المحتوى الرئيسى
worldcup2018

موظفو اتحاد كرة القدم الجزائري غاضبون ويطالبون بزيادة الرواتب

03/21 14:06

الجزائر - صالح خليل لم يتأخر موظفو اتحاد الكرة الجزائري في الانضمام إلى الحراك الاجتماعي الذي تشهده كل القطاعات في البلاد، من أجل المطالبة بتحسين ظروفهم المهنية والزيادة في الرواتب. وتعيش الجزائر منذ منتصف يناير/كانون الثاني الماضي على وقع احتجاجات عمالية يومية تطالب بمراجعة سلم الأجور و تحسين ظروف العمل. وأكدت مصادر مطلعة لـ"العربية.نت"، الاثنين 21-03-2011، أن غضب كبير يسيطر على موظفي اتحاد الكرة بسبب تدهور ظروف العمل، وكذلك لتطلعهم إلى زيادة في رواتبهم تمكّنهم من مواجهة مصاعب الحياة اليومية. وبحسب ذات المصادر فإن الموظفين حرروا عريضة طالبوا فيها بتنحية المدير الإداري الذي لم يقم بأي شيء من أجل تحسين وضعيتهم، وهو الذي كان من المفروض أن يقف إلى جانبهم وينقل انشغالاتهم إلى رئيس اتحاد الكرة محمد روراوة. ويعتزم العمال والموظفون الذين يصل عددهم إلى العشرات مقابلة محمد روراوة بعد المباراة الحاسمة التي تنتظر المنتخب المغربي مع نظيره الجزائري المقررة الأحد المقبل ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كاس أمم إفريقيا 2012، بعدما فشلوا في ذلك في وقت سابق بسبب انشغالات روراوة الكثيرة. وما زاد من غضب الموظفين هو تصريح روراوة الذي كشف فيه على أن الاتحاد الجزائري يعتبر من أغنى الاتحادات في إفريقيا وأن مداخيله بلغت 15 مليون يورو، وهو سبب برأيهم كافٍ لتحسين أوضاعهم من باب مبدأ "توزيع الثروة بعدالة". وترفض إدارة اتحاد الكرة الجزائري الخوض في الوقت الراهن في مثل هذا الموضوع، بحجة أن كل تركيزها منصبّ على الجمعية العمومية للاتحاد والمباراة المصيرية ضد المغرب المقررتين يوم 27 مارس/آذار الجاري. بل وهناك من قال إنها تتجاهله عمداً لأنها لا تريد أي تشويش.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل