المحتوى الرئيسى

مقابلة- جرير السعودية تتوقع نموا قويا في المبيعات وهوامش الربح في 2011

03/21 09:20

الرياض (رويترز) - قال رئيس مجلس ادارة شركة جرير للتسويق السعودية أحد أبرز الشركات العاملة بقطاع التجزئة في المملكة ان شركته تتوقع نموا قويا هذا العام سيكون مدفوعا في الاساس بمبيعات الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية وانه يتوقع العودة لتحقيق نمو قوي في هوامش الارباح.وقال محمد العقيل لرويترز خلال مقابلة ان شركته التي تعمل في بيع الاجهزة الالكترونية والادوات المكتبية ستفتتح أربعة معارض هذا العام ليرتفع اجمالي المعارض الى 32 معرضا داخل وخارج السعودية وان من المتوقع أن ترتفع مبيعات الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية عدة أضعاف خلال العام الجاري.وقال العقيل "نتوقع نموا جيدا في 2011 سيكون مدفوعا في الاساس (بمبيعات) الكمبيوتر اللوحي. ونتوقع أيضا نموا قويا في (مبيعات) الهواتف الذكية."وأضاف "نتوقع زيادة حجم مبيعاتنا من أجهزة الكمبيوتر المحمول (اللابتوب) بنسبة 20 بالمئة وأن ترتفع قيمة تلك المبيعات بحوالي خمسة بالمئة" لكنه امتنع عن الخوض في تفاصيل.واضاف "كما نتوقع ان نرفع مبيعات الهواتف الذكية الى مثلي مستواها" مشيرا الى أن الشركة باعت 158 ألف جهاز من أجهزة الهواتف الذكية في 2010.وعن اجهزة الكمبيوتر اللوحي "قال سنحقق نموا هائلا (في 2011). ليس فقط سنضاعف المبيعات ولكن سيكون (النمو) أكثر بكثير من عدة أضعاف". ووفقا للعقيل باعت جرير 19 ألف جهاز العام الماضي من أجهزة الكمبيوتر اللوحي خلال العام الماضي.كانت جرير سجلت ارتفاعا طفيفا في صافي أرباح الربع الاخير من 2010 ليصل الى 7 ر103 مليون ريال (27.7 مليون دولار) بينما زاد صافي أرباح العام بأكمله 7.2 بالمئة بدعم من نمو مبيعات الهواتف الذكية وأجهزة الحاسب الالي وملحقاته والاجهزة الالكترونية الاخرى وذلك عن طريق العروض الترويجية المكثفة التي استهدفت الشركة من خلالها زيادة حصة مبيعاتها في السوق. الا ان ضعف ربحية الهواتف الذكية أدى لتراجع هوامش أرباح الشركة مما أثار مخاوف المحللين.وحول تأثير ضعف ربحية الهواتف الذكية على هوامش الارباح قال العقيل نتوقع العودة الى تحقق هوامش أرباح قوية. في البداية كان لدينا حصة قليلة من سوق الهواتف الذكية. العام الماضي كي نأخد حصة سوقية جيدة كان لزاما علينا أن نخفض الاسعار.واضاف "العام الماضي تجاوزت حصتنا السوقية 10 بالمئة...الان نرى أن هوامش الارباح ستعود للنمو هذا العام."وحول كيفية تحقيق ذلك قال العقيل "دعيني أشرح لك. عندما تريد أن تحصل على حصة سوقية لازم تنزل (تخفض) السعر. عندما تكون غير معروفا في السوق يجب أن توفر خدمة وجودة وسعر جيد. كي (تجعل) الناس يتركون الاخرين ويأتون اليك يجب أن يكون السعر لديك افضل...الان لدينا حصة سوقية واصبحنا معروفين بدعمنا.. على سبيل المثال الان ننافس الجميع بخدمة دعم وصيانة أجهزة البلاك بيري على مدار 24 ساعة."وتابع ان مع تحسن خدمات شركته "أصبح العملاء لديهم ثقة بجودة خدمات الدعم التي نقدمها واصبح البائعون يعرفوننا كلاعب رئيسي في السوق."وقال "كما ان الاجهزة الاي باد والكمبيوتر اللوحي العام الماضي كانت بصورة رئيسية من شركة ابل لكن هذا العام نعرض أجهزة من سامسونج واتش.بي وبالتالي سيكون هناك تحسن في هوامش الارباح...نتوقع تحسنا ربما في نطاق 150 نقطة أساس وأن يصل (هامش الربح الاجمالي) الى 19 بالمئة في 2011 مقارنة مع 17 بالمئة في 2010. انه تحد لا أقول لك أن الامر سهلا."وأوضح العقيل أن شركته تعتزم افتتاح أربعة معارض جديدة منها ثلاثة معارض في السعودية ومعرض واحد في الكويت ليرتفع بذلك عدد معارضها داخل وخارج المملكة الى 32 معرضا بنهاية 2011 من 28 حاليا.وقال "سنفتتح أربعة معارض جديدة في 2011 معظمهم (سيكون) في النصف الثاني من العام."وتستهدف جرير توسعة عدد معارضها الى ما بين 40 و45 معرضا بنهاية 2013 في ظل خطة لزيادة المبيعات الى ما يقارب أربعة مليارات ريال بحلول العام ذاته. وتقع معظم معارض جرير في السعودية بينما يوجد عدد قليل من المعارض في الكويت وقطر والامارات العربية المتحدة.وتوقع العقيل أن تؤدي أحدث قرارات للعاهل السعودي الى تحسن انفاق المستهلكين مما سينعكس ايجابيا على قطاع التجزئة والاقتصاد بوجه عام.وأعلن العاهل السعودي الملك عبد الله يوم الجمعة الماضي عن حزمة من القرارات الملكية شملت منحا قيمتها 93 مليار دولار في صورة زيادات للرواتب وفرص عمل ومشاريع انشائية.وقال العقيل "مبادرة الملك تعني اننا سنشهد عاما قويا من حيث انفاق المستهلكين أو النشاط الاقتصادي بوجه عام."وردا على سؤال ما اذا كانت هناك مخاوف من تأثير ارتفاع معدل التضخم على انفاق المستهلكين على الكماليات قال العقيل ان هناك نسبة كبيرة من الشباب بين السكان السعوديين لهذا لن يتأثر انفاقهم على الكماليات.وقال "الناس يتعاملون مع الهواتف الذكية باعتبارها ضرورة. قد ينفقون 1000 ريال على تكلفة (فاتورة) الهاتف المحمول بينما تبلغ نفقاتهم على المياه والكهرباء وما الى ذلك نحو 800 ريال في مجملها...سيكون هناك تضخم لا جدال في ذلك ولكن سيكون هناك نمو في قطاع التجزئة."في تقرير لرويترز في ديسمبر كانون الاول توقع محللون واقتصاديون سعوديون أن يسجل قطاع التجزئة في المملكة نموا قويا خلال 2011 مدعوما بعدة عوامل على رأسها التركيبة السكانية الشابة وارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الى جانب اتباع نمط حياة أكثر حداثة. ومن المتوقع أن تلعب التركيبة السكانية الشابة الاخذة في النمو دورا حيويا في تحفيز سوق التجزئة.وتقل أعمار 41 في المئة من السكان السعوديين عن 15 عاما. كما أن نصيب الفرد من الناتج المحلي في السعودية والذي يبلغ 19 ألف ريال (5067 دولارا) يدعم التوجه الايجابي لقطاع التجزئة.وحول ما شملته قرارات العاهل السعودي بزيادة نسبة السعودة وتوفير فرص عمل للسعوديين قال العقيل ان جرير ستواصل تعزيز فريق العمل بأصحاب الخبرات والمهارات مشيرا الى أن السعوديين يمثلون 80 بالمئة من العاملين في المناصب الادارية العليا بالشركة.واضاف أن الشركة ستواصل الاستثمار في تدريب العاملين وانها عينت أكثر من 440 سعوديا العام الماضي.(الدولار يساوي 3.75 ريال سعودي)من مروة رشاد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل