المحتوى الرئيسى

قبلة علي جبين.. أم البطل أمهات الشهداء يطالبن بالقصاص من القتلة.. قبل التهنئة بالعيد

03/21 12:20

 كل سنة وكل أم طيبة.. كل سنة وأم الشهيد رمزاً للتضحية والفداء محمولة علي الأعناق.. ترفع رأسها لعنان السماء تفتخر بأنها أم البطل الذي تصدي للظلم والفساد شهداء ثورة 25 يناير. أبناء الثورة يطبعون قبلة علي جبين أم البطل.وفي جولة "المساء" علي بعض أمهات الشهداء لتكريمهن في يوم الأم أكدن أنهن لن يقبلن التهنئة إلا بعد أخذ الثأر والقصاص من القتلة الذين أطلقوا الرصاص علي فلذات أكبادهن الضحايا الأبرياء لتعيش الأم الكبيرة والحضن الأعم حرة بلا قيود تشرق عليها شمس جديدة.طالبن بتلبية رغبتهن في الحج علي نفقة الدولة والإسراع برعاية الأسرة التي كان الشهيد هو عائلها الوحيد لتعيش أسرته بعزة وكرامة.تروي محاسن إبراهيم في يوم عيد الأم ذكرياتها مع ابنها الشهيد محمد إبراهيم خليل: كان حنوناً جداً وعطوف ويوم عيد الأم يظل يقبل يدي منذ الصباح الباكر ولا أشعر بعيد الأم بعده ولن احتفل به ولا أ حد يعوضني عنه.. مات في عز شبابه "30 عاماً".. قتله المجرمون يوم جمعة الغضب.. حضرت من زيارة أخيه في الجيش علي خبر مفزع بعد أن تم نقله إلي أكثر من مستشفي ولكنه لم يحتمل طلقات الغدر ومات في نفس اليوم.. أطالب بمحاكمة علنية لكل من أطلق الرصاص علي أولادنا في منطقة الوايلي.أضافت أنها تقدمت بكل الأوراق التي تثبت استشهاده خاصة تصاريح الدفن ومشاركة القوات المسلحة في الجنازة التي ضمت 7 شهداء.نعناعة إبراهيم "ربة منزل": أطلب من "الله" أن يلهمني الصبر.. في ابني أحمد صابر الكبير الذي أنهي امتحانات الصف الأول الثانوي يوم الخميس وقال لي سوف استريح يا أمي وأحمل عنك العبء لأنني كنت كثيرة التشاجر معه بسبب ضيق الحال. ولكن لم يتفوه أمامي بأي كلام أو حتي يظهر مشاعر الضيق وكأنه كان يعلم أنه سيغادر الدنيا ويترك لي ذكرياته وأدبه وحزني عليه.. كنت أعمل من أجله وأرفض أن يترك مذاكرته لينفق علي نفسه وكان كل أملي في الدنيا.. ويكفيني أنني أصبحت أم الشهيد.شربات أحمد  ربة منزل  بدأت حديثها وهي مندهشة تقول ابني طفل في الصف السادس الابتدائي ماذا فعل ولا يعرف مظاهرات أو غيرها ولكن أصابه الظلم والفساد والدكتاتورية التي خرجت من أقسام الشرطة مسعورة تطلق النار علي الصغير والكبير ليسقط ابني بطلق ناري في قلبه من ضباط قسم الحدائق.خرجت لأبحث عنه بعد طول غيابه وهو يشتري بعض الطلبات لأجده محمولاً علي الأعناق ولم أصدق وفاته ولكن مستشفي اليوم الواحد أكدت الوفاة إثر طلق ناري.في عيد الأم حضر زملاؤه بالفصل ليهنئوني بعيد الأم ومعهم هدية نيابة عن ابني ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أحتضنهم فهم أشقاؤه الذين أكدوا لي أنهم سيطالبون إدارة المدرسة بتحويل اسم المدرسة من سوزان مبارك لمدرسة الشهيد علي طلعت الابتدائية.. بالإضافة إلي طبع صورته علي تيشرتات وتوزيعها علي الطلبة حتي تظل ذكراه باقية.وأضافت أن العام الماضي أعطاني ساعة هدية في عيد الأم ستظل أغلي هدية.إيمان محمد إدارية بمدرسة أسماء بنت أبي بكر الإعدادية: في عيد الأم مازالت كلماته ترن في آذني عندما قال سوف أكرمك يا أمي سأكون الأول علي مدرستي.. فهو كان في السنة النهائية بمدرسة جلال فهمي الثانوية الصناعية واعتاد التفوق.. وفعلاً كرمني بأنني أصبحت أم الشهيد.. كان مسالم هدفه التفوق العلمي وفي اليوم المشئوم خرج من صلاة الجمعة يعاني من التهاب في عينه بسبب القنابل المسيلة للدموع حاولت منعه من النزول ولكنه صمم لمساعدة كبار السن وغسل أعينهم بالماء والخل ولكنه سرعان ما أصيب بطلق ناري من القناصة التي استقرت علي سور مدرسة المحمدية بميدان المصرية وأصيب بالرصاص في صدره.. وعندما حاول أحد أصدقائه إنقاذه أصيب في قدميه وفي مستشفي المطرية فارقت روحه الحياة.. كان محبوباً وله صداقات كثيرة علي النت لم يصدقوا وفاته إلا بنشر صوره وهو مصاب.أضافت إذا كان هناك نية أكيدة لتكريم أمهات الشهداء فيجب أن تلبي طلباتنا وأولها معاقبة وائل طاحون ضابط بقسم المطرية حتي نشعر أن هناك قصاصاً وأن دم أولادنا لم يضع هباءً.. وأدعو بالرحمة له ولأشقائه وما يعزيني أن مصر غالية وتستحق كل غالي وثمين ولابد أن تصبح أم الدنيا بحق.أين التكريم؟ماجدة رياض والدة الشهيد محمد مصطفي من طنطا قالت حتي الآن لم نجد أي تكريم لأسر الشهداء ولا أحد يطمئنا علي محاكمة القتلة ومازال الضابط أشرف شكري حراً طليقاً وهو الذي فتح الرشاش علي ابني وزملائه لرفضهم الهرب من سجن أبوزعبل.. وفي عيد الأم أتذكر زجاجة العطر التي قدمها لي هدية حتي أظل احتفظ بها ولن أنساه خاصة في يوم الأم وقلبي يدمي حزناً علي فراق ابني.. والأمل في سرعة القصاص وأن يظل اسمه يتردد وسط أسماء الشهداء الأبرار.وحيدة معوض والدة الشهيد محمد عبدالرازق وهي سيدة مسنة تقول: إن أولاده الثلاثة سيعوضونني عنه وسيظل اسمه باق في الدنيا ولكنهم أطفال صغار أكبرهم لا يتجاوز 10 سنوات وفي حاجة لرعاية ولمن ينفق عليهم ليستكملوا دراستهم بكرامة وهم فارس وأحمد وجني.أضافت شقيقته فتحية لن نهدأ إلا بالانتقام ومحاكمة كل القتلة وأن يتم الاحتفال بأمهات الشهداء بشكل يناسب تضحيتهم ومشاعر الأمهات اللاتي فقدن أبنائهن فلذات أكبادهن.. وطالبت بضرورة تلبية رغبة والدتها في الحج علي نفقة الدولة تكريماً لها ولابنها الشهيد.ظروف صعبةسيدة عبدالرءوف.. ربة منزل وهي سيدة بسيطة تعيش في حجرة في منزل هزيل تقول اشتركت في تربية ابني الشهيد مصطفي محمد العقاد عمته هناء مصطفي بسبب ضيق الحال والظروف الصعبة من أجل استكمال دراسته حتي يصبح مواطناً صالحاً يستطيع مواجهة الحياة خاصة أن والده نجار بسيط وقف مع أصدقائه في مظاهرة سلمية ولكنه لم يجد سوي الرصاص في قلبه.. وحكي لنا الطبيب أنه ظل يرجوه أن يعالج زملائه ويتركه وكان رجلاً بمعني الكلمة حتي لفظ أنفاسه.. وعندما أخذ والده الرصاصة التي استخرجها الطبيب من قلبه صممت علي الاحتفاظ بها.. ومات ومازال في جسمه رصاصتين وفي يوم تكريم الأم أطالب المجلس الأعلي للقوات المسلحة بتحقيق أملي في زيارة بيت الرسول الكريم.أما عمته أكدت أنه كان يحرص علي شراء هدية لي ولأمه في يوم عيد الأم ولم تقف الظروف الصعبة أمامه في التعبير بهدية بسيطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل