المحتوى الرئيسى

الوطنية للتغيير برئاسة البرادعي تنفي التظاهر رفضاً لنتيجة الاستفتاء

03/21 14:26

كتب- إمام أحمد ومحمد طارق   نفى الدكتور عبد الجليل مصطفى، المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، ما تناقلته وسائل إعلامية حول دعوة الوطنية للتغيير والبرلمان الشعبي لمظاهرة مليونية، الجمعة القادمة، رفضاً لنتيجة الاستفتاء حول التعديلت الدستورية.وأكد على ضرورة تقبل نتيجة الاستفتاء الدستوري التي تعبر عن رأي المواطنين، بصرف النظر عن كونها صائبة أو خاطئة، موضحاً أن يوم السبت كان "عُرساً للديمقراطية" التي كافح وناضل الكثيرون من أجلها طيلة الأعوام الماضية.   يذكر أن وكالة الأنباء الألمانية قد تناقلت دعوة من الجمعية الوطنية للتغيير والبرلمان الشعبي وجبهة دعم الثورة إلى جموع الشعب المصري بكل أطيافه للتظاهر يوم الجمعة القادم في الميادين العامة وفي مقدمتها ميدان التحرير لإعلان رفض تعديلات بعض مواد الدستور القديم ( دستور 1971 ).   ومن جانبه نفي عبد الرحمن سمير، عضو الأمانة العامة للجمعية الوطنية للتغيير وعضو ائتلاف شباب الثورة،  الدعوة للتظاهر رفضاً لنتيجة استفتاء التعديلات الدستورية، مؤكداً أن الديمقراطية تلزم الجميع باحترام رأي الأغلبية.   وأوضح سمير أن الوطنية للتغير وائتلاف شباب الثورة يتقبلون النتيجة التي أعلنتها اللجنة القضائية المشرفة على الاستفتاء، ذلك علي الرغم من التأثير الذي مارسه جماعة الإخوان المسلمين علي المواطنين يوم التصويت لتأييد التعديلات - حسبما قال- من خلال وسائل دعائية  مختلفة وضعتها الجماعة أمام اللجان، وكذلك مناقشات مباشرة مع المواطنين لتوجيهم نحو التصويت "بنعم".    وأشار سمير إلى أن الإخوان بذلك خالفوا قرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمنح المواطنين فترة صمت تمتد يومي الجمعة والسبت، منعا لأي تأثير على المواطنين يفرض عليهم نوعاً من الوصايا.   وفي سياق متصل، أشار عبد الرحمن سمير أن الائتلاف بصدد إعداد قائمة موحدة بالمرشحين للانتخابات البرلمانية القادمة علي مستوى الجمهورية بهدف دعمها بشكل كامل لمواجهة القوي السياسية الأخرى والتي تمتلك حظ أوفر للمنافسة وعلي رأسهم جماعة الاخوان المسلمين.اقرأ ايضا:قوى سياسية تدعو للتظاهر الجمعة رفضًا للتعديلات الدستورية 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل