المحتوى الرئيسى

ملفات ساخنة بلا طبل بلا زمامير..!

03/21 12:20

مارك توين كاتب أمريكي ساخر تقدم منه شاب أثناء محاضرة له وأعطاه قصة من تأليفه. وطلب من مارك مساعدته في وضع عنوان لها.ألقي مارك نظره علي القصة فوجدها من ألف صفحة. وأدرك أنه لا يملك الوقت لقراءتها. فسأل الشاب: قصتك هذه بها طبل وزمامير؟!قال الشاب: لاقال مارك توين: إذا ضع لها عنوان "بلا طبل.. بلا زمامير"!* قصة عبود وطارق الزمر كلها طبل وزمامير.. وزغاريد أيضاً. فلا أدري لم كل هذه الحفاوة. خاصة من وسائل الإعلام المقروءة والمرئية.. هل ثبتت براءتهما من قتل السادات؟!! رافض للتعديلات. راض عن النتيجة. سعيد بالحراك الديمقراطي.. مبروك لمصر ومبروك للمصريين.. أسرة أسرة. وبيت بيت. وزنجة زنجة.لم يكن استفتاء بحسب. كان عرساً للديمقراطية. وعيداً للثورة. ووفاءً للشهداء.. شكراً لكل من حضر الاستفتاء. وشكراً لكل من شارك في الثورة. الحديث عن دخل بعض الإعلاميين ولاعبي الكرة لا محل له من الإعراب. فبقدر ما تعطي تأخذ.. نريدها ثورة حب لا ثورة حسد! د. عصام شرف رئيس الوزراء ود. أحمد الطيب شيخ الأزهر أستأذنا لعدم الوقوف في طابور الاستفتاء.. شيء جميل لكن الأجمل لو وقفا في الطابور فعلاً! يد الموساد عبثت في السودان. وتعبث في منابع نهر النيل. ونشعر بوجودها إلي جانب القذافي.. نحن وسط الأحداث رضينا أو أبينا.. تبت أيديهم!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل