المحتوى الرئيسى

ملك البحرين يعلن إحباط مخطط خارجي ضد المملكة .. و769 منظمة تدين التدخل العسكري الخليجي وتدعو لحماية الشعب البحريني

03/21 15:20

كتبت – نور خالد ووكالات:قال الملك حمد بن عيسى ال خليفة ملك البحرين انه تم احباط مخطط خارجي ضد المملكة وشكر القوات التي جاءت من دول الجوار للمساعدة في انهاء الاضطرابات المتزايدة بعد اسابيع من الاحتجاجات. ونقلت وكالة أنباء البحرين عنه قوله للقوات “مملكة البحرين افشلت مخططا خارجيا عمل عليه لمدة لا تقل عن عشرين أو ثلاثين عاما استهدف البحرين حتى تكون الأرضية جاهزة لذلك… مملكة البحرين أفشلت مخططا خارجيا.” وأضافت الوكالة نقلا عن الملك حمد قوله إنه لو نجح هذا المخطط في دولة خليجية فقد يمتد إلى دول مجاورة. وشنت القوات البحرينية حملة شرسة الأسبوع الماضي عززها انضمام قوات من دول خليجية أخرى مما فاجأ الاغلبية الشيعية التي مثلت القوة الرئيسية في الاحتجاجات وأغضب إيران القوة الشيعية بالمنطقة. وجاء إعلان الملك حمد بعد يوم من تبادل طرد الدبلوماسيين بين البحرين وإيران. وفي مؤشر على تصاعد التوتر بين الدولتين قال مصدر دبلوماسي إن البحرين طردت القائم بالاعمال الإيراني أمس الأحد بعد أن اتهمته باجراء اتصالات ببعض جماعات المعارضة. وكانت البحرين قد طلبت من السفير الإيراني أن يرحل الأسبوع الماضي. وردا على هذا طردت ايران دبلوماسيا بحرينيا.وفي غضون ذلك، أدانت 103 شبكة وتحالف ومنظمة تمثل 771 جمعية من 15 دولة عربية، التدخل العسكري الخليجي بقيادة سعودية في البحرين، ودعت في بيان لها المجتمع الدولي وعلى رأسه مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة وجميع المنظمات التابعة، التدخل السريع لتوفير الحماية لشعب البحرين من القوة العسكرية التي يمارسها النظام وحلفاؤه الخليجيين ضد الشعب الأعزل، الذي يطالب بحقوقه المشروعة في إقامة نظام ديمقراطي يحترم كرامة الإنسان وحقوقه كما نصت عليها المواثيق والشرائع الدولية.وأعربت المنظمات عن قلقها العميق لفرض حالة الطوارىء لترويع الشعب البحريني، واستخدام القوة من قبل قوات الأمن البحرينية والقوات المسلحة البحرينية ضد المعتصمين سلمياً وبشكل أعزل واطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغازات ورصاص انشطاري، إضافة لاستخدام رجال أمن بلباس مدني أو البوليس السري (البلطجية)، مما أوقع عددا من الشهداء ومئات الجرحى والمصابين بالاختناق في دوار الؤلؤة و منطقة سلماباد و منطقة بوري و جزيرة سترة و منطقة السنابس وغيرها. وتعيد المنظمات التأكيد على أن هذه الأساليب جربت في تونس ومصر ولم تثني الشعب فيهما من تحقيق القسم الاكبر من مطالبه المشروعة.ومن جانبه، رأى وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن قوات درع الجزيرة المتواجدة في البحرين، ليست قوات إحتلال وإنما تأتي في إطار مشروع. وأشار المعلم إلى أن الإتفاقيات التي أسست درع الجزيرة والإتفاق المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي تشكل الأساس القانوني. وأضاف في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط”، أنّ موافقة مملكة البحرين على دخول هذه القوات تشكل الأساس الشرعي، وتأتي تصريحات وزير الخارجية السوري لتشكل أول موقف رسمي سوري حول وصول وحدات من قوات درع الجزيرة إلى البحرين.ورفضت دول الخليج العربية ما أسمته تدخل إيران ودول أخرى في شؤونها الداخلية وقال عبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي اليوم الاثنين ردا على أسئلة عن القوات السعودية والإماراتية التي تساعد حكومة البحرين إن مجلس التعاون الخليجي يرفض أي تدخل في شؤونه الداخلية خاصة من إيران. وحين سئل عن مشاركة قطر والإمارات في العملية العسكرية الغربية في ليبيا ضد الزعيم الليبي معمر القذافي قال إن المشاركة تجيء في إطار التحالف من أجل الأمن والسلامة بموجب قرار الأمم المتحدة.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل