تهدد مدينة فان من المشروع تدخل القوات الاجنبية. وتابع ان قوات التحالف ستمهد الساحة بالضربات الجوية وبعد ذلك تتقدم قوات المعارضة المسلحة.واستبعد ايضا التفاوض مع القذافي لانهاء الحرب.وقال ان مقاتلي المعارضة المسلحة يخوضون حاليا حرب استنزاف فرضها القذافي عليهم ولهذا فهم يرفضون التفاوض معه مضيفا انه مطلوب دوليا كمجرم حرب وسيحاكم على اعمال الابادة الجماعية التي ارتكبها ضد شعبه.ومضى غوقة يقول ان المعارضين تسلموا عتادا عسكريا خفيفا واجهزة اتصالات من "دول صديقة". ورفض الكشف عن هوية هذه الدول واكتفى بان منها بعض الدول المجاورة واخرى تقع على مسافة بعيدة.وسترسل قيادة المعارضة وفدا ليجتمع مع مسؤولي جامعة الدول العربية الذين بعد ان أيدوا في باديء الامر التدخل الاجنبي عبروا عن قلقهم من الخسائر بين صفوف المدنيين. وقالت قيادة المعارضة ان الوفد سيبلغهم بأن المعارضة تؤيد الضربات الاجنبية.وظلت أجواء التوتر سائدة في بنغازي يوم الاثنين رغم صد قوات القذافي وتقهقرها. واقيمت جنازات للاشخاص الذين سقطوا قتلى في معارك يوم السبت. وظلت المتاجر والبنوك والمدارس مغلقة وتمركز الشبان عند نقاط التفتيش في العديد من الشوارع ومفترقات الطرق وكان بعضها مجرد مجموعة من المقاعد البلاستيكية او علب طلاء فارغة. وتجول مقاتلون مسلحون ببنادق الية حول مقر المعارضة وفي الشوارع.وأدى قتال استمر 40 دقيقة امام أحد الفنادق بوسط المدينة ليل الاحد الى زيادة المخاوف من ان الموالين للقذافي مازالوا يعملون هناك.من انجوس مكسوان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل