المحتوى الرئيسى

كى مون: سأؤكد للسلطات المصرية على أهمية إجراء انتخابات نزيهة

03/21 00:32

بحث الدكتور نبيل العربى وزير الخارجية خلال لقائه اليوم مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، الوضع الراهن فى مصر، وقال إنه وصف له ما حدث فى ثورة 25 يناير التى غيرت من وضع مصر، كما تحدثا عما يحدث فى المنطقة، خاصة فى ليبيا وفلسطين، مشيراً إلى أن المباحثات تطرقت إلى المصالح المشتركة بين مصر والأمم المتحدة، لافتاً إلى أنه تم استكمال المباحثات على عشاء عمل تناول الموضوعات الاقتصادية والعدالة الاجتماعية، وقال إن بان كى مون أسهم فى الكثير من الأفكار التى تم طرحها خلال النقاش. من جانبه، قال بان كى مون فى مؤتمر صحفى مشترك، إنه يشعر بالفخر لمجيئه إلى مصر فى الوقت الراهن، موضحاً أنه زار القاهرة العديد من المرات فى الماضى، لكن هذه الزيارة لها طابع خاص جداً، لأنها تعبر عن لحظة تاريخية تشهدها مصر. وقال بان كى مون، إنه أجرى مباحثات مثمرة وبناءة مع الوزير العربى تم البحث خلالها كيف يمكن للأمم المتحدة مساعدة مصر فى التحول الديمقراطى والمشاركة ودعم القدرات وتوفير المزيد من الحرية والمساواة والتمكين والديمقراطية، وقال "إننا هنا نشهد خطوة تحول من النظام القديم إلى الجديد، وجئت للقاهرة لأستمع لجميع الأطياف، ولأوضح كيف يمكن للأمم المتحدة أن تبذل المزيد من المساعدة وتقديم الدعم لمصر أثناء دخولها هذه المرحلة الجديدة. وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة، جاءت بعد يوم واحد من الاستفتاء على التعديلات الدستورية، لافتاً إلى أنه ناقش هذا الأمر مع المسئولين المصريين، كما سأناقش غداً مع المشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة والدكتور عصام شرف رئيس الوزراء نتائج الاستفتاء وخارطة الطريقة وحالة الطوارئ، وسأؤكد على أهمية إجراء انتخابات نزيهة وفق جدول زمنى، بالإضافة إلى أهمية الحوار وأهمية الشفافية، مشيراً إلى أن "توقعاتنا هى نفس توقعات الشعب المصرى". وأكد بان كى مون على أن المحركات الرئيسية للتغيير تؤكد على أهمية وجود أحزاب والمساواة الاجتماعية والحقوق للجميع بما فى ذلك المرأة والأقليات والمجتمع المدنى، معتبراً أن نجاح التجربة المصرية هو نجاح للمصريين، وهام أيضاً للدول الأخرى التى تمر بمرحلة انتقالية تشبه التجربة المصرية. وحول الوضع فى ليبيا، أشار بان كى مون إلى أنه جاء إلى القاهرة قادماً من باريس، حيث شارك فى القمة الدولية التى دعا إليها الرئيس الفرنسى ساركوزى لمناقشة الوضع فى ليبيا، وقال "كلنا يعلم أن مجلس الأمن أصدر قراراً تاريخياً حول ليبيا ووفقه تعمل دول التحالف لاتخاذ خطوات لتنفيذ هذا القرار والهدف منها هو حماية الشعب الليبى". وأثنى بان كى مون على دور وقرار الجامعة العربية تجاه ليبيا، وقال "أحث ليبيا على وقف جميع الأعمال العسكرية ضد المدنيين والالتزام بقرار مجلس الأمن الذى صدر تحت مضلة الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وبالنسبة لموقف مصر فنحن نقدرها ونشكره على موقفها الداعم للمجتمع الدولى فى هذا الصدد". وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، أن المنظمة الدولية تعمل على إنهاء القتال فى ليبيا والوصول لحل سياسى، وتقديم المساعدات الإنسانية للشعب الليبى، وقال إن المنطقة كلها تقف على شفا تحقيق الديمقراطية ونحن نعمل على مستقبل أفضل لها". ورداً على سؤال حول مدى الثقة فيما أعلنته ليبيا منذ قليل عن وقف إطلاق النار، قال بان كى مون "أتمنى هذا بشدة ونحث ليبيا على أن تلتزم بكلماتها، وقد أطلعت على تصريح وزير الخارجية الليبى، وتلقيت اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء الليبى أوضح خلاله التزام بلاده بقرار وقف إطلاق النار، ونحن من جانبنا نحثهم على وقف الهجمات العسكرية والالتزام بقرار مجلس الأمن". ورداً على سؤال حول موقف الأمم المتحدة من الخطوة التى تخذها الرئيس اليمنى على عبد الله صالح بإقالة الحكومة، قال بان كى مون "أدين ما تقوم به السلطات اليمنية من إطلاق الذخيرة الحية على المتظاهرين اليمنيين، وأطالب بتطبيق الحرية والديمقراطية، وأدين بشدة ما يقومون به"، وقال إنه يجب على السلطات اليمنية أن تقوم بعملية إصلاح عام وشامل". وأشار بان كى مون إلى أنه للان لا يعلم عما إذا كان قرار إقالة الحكومة اليمنية محل قبول من الشعل اليمنى وأنه سيلقى قبول الشعب اليمنى وطموحاته أم لا، مطالباً اليمين باتخاذ خطوات حقيقية نحو إصلاح شامل فى اليمن وفقاً لتوقعات الشعب اليمنى". ورداً على سؤال حول الدعم الذى يمكن أن تقدمه الأمم المتحدة لمصر، قال بان كى مون "يمكننا تقديم كل أنواع المساعدة لمصر، سواء فى المجالات الاقتصادية أو الاجتماعية وتنمية قطاع السياحة، بالإضافة للدعم الفنى فيما يتعلق بإجراء الانتخابات أو صياغة الدستور ودعم وتمكين مشاركة المرأة"، مشيراً إلى أنه ناقش كل هذه الأمور مع وزير الخارجية المصرى ووزير المالية. حول على سؤال حول عجز مجلس الأمن الدولى عن التدخل العسكرى لحماية الفلسطينيين وعدم تنفيذ قراراته، فى الوقت الذى تحرك بسرعة ضد ليبيا، قال بان كى مون أن إرساء السلام فى الشرق الأوسط هو أمر مهم بالنسبة لنا، وأن يتعايش الفلسطينيون والإسرائيليين فى سلام هو من أولويات المجتمع الدولى، وقال إن حماية حقوق الفلسطينيين لا مناص عنها، وأنا من جانبى أعمل على تقديم المساعدات الإنسانية فى غزة ورفع القيود المفروضة على القطاع. وأعرب بان كى مون عن أسفه لتوقف عملية السلام فى الشرق الأوسط، وقال "لكن اللجنة الرباعية ستواصل أعمالها لتسيير هذه العملية". من جانبه، عقب العربى على ما قاله بان كى مون بقوله "أتوجه بالشكر للأمم المتحدة وجهود مجلس الأمن تجاه القضية الفلسطينية، وعلينا أن نقدر أن جميع القرارات الخاصة بحقوق الفلسطينيين والقدس والاستيطان ووقف إطلاق النار صادرة عن هذا الجهاز، نعم المسألة لم تحسم ولم تنتهِ ولكن الأمم المتحدة تقوم تعمل على ذلك". وشهد المؤتمر الصحفى واقعة جديدة فى وزارة الخارجية، وهى قيام المتحدثة باسم وزارة الخارجية السفيرة منحة باخوم بطلب الأسئلة التى سيتم توجيهها الصحفيين لوزير الخارجية والأمين العام للأمم المتحدة، وقامت باختيار 4 أسئلة فقط من بين الأسئلة التى قدمت لها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل