المحتوى الرئيسى

التحالف يهاجم خطوط امداد قوات القذافي

03/21 13:53

طرابلس (ا ف ب) - اصابت عمليات القصف التي نفذها التحالف الدولي ضد نظام الزعيم الليبي معمر القذافي قلب طرابلس ليل الاحد الاثنين وهي تحاول الاثنين قطع خطوط امداد قواته.واستؤنفت صباح الاثنين العمليات الجوية الفرنسية الرامية الى فرض احترام منطقة الحظر الجوي في اجواء ليبيا، كما اعلن المتحدث باسم هيئة اركان الجيوش الفرنسية الكولونيل تيري بوركار.وبعد النجاح الذي اعلن في اعقاب موجة الضربات الاولى يومي السبت والاحد ضد انظمة الدفاع الجوي والمدرعات قرب خطوط الثوار، فان المرحلة الثانية تتمثل في مهاجمة خطوط الامداد هذه لشل قدرات تحرك القوات الحكومية.وكان رئيس هيئة اركان الجيوش الاميركية الاميرال مايكل مولن اوضح الاحد بعدما اكد اقامة منطقة الحظر الجوي "ان قواته (القذافي) موزعة بين طرابلس وبنغازي (على بعد الف كلم شرقا) وسنحاول قطع الدعم اللوجستي" عنها اعتبارا من الاثنين.وبدأ تحرك التحالف وفي مقدمته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، السبت عندما نفذ غارات جوية وقصف من البحر ضد اهداف عسكرية بموجب القرار رقم 1973 الذي تبناه مجلس الامن الدولي مساء الخميس.وليلا، دمر صاروخ مبنى اداريا داخل مجمع مقر اقامة القذافي في جنوب طرابلس. وقال مسؤول عسكري في التحالف انه يؤوي مركز "قيادة ومراقبة" للقوات الحكومية.والمبنى المعني يقع على بعد نحو خمسين مترا من الخيمة التي اعتاد القذافي ان يستقبل فيها زواره، لكن عددا من المسؤولين في التحالف اكدوا ان هذا الاخير لا يسعى الى استهداف العقيد القذافي مباشرة. وسمع سكان العاصمة دوي انفجارات قوية عند المساء اضافة الى صوت نيران بطاريات الدفاع الجوي.وفي الشرق افاد مراسلون لفرانس برس ان القوات الحكومية الليبية التي شنت هجوما صباح السبت على مدينة بنغازي (شرق) تراجعت الاثنين حتى اجدابيا على بعد 160 كلم جنوبا. وشوهدت عشرات الاليات التي دمرتها الضربات الجوية التي شنها التحالف الدولي، على طول الطريق بين المدينتين.وتجمع مئات الثوار صباحا على بعد بضعة كيلومترات من اجدابيا حيث كانت الاتصالات والمياه مقطوعة. وشوهدت سحابة من الدخان الاسود فوق مبنى في المدينة.وكان الثوار الذين تعرضوا لاطلاق نار من قبل القوات الحكومية من داخل المدينة مجهزين بمضادات ارضية وصواريخ كاتوشيا لكنهم لم يعرفوا اي استراتيجية يجب اعتمادها لان فتح النار على المدينة قد يؤدي الى اصابة مدنيين.وقال احد الثوار سلمان مغربي "نطلب تصعيد الضربات الجوية. نريد ان يقصفوا مطاراته ودباباته. حتى وان كنا سنستشهد سندخل اجدابيا اليوم ان شاء الله".وبعد اعلانها وقفا لاطلاق النار لم يحظ بالاحترام، جددت الحكومة الليبية مساء الاحد التزامها بوقف جديد لاطلاق النار وذلك ردا على نداء وجهه الاتحاد الافريقي الى "وقف الاعمال الحربية فورا". ونددت واشنطن بهذا القرار ووصفته بانه "كذبة".وبدأ التدخل العسكري الذي طالبت به المعارضة الليبية، بضربة جوية فرنسية السبت عند الساعة 16,45 ت غ. واضافة الى الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، اعلنت ايطاليا وبلجيكا واسبانيا مشاركتها في العمليات تمام مثل قطر والامارات العربية المتحدة.الا ان كثافة القصف اثارت ردود فعل حادة. فاعتبر الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي كان ايد فرض منطقة حظر جوي على ليبيا، ان عمليات القصف تبتعد عن هدفها.وانتقدت روسيا التي لم تتوقف عن اعلان تحفظاتها، بعنف حجم الضربات التي تنفذ في هذا البلد، معتبرة انه من "غير المقبول" استخدام تفويض الامم المتحدة "لتنفيذ عمليات على اهداف تذهب ابعد مما نص عليه".واكد البنتاغون مساء الاحد انه لا توجد "مؤشرات" عن سقوط ضحايا مدنيين في المناطق التي قصفها التحالف. واعلن النظام الليبي ان 48 شخصا قضوا مساء السبت على الرغم من ان صحافيين مدعوين الى المشاركة في مراسم تشييع الضحايا لم يشاهدوا اي جثة.ورفض وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الاثنين استبعاد استهداف القذافي في الضربات الجوية، مؤكدا ان ذلك يعتمد "على الظروف".بالمقابل قال وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي ان انتقادات الجامعة العربية للحملة العسكرية التي يشنها التحالف على ليبيا تظهر ان المانيا كانت "لديها اسباب جيدة" للتخوف من التدخل العسكري في هذا البلد.وفي هذا السياق اكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون امام الجامعة العربية الاثنين اهمية ان يعتمد المجتمع الدولي خطابا واحدا بشأن ليبيا، وذلك عقب انتقاد الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الضربات الجوية والصاروخية التي يشنها التحالف.واحاط نحو 50 متظاهرا مؤيدا للزعيم الليبي معمر القذافي بالامين العام للامم المتحدة بان كي مون في ميدان التحرير وسط القاهرة الاثنين مما اجبره على العودة الى مقر الجامعة العربية المجاور، بحسب مراسل فرانس برس.من جهته اعلن وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني ان بلاده ترفض ان تتحول عملية التحالف العسكرية في ليبيا الى "حرب"، موضحا ان ايطاليا تريد التحقق من مطابقة اولى عمليات القصف لقرار الامم المتحدة.اما العقيد القذافي فدعا القبائل الليبية الى تنظيم مسيرة من كل انحاء ليبيا في اتجاه بنغازي، معقل الثورة التي انطلقت قبل شهر ضد نظامه، يحمل المشاركون فيها "اغصان الزيتون" لحل الازمة الراهنة سلميا، كما افادت وكالة الانباء الليبية الرسمية.وقالت الوكالة ان القذافي "وجه دعوة الى القبائل الليبية لتنظيم مسيرة خضراء تضم عشرات القبائل تنطلق من كل مناطق ليبيا الى بنغازي حاملة اغصان الزيتون لحل مشاكلها في ما بينها بطريقة سلمية ولتفويت الفرصة على الاعداء الذين يسعون لتفتيت ليبيا وسلب ثرواتها".ووعد القذافي بحسب الوكالة بالافراج عن ثوار من ابناء بنغازي اعتقلتهم الكتائب الامنية التابعة له مؤكدا انهم سيشاركون في هذه المسيرة. ونقلت الوكالة عن القذافي قوله ان "هذه المسيرة سيرافقها ابناء قبائل موجودة في بنغازي تحفظت عليهم وحدات من الشعب المسلح بسبب قيامهم برفع السلاح في وجهها".ولم تحدد الوكالة موعدا لهذه المسيرة.وكان الزعيم الليبي الموجود في السلطة منذ قرابة 42 عاما والذي يواجه منذ 15 شباط/فبراير حركة انتفاضة تحولت الى حرب اهلية، حذر الاحد من ان على الغربيين ان يتوقعوا "حربا طويلة".الا ان نجل القذافي، سيف الاسلام، استبعد الاحد التعرض لطائرات مدنية في المتوسط على الرغم من تهديدات والده بالامس بمهاجمة "كل هدف مدني او عسكري" في المنطقة.وكشف هاو ايرلندي في مجال اللاسلكي الاحد عن وجود طائرة اميركية في ليبيا مخصصة لعمليات الدعاية وهي تبث رسالة تحذر السفن الليبية من الابحار في حين فرضت سفن التحالف الدولي حصارا بحريا.وقرار مجلس الامن الدولي 1973 يطالب بوقف تام للهجمات على المدنيين ويفرض منطقة حظر جوي في ليبيا تسمح بتنفيذ ضربات لارغام القذافي على وقف حملة القمع التي اوقعت مئات القتلى ودفعت ب300 الف شخص الى الهروب من البلاد.وادى بدء العمليات العسكرية الى ارتفاع اسعار النفط الاثنين في المبادلات الالكترونية في اسيا، ذلك ان الاسواق تخشى اصابة منشآت نفطية ليبية جراء عمليات القصف او اعمال تخريبية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل