المحتوى الرئيسى

التحالف الدولي يستعد لمرحلة جديدة من هجومه على ليبيا

03/21 07:35

طرابلس (ا ف ب) - تستعد قوات التحالف الدولي لمرحلة جديدة في هجومها على ليبيا الذي بدأ امس بتفويض من الامم المتحدة لوقف القمع الدموي للعقيد معمر القذافي ضد الثورة.واعلن رئيس هيئة اركان الجيوش الاميركية الاميرال مايكل مولن الاحد ان المرحلة الاولى من الحملة حققت "نجاحا" وسمحت باقامة منطقة للحظر الجوي، موضحا ان القوات الموالية للقذافي لم تعد تتقدم باتجاه بنغازي معقل المتمردين التي تبعد حوالى الف كيلومتر عن طرابلس.واطلقت العملية الدولية في اطار القرار رقم 1973 الصادر عن مجلس الامن الدولي الذي يجيز استخدام القوة لحماية المدنيين في ليبيا.وقد بدأت مع تحليق طائرات رافال وميراج 2000 فوق الاراضي الليبية ثم تدمير عدة دبابات تابعة للقوات الموالية للقذافي. ومساء امس نفذت القوات البريطانية اولى الغارات الجوية في حين اطلقت صواريخ توماهوك من السفن والغواصات الاميركية قبالة السواحل الليبية.واعلن نظام القذافي وقفا جديدا لاطلاق النار اعتبارا من الساعة 19,00 ت غ الاحد، وذلك تجاوبا مع الدعوة التي وجهها الاتحاد الافريقي السبت الى "الوقف الفوري للاعمال الحربية"، كما اعلن متحدث باسم الجيش الليبي.وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية المصري نبيل العربي في القاهرة مساء الاحد انه "يأمل ويحث السلطات الليبية على الالتزام بوعدها" بوقف اطلاق النار.وكانت السلطات الليبية اعلنت الجمعة الفائت وقفا لاطلاق النار اعتبر المجتمع الدولي انها لم تلتزم به، وذلك قبيل بدء العمليات العسكرية الدولية مساء السبت للتصدي للقمع الذي يمارسه نظام القذافي بحق المتمردين الليبيين والمدنيين.ومساء الاحد، هزت انفجارات قوية العاصمة الليبية احدها في منطقة باب العزيزية حيث يقيم الزعيم الليبي. وتصاعدت سحب الدخان من منطقة باب العزيزية في جنوب العاصمة الليبية فيما سمع دوي المضادات الارضية.وكانت المضادات الارضية الليبية تدخلت قبل نحو ساعتين بما في ذلك قرب مقر اقامة القذافي.من جهته، اكد القذافي في تسجيل صوتي بثه التلفزيون الحكومي انه سينتصر داعيا الغرب الى "مراجعة حساباته والتراجع". كما توقع ان تكون الحرب "الصليبية" التي يخوضها الغرب ضده "طويلة"، وتوعد بالقضاء على الذين يتعاونون مع قوات التحالف.وقال ان "المهاجمين مهزومون (...) نحن لن نتراجع ابدا، ولن نموت انتم ستموتون وسنبقى احياء وننتصر".وكان القذافي صرح السبت بعد اطلاق صواريخ توماهوك وشن غارات جوية حتى الساعات الاولى من الاحد على ليبيا ان المتوسط اصبح "ميدان حرب".من جهته، اكد سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي في مقابلة بثتها شبكة ايه بي سي الاميركية الاحد ان ليبيا لن تهاجم طائرات مدنية في المتوسط ردا على العملية العسكرية الغربية ضدها.وواصلت قوات التحالف الاحد العملية العسكرية التي اطلقت عليها وزارة الدفاع الاميركية اسم "فجر اوديسه".واعلنت ايطاليا وبلجيكا وقطر مشاركتها في العملية فيما توقعت بريطانيا ان تنضم اليها دول عربية اخرى في وقت وشيك. وابحرت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول الاحد في الساعة 13,00 (12,00 ت غ) من ميناء طولون المتوسطي.واعلنت القيادة العسكرية الاميركية انه تمت مهاجمة "انظمة رئيسية في الدفاع الجوي ومواقع لصواريخ سام قرب طرابلس ومصراتة وسرت".واوضح مايكل مولن ان الضربات لا تستهدف "الاطاحة بالقذافي" بل "حماية المدنيين" الليبيين، فيما قال وزير المال البريطاني جورج اوزبون انه "تم اتخاذ كل الاحتياطات" لتفادي سقوط ضحايا مدنيين.واكد مولن ان الولايات المتحدة "تراقب عن كثب" مخزونات غاز الخردل التي يملكها الزعيم الليبي. وقال ردا على سؤال "انه يملك كمية مخزنة من هذا الغاز". واضاف "يمكنه ان يسبب الكثير من الضرر بهذا الغاز".وقال ضابط في هيئة الاركان الاميركية ان المرحلة الاولى من الحملة حققت نجاحا والقوات الموالية للقذافي لم تعد تزحف باتجاه بنغازي.من جهتها، قال المسؤول في وزارة الدفاع الاميركية بيل غورتني خلال مؤتمر صحافي ان "الضربات كانت فاعلة جدا واصابت انظمة الدفاع الجوي لنظام" معمر القذافي "باضرار كبيرة".واوضح ان التهديد الرئيسي للطائرات الاميركية والبريطانية والفرنسية التي تدخلت حتى الان في ليبيا تشكله صواريخ +اس ايه 5+ (ارض جو) البعيدة المدى، ولكن "تم تقليص قدرة (قوات القذافي) على اطلاقها في شكل كبير".والقت ثلاث مقاتلات اميركية شبح "بي-2" اربعين قنبلة على قاعدة جوية كما ذكرت محطة تلفزيون "سي بي اس نيوز"، بدون ان يتم الحصول على تاكيد رسمي للعملية على الفور.وقالت المحطة ان هدف العملية كان تدمير قسم كبير من سلاح الطيران الليبي لكن الطائرات الحربية الاميركية قامت بملاحقة قوات برية ايضا بهدف تدميرها.وجاء الهجوم بعد يومين من تبني مجلس الامن الدولي قرارا يجيز استخدام القوة ضد ليبيا لمنع قوات القذافي من سحق الثوار في اول تمرد تشهده ليبيا منذ 41 عاما.وتهدف العملية العسكرية الغربية الى وضع حد للقمع الدامي الذي يمارسه نظام القذافي ضد المتمردين الليبيين منذ اكثر من شهر. وقد بدأت بغارة جوية قصفت خلالها طائرة حربية فرنسية آلية تابعة لقوات الزعيم الليبي عند الساعة 16,45 بتوقيت غرينتش السبت.وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما ان "استخدام القوة لم يكن خيارا نفضله (...) لكن لا يمكننا ان نقف مكتوفي الايدي عندما يقول طاغية لشعيه انه لن يكون رحيما".وقد اكد غورتني خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون الاحد ان "لا مؤشر" الى سقوط ضحايا مدنيين في المناطق التي تعرضت لضربات جوية في ليبيا. كانت وسائل اعلام رسمية ليبية نددت السبت بضربات عسكرية طاولت "اهدافا مدنية" في طرابلس ومدن اخرى.واخيرا، اعلنت قناة الجزيرة الفضائية ان السلطات الليبية تحتجز اربعة من صحافييها في طرابلس بينما فقد صحافيان من وكالة فرانس برس منذ الجمعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل