المحتوى الرئيسى

الشعب الليبى بثورته ,يساهم في سلام المتوسط بقلم:إبن الجنوب

03/21 00:30

الشعب الليبي ,بثورته يساهم في سلام المتوسط . كتب إبن الجنوب, بادئ ذي بدء ,و كعادتنا, منزلة القراء و المعلقين في صدارة إهتماماتنا , و إلا ما هي الغاية من الكتابة ? أما و قد تقلصت حدة التوتر, و لا أآخذ أحدا, فنحن نعيش ثورة, نريد كل شيء في نفس اليوم, و تغيير في العقليات في نفس اليوم, و كل شئ في نفس اليوم . !!! لا نريد مغالطة الرأي العام ,و لكن الطريق شاقة, إن قوة الرأي الآخر تاتي من مصداقيته ومن إيمانه العميق, و مما يختلج في نفسه , و كما قال في كلمته أمس سيد المقاومة ...لتبقى عيونكم على الثورة ... و حتى لا نضطر إلى قول الشاعر .. شيئان في بلدي خيبا أملي, الصدق في القول, و الإخلاص في العمل و هذا كلامنا اليوم, يا سنجق , نحمد الله أن قطر, سحبت فريقها اللوجستي من قوافل النازيين الجدد, الذين غزو البحرين ,و لا بد إنك مرتاح الآن, و أنا معك ,المهم أن تتكلم, أن تعبر ,أن لا تبقى صامتا ,و ترى الظلم يمر من أمامك, دون حراك و هذا حقنا في المشاركة ,و لا أحد يمتلك الحقيقة . نعم تريثنا ,و نددنا بالصمت العربي,و عدم لجوئه إلى نجدة شعب في خطر, و لكن أنت تعرف قوانين الجامعة, ليست ديمقراطية ,فهي مطالبة بالإجماع ,و لا أحد أسقط هذا البند, لأنهم كلهم و دون إستثناء, لهم نوايا مبيتة ضدنا, منذ بعثت جامعة البلطاجيين . نعم أنا مستاء من إجبارهم لنا هؤلاء البلطاجيون , من تجرع مرارة الحماية الغربية بعد إستفحال الجنون بالقذافي , نعم أنا مستاء من مصر و تونس ,جارتان ما كان ليصمد بينهم القذافي بعد الثورة ,لم تتجرأ الحكومات المؤقتة هناك ,على أخذ نصيبها من الثورة أيضا , و لكن ايضا علينا أن نتفهم وضعهما الحرج, و هما لا يتحكمان بالوضع الداخلي الهش, وراينا بالأمس كيف أن بلطجية بارليف الذي لم يعد يصبغ شعره و أطلق لحيته التي دب فيها شيب الكآبة , و قد إعتدوا على البرادعي, لمنعه من ا دلاء بصوته , و شاهدنا المتأسلمون بمدينة صفاقص بالجمهورية التونسية , يعتدون على مظاهرة مرخص لها , و في كلتا الحالتين, مصر و تونس ,تحت أعين قوات الأمن و العسكر, و لا أحد تحرك لحماية السلم الأهلي , و لكننا وجدناهم في نزل ريجنسي بتونس, بالضاحية الشمالية لتونس, في حماية مجرم آخر, عون للقذافي, أتى معتديا على طاقم الجزيرة , و هاكم مادار بين المجرم عبد السلام التريكي قائممقام المجرم القذافي. عبد السلام التريكي … شنه بتدني أنت ? نحي الكاميرا .شن تبي الجزيرة نحن الجزيرة نقوم بعملنا التريكي ما تحكي معايا تفضل برى , بالسيف الجزيرة موش شغلك ,ما دزنيش التريكي لا... شغلي أنا ... و البقية كلام لا يليق بمن أعتبر نفسه ديبلوماسيا ,كان عليه التعلم , و لكن عادت حليمة إلى عادتها القديمة ,هل أنت أخى العربي تستطيع تسوية ذيل الكلب مهما حاولت ?.طبعا لا .. و لكن أسقط الثوار علم القذافي ,من على النزل, و رفعوا علم الثورة على نزل ريجنسي تونس قمرت ,و كانت لحظة مشفوعة بالنشوة الثورية, خاصة و أن عضد القذافي ,هرب و أستبعد وأن الحكومة المؤقتة التونسية التي يراقبها حماة الثورة, لن تسمح لعصابة القذافي بمحاولة خرق القرار ,1973, كما فعل الخائن و المتهم بالخيانة العظمى زين الهاربين ,و على ,عبد السلام التريكي الرحيل, قالها له يان كي مون ...على العقيد القذافي الرحيل , و بالتالي لا ينفع توسله بالسطو, على كرسي ليبيا بالأمم المتحدة . أما الإنقسام الفلسطينى, فهو يرزح تحت أزمة ثقة لا غير, و الثقة لا تنبع إلا من صدق المواقف ,و الإعتراف بالخطأ, من كلا الجانبين الشرعية و الشبح. و قد صادفت هذه التحركات ,موت قائد حفلة توقيع إتفاقيات الشؤم الأسلوية , وارن كريستوفر, كما كان هو مهندس إتفاقيات وادي عربة تشرين الأول 93 ,عن سن يناهز 85 سنة , بعد إصابته بداء السرطان بالكلى و المثانة, فهل لا زالت كلى شبح السلطة تقوم بوظائفها, بتنقية دمائها, أما أننا نستعد لمصاحبة الجنازة, كما هو حال مصاحبتنا جنازة كل الأنظمة العربية . هذا المساء أولويتى ليست مقالا حول ثورة فجرت رغبتنا بالإقتراع في مصر, في إستفتاء , و لا مقالا حول خطاب سيد المقاومة , الذي إرتعدت منه القطط الخليجية , فقامت بالتشويش عليه , و يعذرني أهلنا بالخليج ,فعندما أكتب القطط الخليجية يعرفون من أقصد. كل هذه المواضيع ,سنعود إليها بالتحليل, لا حقا , و لكن ما يهمني اليوم , مزيدا من التحليل, حول البحرين و ليبيا , حيث بذلا كلا الشعبين دمهم غزيرا.من أجل فداء الوطن الحر اللاذليل الرافع للرأس حيث الإستشهاد مطلبنا و هناك نناشد حقنا في الحياة همنا إجلاء خصومنا عن ثغر الوطن لترجع لنا البسمة. فجر الأوديسا, كلمة السر لضرب المجنون القذافي , هذا الإستنجاد الأدبي بالملحمة الشعرية الإغريقية ,كاتبها هوميروس حيث جائت حرب طروادة, الرواية التي يعود فيها الأبطال و على رأسهم أوليس , فوجد حبيبة قلبه, بينيلوب Pénélope التي فك اسرها من الأشرار, و هكذا دخلت كلمة الأوديسى قاموسنا الأدبى , و تغطى كل سرد فيه رحلة الحراك و الثورة المملوءة مغامرات فريدة , فليحيا فجر الأوديسى إذا كان فيه رجوع الحق, و فك أسرأمة بأكملها من براثن المجرم القذافي الذي ياخذ الأن إجرامه إبعادا أخرى, بجعله نسائنا و أطفالنا دروعا بشرية, حول باب العزيزية ,الحفرة التي سنخرجه منها اليوم أو غدا. لسنا من خيول الرهان في ميادين سباق الخيول, و بالتالي لسنا ممنوعين من الرؤية إلى كافة ما يحيط بنا , و نريدها ثورة أفقية ,واسعة على درجة 180 درجة ,حتى إننا هكذا تفطنا أن الحلاقين ليسوا فارحين بحل البوليس السياسيى !!! لأن اللحي المتدلية تكاثرت هذه الأيام, مثل عبود الزمر , ستحرمهم من قوتهم , فكلنا قررنا إطلاق لحيتنا نكالة في البوليس السياسيى المنحل ,و البعض الآخر موضة الثورة, و الآخر من باب الإستفزار و مجالسة الجلادين لنرعبهم , هؤلاء الذين لا زالوا أحرارا, و نستدعيهم لقهوة بلوشي ,على حساب الثوار, يعني كالشامبو, ثلاثة في واحد. تنفيس البخار من غرفة الضغط هذه هي العملية الجراحية للقذافى التي تقوم بها قوات الردع القذافي متحايل و كاذب له خصومة مع الرجولة نجح مؤقتا باستدراج المجتمع الدولي ,لحرب على أرض ليبيا , بحيث يبدو للعالم بانه يخوض معركة ضد الاستعمار الغربي ,مما يمنحه قدرة على تجييش الرأي العام العربي والليبي وقلب موازين القوى لمصلحته و لكنه فشل و إذا بنا نكتشف ترحيبا شعبيا بهكذا فجرا لأوديسا . نعم إخوتي في العروبة في ظل الترحيب الشعبي سقط القذافي و هكذا يردع كل من تخول له نفسه إستعمال الدبابات و الطائرات لقتل البرياء من الشعب الليبى لا لشئ سوى أنهم منذ 17 فبراير و هم يخوضون بالسلاح الأبيض و الصدور العارية حمم طائرات المجنون كما فعل هتلر. نعم هزمنا قادة إستغلال الجماهير و تضليلها بجعل الميليشيات القذافية ترتدي الزي المدني ليظهر أن القضية لا تتعدى حربا أهلية بعد أن كانت جماعة من القاعدة و قبلها عصابات تعاطوا حبوب الهلوسة . المجرم القذافي لن يستطيع مزيدا من إطلالات مزيفة كما فعل بالأمس عندما بث تلفزيونه صورا من الأرشيف, القذافي مجرم البحر الأبيض المتوسط مع الأخ وزير الداخلية الأسبق أبوبكر يونس , و بما أنه محاط بمجموعة إغبياء, إعتقد إننا لم نتفطن لوجود شهيدين , عندما إبتدأت الثورة , و بالتالي كيف أصبح الشهداء يستيقظون من مدافنهم ? الممارسات البالية و التضليل , لا يستغرب من مجرم البحر الأبيض المتوسط ,عوض المخ له شحمة متآكلة . إنتهى عهد التردد الأمريكي , وفقا لمصالحه اليوم مع العرب ,يريد الإ,عتماد على ما يجري من ثورات و خاصة الثورة الليبية هذه مساهمتها في سلام البحر الأبيض المتوسط. تصبحون على ثورة إبن الجنوب www.baalabaki.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل