المحتوى الرئيسى

من الواقع

03/21 11:36

الاعتداء علي البرادعيعمل إجرامي!!الاعتداء علي الدكتور محمد البرادعي رئيس الجمعية الوطنية للتغيير أثناء توجهه للإدلاء بصوته في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية أمام لجنة الشيماء الإعدادية بالمقطم يعتبر وصمة في جبين العصر الجديد الذي بدأ بعد نجاح ثورة 25 يناير.كنا نشكو من البلطجة التي تحدث أمام لجان الاقتراع في العصر السابق علي الثورة ومنع المواطنين من الإدلاء بأصواتهم. وإذا بنا نفاجأ أن البلطجة مازالت موجودة وتمنع رجلاً في قامة الدكتور البرادعي من التصويت.. بل ويعتدي البلطجية عليه ويرمونه بالحجارة ويكسرون زجاج سيارته وبعض السيارات الأخري التي كانت تقف بجوارها!!هذا في رأيي عمل إجرامي بكل معني الكلمة.. ماذا فعل الرجل ليلقي هذه المعاملة الخارجة عن القانون وعن الذوق العام وعن كل القيم في وقت ننادي فيه بعودة الحرية ونأمل في نظام ديمقراطي سليم لا يجتزئ فرداً ولا فصيلاً ولا جزءاً من المجتمع.إنني أطالب اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية بأن يأمر بالقبض علي هؤلاء البلطجية ويقدموا إلي محاكمة عاجلة لارتكابهم جريمة في حق الوطن وفي حق الدكتور البرادعي.إننا نتساءل: هل هؤلاء البلطجية الذين اعتدوا علي البرادعي هم من فلول النظام السابق الذي سقط بفعل الثورة. وهم ما نسميهم الثورة المضادة أو بالطابور الخامس.. والخشية أن يظل هؤلاء يمارسون أنشطة وأفعالاً مشابهة تسيء  إلي الثورة العظيمة التي اطلقها الشباب من ميدان التحرير.لقد كان الدكتور البرادعي أحد العوامل الأساسية التي عجلت باسقاط نظام الرئيس السابق حسني مبارك مع عوامل أخري كثيرة مثل حركة كفاية و15 أبريل وجمعيات حقوق الإنسان وغيرها والتي توجها شباب الفيس بوك بالدعوة إلي التظاهر في ميدان التحرير.البرادعي هاجم النظام السابق وهاجم الرئيس مبارك وهو في قوته وسطوته وتحت يده كل أجهزة القمع التي تخرس الألسن وتلجم الأفواه وتأخذ كل من يحاول المساس بذات الرئيس ونظامه إلي حيث المجهول.لم يخش الرجل أن يتعرض لبطش السلطة وقال رأيه بكل صراحة ووضوح. وحرك الرأي العام وارسي قاعدة صالحة للتغيير رغم ما واجهه من هجمات إعلامية شرسة وحادة.. ولولا أن البرادعي رجل له مكانة عالمية باعتباره كان رئيساً للوكالة الدولية للطاقة الذرية وحاصلاً علي جائزة نوبل لكانت الصقت به أي تهمة وتم الزج به إلي السجن.من حق البرادعي أن يترشح للرئاسة. وأن يكون رأي الجماهير هو فصل الخطاب بالنسبة لنجاحه أو رسوبه.. من حقه أن يلقي الاحترام الذي يليق به كمواطن. وعيب كل العيب أن يصفه هؤلاء البلطجية بالعميل!!البرادعي مواطن مصري شريف ويجب أن نتعامل معه من هذا المنطلق.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل